مصمم بريطاني يؤكد أن الترتر يمكن أن يجعل العالم مكانًا أفضل
آخر تحديث GMT23:15:21
 العرب اليوم -

أجمل فن يأتي من أحلك الأوقات ليمثل احتجاجًا على قسوة الحياة

مصمم بريطاني يؤكد أن "الترتر" يمكن أن يجعل العالم مكانًا أفضل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مصمم بريطاني يؤكد أن "الترتر" يمكن أن يجعل العالم مكانًا أفضل

أهمية "الترتر" للتخلص من الاكتئاب
لندن ـ ماريا طبراني

علَّق المصمم البريطاني الهندي المولد، اشيش غوبتا عن مواضيع عدة منها خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والاكتئاب الذي أصابه،  وكيف يمكن للأزياء - وخاصة الترتر - أن يجعل العالم مكانا أفضل. ويقول اشيش لدى اقتباس للفنان الأسترالي "لي بويري" يقول: "إنًّ السبب في استخدام الترتر في هذه اللحظة هو لأنه إذا كنت لا تستطيع أن تُلقي الضوء على الأقل يُمكن أن تعكس ذلك".

عندما طرحت للمرة الأولى تصميمي في عام 2001، فإنها حقا كان مستوحاة مني - كنت في مكان مظلم في ذلك الوقت، كنت أعاني من الاكتئاب، في محاولة للانتقال إلى المملكة المتحدة، وكان هناك وقتًا صعبًا جدًا للحصول على تصريح عمل. وكان أحد الأسباب التي جعلنى أحب الترتر كثيرا لأنني، بالنسبة لي، كان يعني الهروب، أنه شيء سحري - لقد أصبح يمثل احتجاجًا على شدة الحياة، وحتمية كل يوم.

يقولون دائمًا إنَّ أفضل فن يأتي من أحلك الأوقات، عندما تكون يزداد الاكتئاب، وأنا لا أرى لماذا الموضة لا يمكن أن تكون هي نفسها. أنا لم أرد أن أقحم السياسة مع التصاميم. عندما ارتدى تي شيرت عليه كلمة "المهاجر" في عرض أسبوع لندن للموضة ربيع 2017، لم أكن أتوقع حدوث شيء محدد، ارتدي ذلك لأنني كنت أشعر باشمئزاز جدًا بما كان يجري. فقد دمر "البريكسيت" صيفي وقبل يوم من العرض كنت أشعر بالإزعاج. اعتقدت، أريد فقط أن أقول للجميع: "أنا مهاجر سخيف" انتقلت من دلهي، حيث نشأت، إلى المملكة المتحدة، حيث لم يكن لدي أي عائلة أو موارد، ولكن قمت بإدارة شركة أزياء لأكثر من 15 عاما الآن. أقدم وظائف للناس أدفع الضرائب في هذا البلد.

أنا لا أحب أن أتحدث عن قضية الهجرة السياسية. كانت جدتي حاملًا في الشهر الثامن في والدتي عندما اضطرت إلى الفرار من باكستان أثناء التقسيم. لقد نشأت مع قصة وصولها هي وجدي إلى دلهي بالقطار والانتقال إلى مخيم للاجئين - بالنسبة لي قصة إنسانية. يمكنك أن تجعل من شيء سياسي، ولكن لا أعتقد أنه ينبغي أن يكون كذلك.

ويمكن أن تكون الشعارات عاملا للتغيير. الكلمات تعتبر شيئا قويًا جدًا - أنها يمكن أن تستخدم ضد الناس. أنا لا أحب ذلك عندما يقول الناس، "نحن متسامحون حقا مع المهاجرين"، على سبيل المثال. وأعتقد أن كلمة "التسامح" تدل على شيء غير سار أنك لا تريد حقا الحديث عن ذلك. أعتقد أن العالم أصبح معتادًا على سماع الكلمات المستخدمة بطرق معينة أنه من المهم حقا التوقف والتفكير الفعلي عن الكلمات بعناية.

واحدة من شعاراتي المفضلة، التي وضعتها على رأس تصاميم مجموعة أسبوع لندن للموضة ربيع 2017، هو "كلما كان ذلك ممكنا، يكون لطيفًا ورائعًا". من المهم أن نقول أنه بعد أن انتخب دونالد ترامب، شعرت أن هناك فقدان للتعاطف، واللطف والإنسانية الأساسية. أردت أن أذكر الناس أنه من الجيد أن تكون لطيف وأنه من الجيد أن تكون حساس - أنها لا تجعلك ضعيفا. فإنها تأخذ المزيد من القوة لتكون نوع من  القسوة.

أعتقد أنَّ الموضة هي أفضل بكثير عندما تتعامل مع روح العصر، عندما يقود بدلا من أن يعكس - الأزياء مملة عندما تبقى في فقاعة. أتمنى أن يكون "وكينيس" أكثر من مجرد اتجاه، وأن يكون مؤشرا للأوقات المقبلة - سواء كان ذلك من حيث التنوع، أو الوقوف على ما تراه مناسبا، وللأشخاص الذين ليس لديهم صوت. وآمل أن الصناعة تحفز وتحاول لتحسين الأشياء.

إنه لشيء رائع أننا نواجه الآن محادثات بشأن التنوع. وفي الأزياء يعني أن تكون طموح.  أتذكر قبل بضع سنوات قمت بعرض حيث استخدمت نماذج عارضات سوداء فقط. جاء الكثير من الصحافيين لي بعد العرض وسألوني لماذا فعلتِ ذلك. وقلت: "هل سألت أي من المصممين الذين استخدموا جميع العارضات البيضاء لماذا فعلوا ذلك؟" وبالطبع التنوع ليس فقط عن العارضات السوداء، بل هو عن العارضات الآسيوية، و القادمات من جنوب آسيا. الناس بحاجة إلى الحديث عن ذلك؛ والتنوع الحقيقي هو شامل للجميع.

وترتبط مسألة السيطرة الثقافية أيضًا بذلك. عندما قدمت المجموعة الهندية، قال بعض الناس: "يا إلهي، هل هذا من باب الاستيلاء الثقافي؟" أعتقد أنه كل شيء عن فهم من أين يأتي الشيء مهم . هل تعرف حقا ما يعنيه ذلك السيطرة الثقافية؟ هل تعرف شيء عن الاستعمار؟ "ولكن أعتقد أنَّ  الموضة مكان جيد لقيادة هذه المناقشات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصمم بريطاني يؤكد أن الترتر يمكن أن يجعل العالم مكانًا أفضل مصمم بريطاني يؤكد أن الترتر يمكن أن يجعل العالم مكانًا أفضل



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مصمم بريطاني يؤكد أن الترتر يمكن أن يجعل العالم مكانًا أفضل مصمم بريطاني يؤكد أن الترتر يمكن أن يجعل العالم مكانًا أفضل



خلال توزيع جوائز "Fine Arts Gold Awards"

ملكة إسبانيا تخطف الأنظار بإطلالة "الشطرنج"

مدريد - العرب اليوم

سلّطت ملكة إسبانيا ليتيزيا اهتمامها بالثّقافة والفن في بلدها إسبانيا الإثنين، عن طريق حضورها حفلة توزيع جوائز Fine Arts Gold Awards السنوية في الأندلس، ورافقها في هذه المهمّة الرّسمية زوجها ملك إسبانيا "فيليب". وخطفت الملكة فور وصولها إلى قصر ميرسيد في قُرطُبة، أنظار الحضور بإطلالتها الأنيقة التي تألّفت من قطعتين اثنتين، وهُما تنورة البنسل التي طابقت معها "تي شيرت" بنفس نقشة الشطرنج. وكسرت الملكة إطلالتها المونوكرومية بانتعال كعب عالٍ كلاسيكي أحمر، كما تخلّت عن حمل حقيبة يد على غير عادتها، وأكملت إطلالتها باعتماد تسريحة شعرٍ مُنسدل ومكياج نهاري مُنعش، وتزيّنت بأقراطٍ مُنسدلةٍ ناعمة. وسلّم الملك والملكة الجوائز تكريمًا للعديد من الفنّانين، كالموسيقيين، والمسرحيين، ومُصارعي الثيران، ومالكي المعارض والمُهرّجين، على أعمالهم البارزة في مجالات الفن والثّقافة في البِلاد، عِمًا بأنّه تمّ تنظيم الحدث من قِبل وزارة الثقافة الإسبانية، وهو حدثٌ تُقيمه الوزارة…

GMT 05:48 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة
 العرب اليوم - أفضل الأمصال لرموش أطول وأكثر سُمكًا وكثافة

GMT 05:17 2019 الخميس ,21 شباط / فبراير

5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - 5 وجهات تستحق الاستكشاف لتجربة تزلُّج ممتعة
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية
 العرب اليوم - طالب ثانوي يتّهم صحيفة "واشنطن بوست" بالتشهير به

GMT 06:51 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

وفاة المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا
 العرب اليوم - وفاة  المصمم العالمي كارل لاغرفيلد عن عمر 85 عامًا

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 17:01 2019 الخميس ,07 شباط / فبراير

اكتشاف فيروس جديد يضرب ملايين الهواتف الذكية

GMT 01:08 2017 السبت ,21 تشرين الأول / أكتوبر

لبنى أحمد تكف عن أهمية المرجان في امتصاص الطاقة السلبية

GMT 12:19 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

معايعة تؤكّد أن إسرائيل تسعى إلى ضرب السياحة

GMT 07:22 2018 الثلاثاء ,10 إبريل / نيسان

"داونتاون كامبر" ثالث فندق مميز وسط مدينة ستكهولم

GMT 02:46 2016 الثلاثاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"ذا شيلد" يتحدون في نزال "راو" ضد مصارعو "سماكداون"

GMT 02:47 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

باسنت عادل تكشف عن مُشوارها في تعلم "الأشغال اليدوية"

GMT 07:42 2018 الأربعاء ,10 تشرين الأول / أكتوبر

5000 بحيرة في النمسا تتقاسم الجمال الطبيعي والسُياح

GMT 13:34 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الفسيفساء" الموزاييك يُزيّن الأرضيات خلال عام 2018 المقبل

GMT 15:59 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

مقارنة بين أسعار هواتف سامسونج وابل

GMT 14:00 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

محلات zara تقدم مجموعتها الرائعة لخريف 2017

GMT 01:07 2017 الثلاثاء ,03 كانون الثاني / يناير

كيندال جينر تحتفل بليلة رأس السنة مع هيلي بالدوين
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab