الموريتانيون يعيدون اكتشاف بلدهم بعد إغلاق فيروسكورونا
آخر تحديث GMT03:16:55
 العرب اليوم -

تتوافر على شواطئ وأماكن أثرية ومخطوطات

الموريتانيون يعيدون اكتشاف بلدهم بعد إغلاق فيروس"كورونا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الموريتانيون يعيدون اكتشاف بلدهم بعد إغلاق فيروس"كورونا"

فيروس كورونا
نواكشوط _العرب اليوم

لم يكد قطاع السياحة في موريتانيا يبدأ بالتعافي بعد القضاء على شبح الإرهاب في البلاد حتى أتت الرياح بما لم تشته السفن. فقد جاء كوفيد 19 حاملا معه التباعد والإغلاق وانحسار كل الأنشطة وفي مقدمتها السياحة، ورغم أن موريتانيا من أقل البلدان جذبا للسياح في المنطقة، إلا أن ما تتوفر عليه البلاد من صحراء وشواطئ وأماكن أثرية ومخطوطات يجتذب عددا من السياح الأوروبيين خصوصا، الأمر الذي جعل هذا القطاع مصدر دخل للكثير من المستثمرين والعمال، الذين ينتظرون الموسم السياحي بفارغ الصبر."كان ذلك قبل الجائحة" يقول يحيى أكا، صاحب وكالة سياحية: "السياحة في موريتانيا تضررت بشكل بالغ مثل كل المجالات في العالم منذ ظهور فيروس كورونا. ظهرت الجائحة عندنا في ذروة الموسم السياحي فانتهى كل شيء".

موسم استثنائي

يبدأ الموسم السياحي في موريتانيا شهر أكتوبر حين تخف حرارة فصلي الصيف والخريف ويستمر طيلة الشتاء والربيع. لكن الموسم هذا العام غير مبشر نظرا لتداعيات الوباء الفيروسي. "السواح لا يستطيعون شراء العروض السياحية لأن السفر يستلزم الفحص هنا وهناك ولا أحد يدري هل سيسافر في النهاية" يقول يحيى، وتؤكد زايده؛ (صاحبة نزل فندقي قرب مدينة وادان التاريخية) أن السياحة تعاني أصلا من ضعف البنية التحتية.وتقول: "منذ توقف النشاط السياحي في مارس الماضي لم يعد لدينا سوى انتظار الفرج"وعما إذا كانت السياحة الداخلية تمثل تعويضا عن الخسائر المسجلة، تقول زايدة إنه "رغم أهمية السياحة الداخلية وضرورة تشجيعها فالموريتانيون يفضلون البادية وأجواء الخريف، أما السياحة الثقافية فهي خاصة بالأجانب".

موسم أمطار جيد

الوضعية الصعبة لقطاع السياحة حملت في طياتها جانبا إيجابيا، وإن لم يستفد منه المتضررون بشكل كبير.فالموريتانيون من الطبقة الغنية الذين اعتادوا قضاء الصيف في المنتجعات الخارجية انتبهوا إلى مواقع سياحية لم تجتذبهم من قبل مثل منتجع تيرجيت في لاية آدرار، ومنتجع جوخة في ولاية الترارزة، ومواقع شاطئية مثل حوض آرغين، الذي يحتضن الكثير من الأصناف النادرة والمتنوعة من الطيور.كما أن موسم الأمطار الجيد الذي عرفته موريتانيا هذا العام شجع السياحة الداخلية خصوصا في الريف حيث الخضرة اليانعة والجو اللطيف، فالموريتانيون يألفون بطبعهم أجواء البادية.وإضافة إلى ذلك، فقد لعبت حملة إعلامية نظمها شباب موريتانيون على صفحات التواصل الاجتماعي دورا كبيرا في تعريف كثير من الموريتانيين بوجهات سياحية لم يسمعوا عنها من قبل، مما دفع مئات الشباب لتنظيم رحلات مع أصدقائهم لاكتشاف هذه المناطق من جديد.

يوفر قطاع السياحة في موريتانيا 10141 فرصة عمل دائمة و3 آلاف فرصة عمل غير دائمة، حسب الأمين العام لاتحادية السياحة السيد مرحب ولد خنافر، الذي أوضح لسكاي نيوز عربية أن "توقف نشاط القطاع انعكس سلباً على مداخيل المؤسسات السياحية، وتأثرت منه البنى التحتية الموجودة في البلد، وتأثرت منه الولايات الداخلية".وعلى الرغم من هذه الوضعية فلم يفقد ولد خنافر الأمل في أن نهاية الأزمة باتت قريبة كما أن "برنامج الإقلاع الاقتصادي، الذي أعلن عنه الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني مؤخرا سيخفف من تداعياتها ويساعد على نهوض القطاع ضمن الاستراتيجية المرسومة من طرف الحكومة".

قد يهمك أيضا:

الدار البيضاء تتصدر خارطة المصابين الجدد بـ"كورونا" في المغرب خلال 24 ساعة
حسنية أغادير المغربي يخطر الكاف رسميا بعدد مُصابيه بفيروس كورونا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الموريتانيون يعيدون اكتشاف بلدهم بعد إغلاق فيروسكورونا الموريتانيون يعيدون اكتشاف بلدهم بعد إغلاق فيروسكورونا



بدت ساحرة بقصّة الأرجل الواسعة مع الكعب العالي المُزّين بالكريستال

إليكِ أفكار تنسيق البنطال الجلد بأسلوب عصري على طريقة كيم كارداشيان

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 03:39 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد
 العرب اليوم - عارضة مصرية تثير الجدل بـ"أهرامات سقارة" ووزارة الآثار ترد

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 03:31 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها
 العرب اليوم - أبرز النصائح لتجديد "ديكورات" غرف المنزل تعرّفي عليها

GMT 00:34 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بشأن أزمة "شيخ الحارة"
 العرب اليوم - إيناس الدغيدي ترد على بسمة وهبة بشأن أزمة "شيخ الحارة"

GMT 15:30 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رينو تكشف النقاب رسميًا عن Logan Stepway الجديدة في موسكو

GMT 01:43 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

السعودية تعيد النظر في ضريبة "القيمة المضافة"

GMT 18:49 2020 الخميس ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

كيف تجري محادثة فيديو على إنستغرام مع 6 أشخاص؟

GMT 14:46 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

تصميم تخيلي لبورش ماكان EV الكهربائية بمحرك جهد 800 فولت

GMT 02:47 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الأماكن السياحية التي ينصح بزيارتها في أيسلندا 2020

GMT 00:28 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

ابتكار إسرائيلي يمكنه اختراق الرأس لإيصال الصوت مباشرة

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 01:06 2020 الإثنين ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرفي على أجمل إطلالات إليسا مُنذ انطلاق مسيرتها الفنية

GMT 11:22 2017 الإثنين ,13 آذار/ مارس

فوائد يحققها تناول اليوسفي لمرضى السكري

GMT 19:53 2019 الثلاثاء ,01 تشرين الأول / أكتوبر

كرستيانو رونالدو يُلمّح إلى موعد اعتزاله كرة القدم

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا أنت هنا؟

GMT 05:56 2013 الأربعاء ,07 آب / أغسطس

ملابس داخلية مثيرة مستوحاة من نجفة لكيت

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab