عودة موضة خواتم المعدن من جديد تطلق شرارة الجدل
آخر تحديث GMT21:19:38
 العرب اليوم -

يستخدمها الأفراد الراغبين في التعبير عن أنفسهم

عودة موضة خواتم المعدن من جديد تطلق شرارة الجدل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عودة موضة خواتم المعدن من جديد تطلق شرارة الجدل

خواتم المعدن تحمل علامات الوفاء
لندن ـ ماريا طبراني

يمكن للخواتم المعدنية، مثل هذه القطع الصغيرة من المجوهرات، أن تكون رائجة جدا في الواقع، ففي العصور الحديثة، كانت تستخدم فقط كخواتم الخطوبة، وتكون بحجم ووضوح الماس، والتي أطلقت شرارة الجدل مؤخرًا، وتتسبب الخواتم في حالة من الجدل في الوقت الراهن.
 
يقول لوسي هيوم المؤلف المشارك " The Debrett’s and Bicester Village Guide to British Style": "يمكن لخواتم المعدن أن تحمل معنى، وتذكر من يرتديها بعائلته، أو في ناد أو مجتمع، تخلق شعور من القرابة والانتماء، مثل الكثير من علاقات النادي، لقد كانت تستخدم تاريخيًا كخاتم لعائلة فريدة من نوعها لتوقيع الوثائق"، إذا كنت تريد الحفاظ على التقليد، يجب ارتداء الخاتم الخاص بك في الأصبع الصغير من يدك اليسرى، ولكن بعد ذلك، أصبح تقليديًا، يرتدي الرجال خواتم المعدن- وبينما يعبر من النادر أن يري أمير ويلز بدون خاتمه، فإنه بالنسبة للنساء يعتبر أحدث موضة مألوفة.
 
وفي السبت المقبل، سيصدر "ديني هول"، الصائغ البريطاني، خطا من خواتم الخطبة الفضية (100 جنيه إسترليني) والذهب (140 جنيه إسترليني) والذي قد يكون محفورة مع الحروف الأولي من مرتديه، ويتوفر خط خاص من الذهب الخالص حصرًا في ليبرتي أوف لندن (550 جنيه إسترليني).
 
يقول ميراندا ويليامز، شريك مشتري في ليبرتي أوف لندن: "إن خواتم المعدن أصبحت حديثة في الطريقة التي تُرتدي بها. ولكني أعتقد أن الناس ما زالوا يربطونهم بفكرة الأجداد"، وقد وصلت عمليات البحث عن خواتم المعدن في العام الماضي لنسبة 38 في المائة على منصة البحث عن الأزياء العالمية "ليست"، ويرجع ذلك على الأرجح إلى توجه كل من كيت موس، وكارا ديليفينغن وروزي هنتنغتون وايتلي إلى اقتناء ذلك، وقال إيميت سميث، مؤسس ريبوس،": "لقد زاد الطلب ليس فقط على خواتم الأسرة التقليدية، بل أيضًا للأفراد الراغبين في التعبير عن أنفسهم، إما من خلال استخدام خواتم غير عادية أو تصاميم مخصصة محفورة يدويًا".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة موضة خواتم المعدن من جديد تطلق شرارة الجدل عودة موضة خواتم المعدن من جديد تطلق شرارة الجدل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة موضة خواتم المعدن من جديد تطلق شرارة الجدل عودة موضة خواتم المعدن من جديد تطلق شرارة الجدل



حملت حقيبة كلاتش خمرية اللون طابقت حزام الخصر

كيت ميدلتون أنيقة خلال "100 سيّدة في عالم التّمويل"

لندن - العرب اليوم

امتلأ جدول أعمال دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، الأربعاء، بأكثر من مهمّة رسمية، فبعدما حضرت مؤتمر دعم الصحة العقلية للطلاب خلال النهار، عادت الدوقة إلى قصرها لكي تُبدّل إطلالة بدلة التنورة من دولتشي آند غابانا، بإطلالة الفستان الكلاسيكي. بدت كيت كالوردة الإنجليزية بفُستانها الوردي الذي اختارته من علامة "غوتشي"، فجاءت ياقته بقصة حرف V عميقة، وأكمامه بطولٍ قصير كأنها شالات حريرية لفّت جسدها الرّشيق، لينسدل الفُستان للأسفل ويُلامس الأرض بقماشه المصنوع من التول، امتزجت ألوانه بدرجات الوردي النّاعم. حرصت الدّوقة أن تنسّق ألوان إطلالتها بعناية، فحملت حقيبة كلاتش مُخملية خمرية اللون، طابقت حزام الخصر الذي زمّ فُستانها من المُنتصف، وأضافت لمسة برّاقة لإطلالتها بانتعالها كعبا عاليا فضيا لامعا، اختارته من علامة أوسكار دي لا رينتا، بلغ سعره 729 دولارا. أبقت زوجة الأمير ويليام مكياجها ناعمًا، فاعتمدت أحمر الشّفاه الوردي اللامع مع لمسات…

 العرب اليوم - أفضل المطاعم التي يمكنك زيارتها  في جزيرة جيرزسي

GMT 03:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة
 العرب اليوم - 6 طرق لتحديث مطبخك مع ميزانية منخفضة

GMT 17:26 2019 الخميس ,14 شباط / فبراير

قرود ضخمة تُهاجم جامعة سعودية بحثًا عن الطعام

GMT 10:20 2019 الخميس ,31 كانون الثاني / يناير

العلماء يعثرون على جمجمة عمرها 35 ألف عام

GMT 17:24 2018 الثلاثاء ,24 تموز / يوليو

المحكمة الجنائية الدولية وفلسطين

GMT 11:26 2018 الخميس ,26 تموز / يوليو

أوجه النشاط التسويقي

GMT 03:47 2018 الأحد ,09 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبدالله تكشف عن تصميمها لمجموعة من أزياء شتاء 2019

GMT 05:50 2018 الجمعة ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

مقتل صيدلي مصري على يد "مختل" في السعودية

GMT 01:40 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

سامي هاشم يؤكّد دعمه لقضية تطوير المنظومة التعليمة في مصر

GMT 13:20 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

مصر ضمن أكبر دولتين تتلقيان استثمارات

GMT 02:27 2018 الثلاثاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

برونو لومير يؤيد خفض الضرائب لإرضاء "السترات الصفراء"

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab