اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق
آخر تحديث GMT09:28:26
 العرب اليوم -

بعد زيادة حجم النساء منذ الحرب العالمية الثانية

اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق

مقاسات الملابس
لندن ـ ماريا طبراني

تعاني الكثير من السيدات في العثور على مقاسهن المناسب، نظرًا لعدم التحديد الدقيق للمقاس واختلافه من ماركة إلى أخرى ومن محل إلى آخر، ولمعرفة مدى صعوبة العثور على المقاس المناسب، طلب موقع "الديلي ميل" البريطاني موديلات بمقاس 8 ومقاس 16 لقياس ملابس "صغيرة" و "كبيرة"، من خمسة محلات بشارع هاي ستريت، لندن، ثم قامت خبيرة الأزياء جينا سيل بارنز بقياس الملابس وأعطتها رأيها الحكيم فيهم. فتسمية الملابس بـ'الصغيرة' أو 'الكبيرة' يجب أن يكون واضحًا، ولكن ما هو مقدار كبر تلك الملابس الكبيرة'؟ وما الذي يحدد الملابس "الصغيرة"؟.

وفقا لمحلات شارع هاي ستريت ، الملابس "الكبيرة" يمكن أن يكون أي شيء من مقاس 12 إلى 20، بالنسبة لـ'الصغيرة' فهي ليست بمقاس 10 الذي كنت تتوقع: في الواقع، تختلف قياساته من حجم صغير 8 إلى 12، اعتمادا على المكان الذي تتسوق منه.

 في حين أننا نعلم جميعا أن طرق القياس الرقمي يمكن أن تختلف على نحو كبير بين تجار التجزئة، قد يفاجأ البعض بمعرفة أن الملابس المسماة بـ"الصغيرة" و "كبيرة" لديها تناقضات أكبر. وأظهر تقرير صدر أخيرًا عن شركة "مينتيل" أن ما يقرب من نصف النساء يودون رؤية مقاسات أكثر اتساقا، وترتفع تلك النسبة إلى أكثر من 50 في المائة لدى الأعمار فيما فوق 45 عاما.

ومن المثير للاهتمام، أنها وجدت أيضا أن هناك تناقضات في المقاسات حتى داخل نفس متاجر التجزئة. وعلى سبيل المثال، قد يكون الخصر "الصغير" أي شيء من مقاس 25-27 في متجر Monsoon و 26 ¾ 28 ½ في متجر H & M. تختلف المقاسات "الكبيرة" اختلافا كبيرا أيضا، من 29.9 في الخصر (في متجر زارا) إلى 33-34 ½ في (H & M). والنتيجة هي أنه من الصعب معرفة المقاس المناسب للجسم. ويقول أليسون رابسي، مدير دورة تجارة الأزياء والترويج في جامعة برمنغهام سيتي، إن مفهوم مقاس "كبير" و "صغير" هو موضوعي تماما".

اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق

"وبما أننا نتغير في الشكل، بالتالي فإن التناقضات بين وضع المقاسات في المحلات التجارية المختلفة قد زادت،" كما تقول. "بعد الحرب العالمية الثانية، كانت هناك محاولة للامتثال بمقاس محدد، ولكن متوسط ​حجم ​المرأة تغير بشكل كبير - من حجم 12 مع 28 في الخصر و 34 B حجم حمالة الصدر في الخمسينات، إلى المتوسط ​​الحالي من حجم 16 مع 34 في الخصر و 36DD من حجم الصدر. لذلك لا يمكن للمحلات أن تجاري هذه التغيرات. "

وهذا يعني أن أبسط طريقة لتجار التجزئة للقيام بتحديد المقاس هو وفقا للسوق المستهدفة.وتقول خبيرة صناعة الأزياء جينا سيل بارنز، التي عملت في متاجر التجزئة في شارع هاي ستريت، وأطلقت محل ملابس  ومقره مانشستر في عام 2003، " متاجر تصمم لعملائها المثاليين"، و"بدلا من محاولة تصميم الملابس لجميع النساء، فإنها تخلق نطاقات لديمغرافية خاصة بالعملاء. وهذا هو السبب في أن الأحجام "الصغيرة" و "الكبيرة" يجب أن تختلف كثيرا.

ولمزيد من الخلط بين هذه المسألة، قد تغطي كل من هذه التصنيفات حجمين - لذلك قد يكون حجمًا صغيرًا من 8 إلى 10 وأحجام كبيرة من 12 إلى 14. والمتاجر القارية، مثل زارا ومانغو، هي المسؤولة خصوصا للوصول على المقاس الأمثل، والأحجام "صغيرة" في كثير من الأحيان تكون صغيرة جدا ويشير الخبراء إلى أن هذا قد يكون سببه، جزئيا، لإغراء المتسوقين الأصغر سنا. ويقول تامارا سيندر، محلل الأزياء في مينتيل: "لقد أدخل الكثير من تجار التجزئة أحجام صغيرة لجذب االمراهقين للتسوق هناك.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق اقتراحات بتسمية مقاسات الملابس بطريقة أمثل لتسهيل التسوُّق



أظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور

تألّق توليسا خلال قضائها وقتًا ممتعًا في منتجع برتغالي

لشبونة ـ ناجي دياب
 العرب اليوم - الجيش الليبي يعلن عن تحرير مدينة "مرزق" الجنوبية

GMT 03:06 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تطرح السيارة الجديدة "توسان" في الأسواق

GMT 00:10 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

شركة بي إم دبليو تسجل 3 سيارات كهربائية

GMT 08:01 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم 494 من المتقاعدين والعاملين في البلاط العماني

GMT 04:22 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة حياة القبائل المنعزلة في عمق تلال بنغلاديش

GMT 15:40 2018 السبت ,12 أيار / مايو

تدمير ثلاثة مخابئ لمتطرفين في عين الدفلي

GMT 14:25 2018 الأحد ,06 أيار / مايو

رقم مصري جديد في بطولة العالم للمشي
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab