مدينة فاس تعتبر عاصمة المغرب الثقافية في القرون الوسطى وتختلف عن مراكش
آخر تحديث GMT18:02:09
 العرب اليوم -

تضم أقدم مكتبة في العالم ومجموعة من المطاعم الرائعة وتُعرف بالرحلات المميزة

مدينة فاس تعتبر عاصمة المغرب الثقافية في القرون الوسطى وتختلف عن مراكش

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدينة فاس تعتبر عاصمة المغرب الثقافية في القرون الوسطى وتختلف عن مراكش

فاس تمثل عاصمة المغرب الثقافية
الرباط - سلمى برادة

تعتبر مدينة فاس عاصمة المغرب الثقافية، في القرون الوسطى، إلا أنها الان تعلن عن ظهور جديد وتخرج من ظل مراكش، تحوي بين جنباتها آلاف من المباني القديمة، بما في ذلك ربما أقدم مكتبة في العالم، وتم إعادة فتح رحلات جديدة مباشرة، مما يجعل من الأسهل الوصول إلى هناك والاستمتاع بالمدينة الثقافية، فضلا عن المعالم السياحية الجديدة في المدينة.

وتختلف فاس، عاصمة المغرب الثقافية والروحية، عن مراكش عندما يتعلق الأمر بالرياضيات الأنيقة والمطاعم المتطورة، ولكن هناك تحول دقيق يجري على طول زقاق العصور الوسطى. ويتم استعادة المباني القديمة، والمصممين يتنفسون في الحرف القديمة ومع الطهاة وفتح مطاعم مثيرة. كما أنه من الأسهل الوصول إلى ذلك، بفضل رحلات الطيران العربية الجديدة المباشرة من غاتويك في أيام السبت (ابتداء من 81 جنيها إسترلينيا)، والرحلات الداخلية ثلاث مرات من مراكش (من 46 جنيهًا استرلينيا)، والتي تستغرق ساعة، بدلا من سبعة بواسطة الحافلة أو القطار.

مدينة فاس تعتبر عاصمة المغرب الثقافية في القرون الوسطى وتختلف عن مراكش

وتم إنشاء وكالة حكومية، أدر-فاس، في عام 1989 للإشراف على اعادة ترميم مدينة فاس التي تعود إلى القرن الثامن. وبحلول نهاية عام 2018، سيكون هناك 3370 مبنى، بعضها معرض لخطر الانهيار. هذا العام، تم استعادة 27 معلمًا رئيسيًا، بتمويل من البنك الدولي وغيرهم من الداعمين. واحدة من المباني الأكثر شهرة التي أعيد بناؤها هي مكتبة القرويين، التي يعتقد أنها المكتب الأقدم في العالم، وموطن الكنوز بما في ذلك من القرن التاسع. لم يتم تحديد موعد افتتاح، ولكن خطة منظمي الرحلات السياحية المحلية - فإنه يمكن للمغرب تنظيم زيارة خاصة مع واحدة من فريق الترميم.

واستعيدت أربعة من أسواق المدينة (الفنادق الصغيرة التي يستخدمها تجار السفر) بمساعدة من هيئات مساعدات أميركية وستعيد فتحها هذا الخريف. وستشهد محطتا "تشيمين" و "سبتريين" المجاورتين في القرن الثالث عشر عرضًا من القطع الأثرية، مثل دلاء الحمام الخشبي وأمشاط قرن الماشية، بالإضافة إلى المقاهي وورش العمل، بينما ستدعم فوندوك بركاء في القرن الثامن عشر التعاونيات النسائية الحرفية.

مدينة فاس تعتبر عاصمة المغرب الثقافية في القرون الوسطى وتختلف عن مراكش

وينظر أيضا إلى إحياء مشهد عشاق الطعام. ومن بين الطهاة الذين يبحثون عن نجاة كاناش، التي نشأت في سان سيباستيان، وعملت في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك زيارة البولي في إسبانيا، قبل أن تعود إلى المغرب لفتح نور في مدينة فاس في وقت سابق من هذا العام. تستخدم قوائم تذوقها (من 44 جنيها إسترلينيا لمدة خمس دورات) الاكتشافات السوقية: ربما الساشيمي مع الزلوق (الباذنجان المدخن والطماطم) والدجاج مع صلصة الخلد. وقد فتحت للتو ناخو ماما، أول الوجبات الجاهزة المكسيكية المدينة.

ويقدم المصمم والشيف أنان سورسوثام الطعام التايلندي الأصيل في الطابق العلوي، في حين يتم عرض ملابسه الجميلة في الأقمشة التايلاندية والجلود المغربية في الطابق الأرضي. دروس الطبخ الجديدة في مطعم حديقة رويند تعلم كيفية صنع الخبز المحلي، بما في ذلك الفطائر باغرير. وتشمل فتحات الرياض الجديدة دور دار أرساما (الزوجي من 50 يورو وقد تم تجديده من قبل فيوليتا كالدريس من إسبانيا وزوجها، فاس مدينة مختلطة الديكور التقليدي والحديث. وقال فؤاد سرهيني، مدير أدير فاس "مهمتنا هي خلق فرص جديدة للمدينة. نحن لا نريد أن تكون بقايا من الماضي. نريد ان نكون مدينة حية في المستقبل".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدينة فاس تعتبر عاصمة المغرب الثقافية في القرون الوسطى وتختلف عن مراكش مدينة فاس تعتبر عاصمة المغرب الثقافية في القرون الوسطى وتختلف عن مراكش



بقصة الصدر مع الخصر المزموم من توقيع دار "كارولينا هيريرا"

ليتيزيا تتألق بأجمل الفساتين الصيفية الفاخرة والعصرية

مدريد - العرب اليوم

GMT 17:11 2019 الثلاثاء ,23 تموز / يوليو

تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة
 العرب اليوم - تكييف معطل بطائرة عراقية يثير موجة غضب عارمة

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:33 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

قناة نايل دراما تعيد مسلسل "الناس في كفر عسكر"

GMT 02:52 2016 الأربعاء ,12 تشرين الأول / أكتوبر

اللون الأزرق الفاتح يتربع على عرش موضة شتاء 2017

GMT 04:26 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

الرجال أمهر جنسيًا بعد إجراء جراحة قطع القناة الدافقة

GMT 00:52 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

جزر المالديف في رحلة العمر وشواطئ رائعة للسباحة

GMT 21:22 2019 الثلاثاء ,15 كانون الثاني / يناير

الفتاة رهف القنون الهاربة تكشف تفاصيل حياتها في كندا

GMT 20:17 2017 الإثنين ,26 حزيران / يونيو

نادية مصطفى تنعي وفاة زوج المطربة عفاف راضي

GMT 10:17 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تعرّفي على أفضل الأماكن للسفاري في شهر كانون الأول

GMT 06:09 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تأثير ألوان طلاء المنزل على الشهية والنفسية

GMT 19:10 2017 الثلاثاء ,14 آذار/ مارس

ما حدث في "بري بيتش"

GMT 06:56 2019 الخميس ,10 كانون الثاني / يناير

مشاهد طبيعية لن تجدها إلا عند السياحة في الإمارات
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab