الفهم العميق لملابس المرأة المسلمة يُساعد في تغير الصورة النمطية الشائعة عن الدين
آخر تحديث GMT17:18:06
 العرب اليوم -

في وقت ازدادت فيه حدة الخطاب المُعادي للإسلام

الفهم العميق لملابس المرأة المسلمة يُساعد في تغير الصورة النمطية الشائعة عن الدين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الفهم العميق لملابس المرأة المسلمة يُساعد في تغير الصورة النمطية الشائعة عن الدين

ملابس المرأة المسلمة
واشنطن _ رولا عيسى

أدركت المتاحف الفنية أن هناك الكثير لتتعلمه من الملابس التي تحمل طابعًا دينيًا، وفي نفس الوقت تدخل ضمن عالم الموضة الأوسع، إذ في وقت سابق من هذا العام، استضاف متحف "متروبوليتان" للفنون في نيويورك، معرضًا للأزياء مستوحى من الإيمان الكاثوليكي، بعنوان "الأجساد السماوية Heavenly Bodies"، حيث مزج بين الموضة والخيال الكاثوليكي، وقد ذهب إليه أكثر من 1.6 مليون زائر، وكان الحدث الأكثر شعبية في حفل الـ"ميت غالا".

وذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية أن متحف يونغ "Young Museum" في سان فرانسيسكو، أصبح أول معرض رئيسي مخصص للأزياء الإسلامية، فهو يعرض في الفترة من 22 سبتمبر/ أيلول 2018 إلى 6 يناير/ كانون الثاني 2019، مجموعة رائعة من العباءات الساحرة، والملابس الحريرية المفعمة بالحيوية، وملابس فضفاضة أنيقة ذات نسيج متميز، ويُعد هذا المعرض بمثابة بيان جريء من التقدير الثقافي، في وقت ازدادت فيه حدة الخطاب المُعادي للمسلمين.

ويمكن للإدراك الأوسع لفهم ملابس النساء المسلمات، أن يتحدى الصورة النمطية الشائعة عن الإسلام، وهنا نوضح نقاط سريعة عن ذلك.

في حين أن هناك إشارات متفرقة للملابس المحتشمة في المصادر الإسلامية المكتوبة، فإن النصوص الإسلامية لا تمضي الكثير من الوقت في مناقشة أخلاقيات الملابس الإسلامية، وبمجرد الإدراك السريع لهذه الملابس المحتشمة، فهذه الملابس تختلف من بلد مسلم إلى آخر، حيث ينبغي على النساء في إيران تغطية الرأس في الأماكن العامة، فالشرطة تعتقل النساء المخالفات لذلك، ولكن في نفس الوقت ترتدي النساء الجينز الممزق، والملابس البوهيمية الفضفاضة.

وأما في إندونيسيا، أكبر دولة إسلامية من حيث عدد السكان في العالم، لا تغطي المرأة المسلمة رأسها، وهي غير ملتزمة بارتداء ملابس محتشمة، وحين يتعلق الأمر بتركيا، فإن النساء هناك يخترن الملابس التابعة إلى النظام العلماني، كما هو الحال في اندونيسيا، فالمرأة التركية غير ملتزمة بتغطية رأسها، وحين يتعلق الأمر بالحجاب في تركيا، ترتدي النساء الملابس الفضفاضة، عالية الرقبة ويستخدمن الوشاح المثلث لتغطية الشعر، وفي إندونيسيا، ترتدي النساء الملابس ذات النسيج الراقي المطرز، والوشاح نفسه.

ويرى الكثير من النساء غير المسلمات ملابس النساء المسلمات وغطاء الشعر، علامة على الاضطهاد، فصحيح أن خيارات ملابس المرأة المسلمة تتشكل من خلال أفكار المجتمع بشأن كيف أن تصبح مسلمًا جيدًا، لكن هذا الوضع لا يختلف عن الوضع بالنسبة للنساء غير المسلمات، اللواتي عليهن كذلك التفاوض بشأن التوقعات المتعلقة بسلوكهن.

وتغطي بعض النساء شعرهن، رغم اعتراضات الأهل، مثل حالة تاري، وهي فتاة إندونيسية محجبة، تغطي رأسها رغم اعتراض والدها، ولكن هذا يشكل جزءا من هويتها المستقلة.

ويقلق والد تاري، من عدم قدرتها على الحصول على وظيفة بعد التخرج بسبب الحجاب، ولكن الفتاة أكدت أنها اختارت طريقة الملابس التي تعبر عن أسلوبها الشخصي وهويتها الإسلامية.

وتقول نور، وهي طالبة اتصالات في جامعة أسطنبول، والتي ترتدي ثيابًا محتشمة دون تغطية شعرها، إنها تنتقد بشدة صناعة الملابس التي تضع النساء المسلمات في قلب فكرة شراء الملابس الباهظة، ليظهرن أنيقات، ففي رأيها أن الزي الإسلامي لا يحتاج إلى ثمن باهظ.

وتعمل ليلى مع الحكومة الإيرانية، وتعتبر خيارات الملابس خارج أوقات العمل شكلًا من أشكال العصيان المدني، فمن الاثنين إلى الجمعة، ترتدي ألوانًا داكنة ومعاطف فضفاضة طويلة، لكن في عطل نهاية الأسبوع، تدفع كل ذلك بعيدًا، بارتداء ملابس ضيقة ووضع مكياج ثقيل، وكل هذه الخيارات قد تورطها مع الشرطة الأخلاقية.

ويقدم متحف يونغ، العديد من التصاميم الخاصة بالمسلمات، للاعتراض على ما يحدث في العالم، حيث تعرض مصممة الأزياء سيلين سيمان، وشاحًا للرأس، للاعتراض على حظر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، لسفر المسلمين إلى الولايات المتحدة، ووضعت على الوشاح كلمة "ممنوع".

وأظهر استطلاع أجرته مؤسسة "بيو Pew" في عام 2017، أن 50% من الأميركيين يقولون إن الإسلام ليس جزءًا من المجتمع، ولكن مع إدراكهم لصعود عارضات الأزياء المسلمات، وكذلك مصممات الأزياء المسلمات، في عالم الموضة، تبين أن هناك سوء فهم لديهم.

ويبدو أن عارضات الأزياء المسلمات، هن المتحدثات الرسميات، للعديد من العلامات التجارية الخاصة بمستحضرات التجميل، كما سيطرن على منصات عروض الأزياء الرائعة في الفترة الأخيرة.

ويتم تسويق الملابس المستوحاة من التصاميم الإسلامية لجميع السيدات، وليس فقط المسلمات، وأبرز مثال على ذلك، مجموعة الملابس الأخيرة، لمصممة الملابس البريطانية المسلمة، هنا تاجيما، للعلامة التجارية أونكلو.

ويوضح كل ما سبق أن المسلمين ليسوا فقط جزءًا من المجتمع السائد، ولكنهم مشاركون أقوياء فيه.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفهم العميق لملابس المرأة المسلمة يُساعد في تغير الصورة النمطية الشائعة عن الدين الفهم العميق لملابس المرأة المسلمة يُساعد في تغير الصورة النمطية الشائعة عن الدين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الفهم العميق لملابس المرأة المسلمة يُساعد في تغير الصورة النمطية الشائعة عن الدين الفهم العميق لملابس المرأة المسلمة يُساعد في تغير الصورة النمطية الشائعة عن الدين



ارتدت سروالًا ضيقًا من الجلد الأسود

كارول فورديرمان تستعرض قوامها المُثير بإطلالة جذابة

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 06:59 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

عرض أزياء فيكتوريا بيكهام لخريف وشتاء 2019
 العرب اليوم - عرض أزياء فيكتوريا بيكهام لخريف وشتاء 2019

GMT 05:37 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

مسؤول مخابراتي سابق يبحث إمكانية إقالة ترامب
 العرب اليوم - مسؤول مخابراتي سابق يبحث إمكانية إقالة ترامب

GMT 01:34 2019 الإثنين ,18 شباط / فبراير

شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام
 العرب اليوم - شادي سرور يكشف سبب تراجُعه عن تركه الإسلام

GMT 08:03 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الكشف عن كوخ طيور بالحجم الطبيعي للبشر في بريطانيا

GMT 07:40 2018 الإثنين ,25 حزيران / يونيو

"صندوق قطر" يخسر ملايين الدولارات في أستراليا

GMT 21:47 2018 الإثنين ,07 أيار / مايو

مجموعة من الأساليب لتزيين الحمام بشكل جديد

GMT 07:47 2018 الجمعة ,26 كانون الثاني / يناير

أحمد حسام ميدو يؤكّد أنّه لم يتفاوض لتدريب الزمالك

GMT 01:58 2017 الثلاثاء ,26 كانون الأول / ديسمبر

النورس الشجاع يقف وجهًا لوجه مع الدب القطبي

GMT 20:12 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

أفكار مميزة من أجل تصميم ديكور حمامات السباحة

GMT 06:18 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

بقلم : أسامة حجاج

GMT 00:32 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

نادية الجندي تعبر عن حزنها الشديد بسبب حادث "الروضة"

GMT 21:59 2017 الإثنين ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإدخال اللون الذهبي في الديكور

GMT 13:27 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

ياسمين علي تكشف كواليس خوضها تجربة التمثيل في "كلام معلمين"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab