قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان
آخر تحديث GMT09:04:39
 العرب اليوم -

كان مخصصًا للحلبات الاستعراضية منذ ألفي سنة تحوَّل إلى فضاء ثقافي

قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان

قصر الجم في تونس
تونس - حياة الغانمي

يقع قصر الجم في مدينة الجم التونسية التابعة لمحافظة المهدية الساحلية وهو رمز معماري عالمي الثاني من نوعه في العالم (حيث يوجد مثيل وحيد له في العالم يقع في روما)، ويتميز بشكله الدائري الكلي وهو الوحيد الذي مازال قائمًا كما بناه الرومان منذ ما يفوق الألفي سنة.

في مدينة الجم "تيسدروس" يقع المعلم الروماني الأكثر مهابة على الإطلاق، حيث ينتصب هيكله الدائري الضخم في سهل ممتد الآفاق يمكن من رؤيته على مسافة بعيدة جدًا، خاصة أن المدينة التي انتشرت حوله تجنبت البناءات العالية، وهو أيضًا من بين الآثار الشبيهة به أحسنها حفظًا رغم عوامل الزمن الكثيرة.

قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان

ويبلغ طول هذا المعلم 149مترًا، وعرضه 124مترًا، وارتفاعه 36 مترًا، أما مدارجه، التي لم يبق منها شيء اليوم ولكن تمت إعادة تشكيلها جزئيًا، فقد كانت تتسع لثلاثين ألف متفرج، وهو ما يجعل هذا المبنى يحتل المرتبة السابعة بعد مدرجات روما وكابونا وميلانو وأوتون وفيرونا وقرطاج، كما يبلغ طول الحلبة في محورها الأكبر 65 مترا، ويخترقها تحت الأرض رواقان عريضان كان يدخل منهما الممثلون ويؤتى بالسباع الضارية.

قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان

لقد ظل مدرج الجم (او الكولوسيوم) منحصرًا مدة طويلة في دوره كمعلم تاريخي، إلا أنه منذ حوالي عقدين تحوّل إلى فضاء ثقافي يستقبل في الصيف مهرجان الموسيقى السمفونية بالجم وغيره من التظاهرات الفنية. والقصر قديمًا كان مخصصًا للحلبات الاستعراضية ( كقتال رجل لأسود متوحشة، أو صراع وحوش بين بعضها، أو قتال فرسان ضد بعضهم لأغراض السلطة..) وكان الشعب والنبلاء في تلك الأيام يجلسون ويشاهدون تلك الاستعراضات.. وعن السرداب قال علماء الآثار إنه يربط بين قصر الجم وقرطاج مرورًا بمدينة سوسة (أي أن طوله يصل إلى 170 كيلومترا) استعمله السكان القدامى للجم أيام الحروب لجوءًا إلى قرطاج والبحر.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان قصر الجم في تونس المعلم الوحيد الأكثر مهابة ما زال قائمًا كما بناه الرومان



خلال عرض فيلمها المُشارك في الدورة الثانية والسبعين

ماريون كوتيار تخطف الأنظار في مهرجان "كان"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 02:16 2019 الخميس ,23 أيار / مايو

البحرين تطلق منتزه "غوص" جديد تحت الماء
 العرب اليوم - البحرين تطلق منتزه "غوص" جديد تحت الماء

GMT 18:57 2013 الأربعاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

أسباب تفضيل الرّجال الزّواج من صغيرة السّن

GMT 14:07 2015 الأربعاء ,16 أيلول / سبتمبر

"السويت" طرق و نصائح في استخدامها لإزالة الشعر

GMT 18:17 2013 الجمعة ,12 تموز / يوليو

أغلى وأرقى 10فنادق في باريس

GMT 06:58 2013 الثلاثاء ,27 آب / أغسطس

أفكار ملهمة لنوافذ مختلفة ومتميزة للمطبخ

GMT 02:24 2015 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

"فورد غراند سي ماكس" سيارة عائلية عملية وممتعة في القيادة

GMT 09:43 2016 الثلاثاء ,01 آذار/ مارس

العريف "كاميل" تغادر برنامج "بير جريلز"

GMT 00:42 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

خمس دول فقط هي المسئولة عن حماية النظام البيئي في العالم
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab