بحيرة ساوه لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء
آخر تحديث GMT04:49:03
 العرب اليوم -

تعد من أغرب البحيرات في العالم

"بحيرة ساوه" لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "بحيرة ساوه" لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء

"بحيرة ساوه"
بغداد – نجلاء الطائي

كثيرة هي المواقع السياحية والأثرية التي يزخر بها العراق، ومنها بحيرة "ساوه" ، تلك البحيرة التي تقبع في عمق صحراء قاحلة ، تحيطها الرمال من كل جانب ، لقبت بالعجيبة والغريبة ولكن أجمل اسم أُطلق عليها هو لؤلؤة الصحراء.شك العلماء بأن هناك ينابيع داخل البحيرة تغذيها بالمياه، إلا أن المفاجئة كانت بأن قاع البحيرة مكون من صخور صلدة، ولعل ذلك ما جعلها تشكل لغزاً حقيقياً حير العديد من العلماء.

يقول عضو لجنة البيئة في محافظة المثنى الدكتور علي حنوش "إذا تحدثنا عن الموقع الجغرافي للبحيرة فهو مميز، فهي تقع في قلب صحراء بادية السماوة وكذلك هي مميزة من الناحية الهيدرولوجية فهي بحيرة نادرة، فمستوى سطح الماء فيها مرتفع عن سطح اليابسة في حدود مترين وعلى الرغم من وجودها في بقعة ذات تبخر عالي ، إلا أنها تحافظ على منسوبها المائي منذ عشرات الآلاف من السنيين".

بحيرة ساوه لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء

ويبين عضو لجنة البيئة في المثنى "أننا بحاجة ماسة وفعلىة إلى وجود مراكز تختص بعلوم البحار، لدراسة هذا النوع من البحيرات النادرة ، حتى اليوم مازلنا لم نكتشف كل أسرار بحيرة ساوه ، بل لم نستطع إيجاد تفسير علمي ومنطقي للكثير من عجائبها".

وترتبط غرائب بحيرة ساوه بقصص خرافية وأُخرى دينية حتى أن البعض من خبراء البيئة ممن كتبوا عنها قالوا كان لابد من إضافتها كعجيبة ثامنة إلى جانب عجائب الدنيا السبع. فهي بحيرة مميزة وغريبة في كل شيء حتى إنها تعد ملتقى للعديد من الطيور النادرة المهاجرة من قارات العالم المختلفة.

الباحث في مجال البيئة الدكتور حسين الهنداوي يقول إن أغلب الطيور التي تهاجر من موطنها الأصلي مثل روسيا وجنوب الصين والدول الآسيوية والباردة تأتي سنوياً إلى بحيرة ساوه وتمكث فيها لمدة اربعة أيام ثم تهاجر إلى دول الخليج، وأنواعها كثيرة منها طيور الكركي النادرة جداً والمحرم اصطيادها دولياً لأنها معرضة للانقراض، وكذلك أنواع مختلفة من الاوز والبط الصيني والبربش والخضيري وغيرها الكثير من أنواع الطيور المميزة والنادرة في ذات الوقت.

ويضيف الهنداوي "وفقاً للإختبارات العلمية ثبت بأن مياه بحيرة ساوه مالحة جداً، تفوق ملوحة الخليج العربي بمرة ونصف. لكن لم نتمكن فعلىاً حتى اليوم من إعطاء أية تفسيرات منطقية حول أياً من ميزات البحيرة الخارجة عن حدود الطبيعة".

وقد أعلنت هيئة استثمار المثنى، عن تقدم إحدى الشركات الأجنبية المتخصصة في مجال السياحة لإنشاء مشاريع متكاملة في بحيرة ساوه الواقعة على بعد 30 كيلومتر جنوب غرب مدينة السماوة، في وقت زار وفداً من جامعة "فراي بالك" الاألمانية بحيرة ساوه، جنوب غربي السماوة، مركز محافظة المثنى، (250 جنوب غرب بغداد) للأجراء مسوحات متعددة للتعرف على اسباب انحسار مياه البحيرة.

وقال مدير عام الهيئة عادل الياسري إن "إجراءات التفاوض بدأت مع الشركة للتعاقد معها، مشيراً إلى المحافظة سبق وان أعدت تصاميم خاصة بالمشاريع التي يمكن تنفيذها قرب البحيرة.

فيما أعلنت رئاسة جامعة المثنى، أن وفداً من جامعة "فراي بالك" الألمانية زار بحيرة ساوة ، جنوب غربي السماوة ، مركز محافظة المثنى، "250 جنوب غرب بغداد".

وأشارت إلى ان الزيارة تأتي في إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين الجامعة ومركز دراسات البادية، فيما اكد الفريق الالماني اجراء مسوحات متعددة للتعرف على اسباب انحسار مياه البحيرة والتغيرات الجيلوجية التي شهدتها طيلة الفترات السابقة.

وقال رئيس جامعة المثنى حسن عودة الغانمي إن "وفداً من جامعة فراي بالك الالمانية، زار الجمعة بحيرة ساوة ، جنوب غربي مدينة السماوة، ضمن إطار مذكرة التفاهم الموقعة بين جامعة المثنى ومركز دراسات البادية وبحيرة ساوة " ، مبيناً أن "الفريق سيقوم بدراسة شاملة لمعرفة ماتحويه البحيرة من كائنات حية وبيان مدى قابليتها للتأقلم مع هذا الوضع".

من جانبه أكد مدير فريق جامعة فراي بلك الألمانية ، توماس هينز، أن ،الفريق "زار بحيرة ساوة ضمن اطار مذكرة التفاهم الموقعة بين جامعة المثنى ومركز دراسات البادية وبحيرة ساوة، بعد أن ضم الفريق البحثي أربعة خبراء في الجيولوجيا".

وأضاف هينز ، أن الخبراء أجروا مسوحات متعددة للتعرف على اسباب انحسار مياه البحيرة والتغيرات الجيلوجية التي حدثت بها ، مؤكدًا أنه سيتم دراسة الأبار المحيطة بالحيرة وخارطة المياه الجوفية ناهيك عن معرفة الخصائص الكيميائية والفيزيائية للصخور المحيطة بها.

وتشابكت على بحيرة ساوه  الكثير من الروايات والحكايات حتى غدت كطلسم يملؤه الغموض والاسرار، فبعضهم قال إن مياهها قد فاضت بشكل كبير يوم ولادة الرسول محمد (ص) وذهب البعض الأخر إلى أن جفاف مياهها يعد من علامات الساعة ما دفع بالعديد من العلماء إلى ان يدرسوا هذه البحيرة ليجدوا أن كثافتها تفوق كثافة بحور الارض ملوحة.

معجزة الهية:
تعد أهم المعالم المميزة في العراق وفي العالم أجمع، وذلك لتكوينها الفريد إلى جانب الظواهر الطبيعية التي صاحبتها .

*علامة نحس
أما الجيولوجي ياسر النعمة الذي درس وإهتم في البحيرة مدة خمسة أعوام فقال: لا شيء يوحي لك بالحياة وانت تقترب من البحيرة فشكلها يشبه ثمرة الكمثرى، قيل عنها الكثير وابرز هذه الاقاويل انها كانت منبع تدفق المياه الذي اغرق الارض في عهد سيدنا نوح "ع" ثم عادت وابتلعت هذه المياه من جديد ، كما قيل عنها في الحضارة الفارسية أنها تمثل لهم علامة نحس ولعنة أبدية لارتباطها بارتجاج وإهتزاز إيوان كسرى.

وعن أسباب الملوحة في مياهها تابع قائلا: "إن الانخفاض العام لمنسوب المياه الجوفية  ضمن مناطق التغذية في الصحراء الغربية والجنوبية الذي يعود لقلة الامطار الساقطة وزيادة عدد الأبار المحفورة خلال الأعوام الماضية ساعد على قلة المياه المغذية للبحيرة وبالتالي قلل من عامل التخفيف , ما أدى بدوره إلى زيادة تركيز الملوحة في مياه البحيرة وانخفاض منسوبها ومن خلال ذلك ظهرت أملاح افتراضية وهما ملحًا كبريتات الكالسيوم والمغنيسيوم اللذان شكلا جدارًا جبسيًا حول البحيرة.

*المرأة الجميلة
المواطن هاني صيهود الذي كان يملك مطعمًا قرب البحيرة قال تعرف الناس على "ساوة" منذ الاربعينيات من القرن الماضي ، فقد أطلق عليها بعض الشعراء وخاصة شعراء السماوة لقب "المراة الجميلة" لما أودعها الله سر الخلود الابدي فقد تمردت على الطبيعة وخالفت موازين المنطق وغادرتها سمات الجغرافية على استحياء.
وتوافد الزائرون في نهاية السبعينيات والثمانينيات على البحيرة لكثرة تداول قصصها وعجائبها على الألسن كما أن هناك سياحًا من أوروبا التقطوا لها صوراً كثيرة ، وقد وصفها أحد الفنانين بأنها مكملة لعجائب الدنيا السبع.

وأضاف المتحدث، أن بحيرة ساوة ، تعتبر إلى الأعوام القليلة الماضية محطة استراحة للخط الملاحي للطيور المهاجرة ، والقادمة من دول الجوار والبلدان الأخرى منها "الغطاس الصغير، البجع الأبيض، أبو قردان، اللقلق الأبيض، أبو منجل الأسود، أبو ملعقة، النحام الكبير، صياد السمك، الهدهد، السنونو"، لما تتميز به من وفرة الأسماك، الغذاء الأساسي لهذه الطيور، ومختلف الحشرات القشرية.

وتشير الدراسات المفصلة لتاريخ تكوين البحيرات المغلقة ، إلى أن مصير بحيرة ساوه أو كما يطلق علىها السكان المحل
يون أم الأسرار، البخيلة أو البطة، زائل لا محالة ما لم تحظ بالعناية والإهتمام الكافيين.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بحيرة ساوه لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء بحيرة ساوه لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بحيرة ساوه لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء بحيرة ساوه لا يوجد بها منبع يغذيها بالماء



تألَّقت بفستان مُطبّع باهظ الثمن

ميلانيا ترامب تُلف الأنظار بأحدث إطلالاتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 21:04 2019 الأربعاء ,24 إبريل / نيسان

الكشف عن لون ومواصفات بزة رائد الفضاء الإماراتي

GMT 18:51 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

استمتعي برحلة استثنائية مليئة بالمغامرات في صحراء المغرب

GMT 08:59 2015 الخميس ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

صابر الرباعي يتعاون مع وليد سعد في أربع أغنيات

GMT 17:49 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أرماني يقدم مجموعة الهوت كوتور صيف 2018

GMT 04:15 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

متّعي نفسك بأجواء التدليل والاسترخاء في منتجع هيفنلي سبا

GMT 13:10 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

آثار الحكيم تنعى بحزن شديد الفنان ماهر عصام

GMT 01:00 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

كنائس الموصل منسية والمسيحيون يرتعبون من المدينة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab