وصلات الشَعر أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة
آخر تحديث GMT19:05:52
 العرب اليوم -

فيما ينصَح خُبراء التجميل بالتوقّف عن استخدامها

"وصلات الشَعر" أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "وصلات الشَعر" أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة

المحررة البريطانية كاثرين أوستلر
لندن ـ كارين إليان

نشرت صحيفة بريطانية الأحد الماضي مقالًا لمُحرِّرتها "كاثرين أوستلر" وهي تتحدث عن تجربتها في استخدام وصلات الشعر لتكثيفه.

وكتبت المُحرِّرة في "ديلي ميل" البريطانيّة: "نظرت صديقتي إلي بشكل مُثير للريبة حين كنا على مائدة العشاء، وسألت: تبدين مختلفة مرتّبة وكأنك وضعتي أغراضك سويًا، لا تبدين متعبة كالعادة، ماذا فعلت؟".

وتضيف: "حين سألت شعرت بأنني مُحاصرة وصت هذا الجمع، نعم كنت أبدو هامشيًا أقل تعبًا، فقد ذكرت ذلك لنفسي، ولكن كان السبب لهذا التحول ليس رحيلي إلى منتجع صحي مُكلّف، أو أسبوع راحة في السرير أو حتى عملية بوتوكس، ما فعلته شيئًا آخر، وهو شعري المبعثر الخفيف والذي لم يستحق يومًا الحصول على تعليق، فقد وضعت وصلات شعر سريّة لتكثيفه".

وتوضح أنه حتى تحصلين على وصلات شعر تبدو طبيعية سيكلفك ذلك الكثير، العديد من النساء لا يدركنَّ أنَّ هناك شيء آخر نسخة متوفرة وأكثر دقة، أكثر من تشيلسا وتشيوجل، المفضلين من قِبل نجمات وفتيات هوليوود، ولكن أيضًا من قِبل النساء العاملات والأمهات في غرب العاصمة البريطانية، لندن.

وتضيف: "منذ عدة أشهر، وأنا في طريقي إلى معرض أوكسبردج التاريخي التعليمي، كنت اتتبع أمًا لطفل صغير، علّقت على شعرها، والذي بالكاد يتشابه مع شعري فقد كانت تمتلك شعرًا على هيئة ذيل فأر وليس ذيل حصان طويل، وذكرت إنها تريد تطويل شعرها باستخدام الوصلات، وتطويل الشعر باستخدام الوصلات لن يصل إلى الخصر ليعطي ذلك المنظر الاصطناعي، ولكن الوصلات ستكون رصينة حيث تقدم شكل أفضل وشعرًا أكثر سُمكًا وكثافة، جميع هؤلاء النساء على شاشات التلفزيون في المجلات يحظينّ بشعر لامع مثل فيكتوريا بيكهام وكيت بيكنسل وايل ماكفرسون، ولكن هؤلاء الذين يرتدين أنواع الإصدارات الفرنسية وتنورات حريرية والجينز، يفترض أنَّ يحظينّ باهتمام أقل للحصول على المظهر الطبيعي؟".

وترى كاثرين أنَّ هؤلاء الروس يظهرون بمنظر أكثر بريقًا من نظرائهم البريطانيات، على أي حال فإنَّ غالبيتهنّ يستخدمنّ وصلات الشعر، إنه الغش، ولكن في الواقع، في فرنسا يتقبلون ذلك؛ فهناك إحدى الشركات الرائدة في صناعة الشعر الاصطناعي والوصلات في دار الأزياء بالمن.

وتلفت إلى أنه في نفس الوقت تقريبًا، صفّف أحد مُصففي الشعر الذكور شعري، أعتقد أنه كان يواجه يومًا سيئًا، تقريبًا كان غاضبًا لأنه لم يفعل ما يريد بسبب شعري، ليس خطأي يا عزيزتي ولكن شعرك يبدو فعلاً مستحيل، ظلّ يتمتم بهذه الكلمات، كان لديه وجهة نظر، لدي شعر من النوع الناعم والذي من الممكن أنَّ يتساقط أمام التجفيف الباهظ في دقائق، حتى أنَّ شكله لن يتغير سيظل مسطحًا، شعري الطبيعي يسخر من الموس والمواد الهلامية والبخاخات، حيث يرى نفسه أنه في معقل من الموت، أعتقدت أنني فقط سأعيش معه، حتى اعترفت صديقتي بسرها، وهو استخدام وصلات الشعر".

وتضيف: "كان هناك بعض الخوف لأجد نفسي على كرسي سيفاني بولارد في صالون تشيلسا لتصفيف الشعر، كما أنَّ وصلات الشعر ليست رخيصة، حيث تبلغ نحو 400 جنيه إسترليني للشعر الحقيقي و250 للشعر الاصطناعي".

وتنصح ستيف باستخدام نحو 100 تريس صغير من الشعر الحقيقي وبنفس طول الشعر، كما أنَّ الشعر الذي تتبرع به النساء الإسبانيات هو الأفضل.

وتؤكد كاثرين: "نظرت إلى الشعر باستغراب وكأنه مثل ذيول الكلاب، لقد شعرت بالدهشة، لمن هذا الشعر، وما سبب بيعه، لن أعرف أبدًا، أشعر بشيء غريب مثل زرع أحد الأعضاء دون أعذار صحية، وصلات الشعر عالقة خصلة على خصلة على شعرك مثبتة في فروة الرأس باستخدام سائل الراتنج المُنصهر والذي يسخّن بواسطة بندقية".

وتذكر: "كما كنت أجلس في المقعد، علقنا أنا وستيف من خلال "مرحبًا"، وذكرت لها إنَّ جميع من في المجلات "غشاشون"، إنَّ تلك الحياة ليست حياتهم الحقيقية، كل منهم تصغر بعشرة أعوام عن عمرهم الحقيقي، الارستقراطيون البريطانيون والنجمات وزوجات كبار رجال الأعمال وعملاء ستيف، جميعهم يبدو في سن العشرين، ويحافظون على خصلاتهم سرًا".

وتوضح: "حين أخذ شعري شكلاً، بدأت أخاف لو أنني فعلت شيئًا خطأ ومُكلّف، لماذا الموجة السخيفة من الغرور، كنت أتسائل، وبعد ساعتين، حصلت على شعر أكثر سُمكًا ويبدو طبيعيًا تمامًا، وخلال تمشيتي إلى المنزل استمتعت باحساس الشعر الكثيف على كتفي للمرة الأولى، لم أخبر زوجي، لم أكن متأكدة أنه سيلاحظ، ولكنه أكد لي إنَّ شعري يبدو لطيفًا، وهو أمر بالغ الأهمية حيث إنه عادة لا يُعلّق على شيء، وفي صباح اليوم التالي، ومع ذلك، اسيقظت على الجوانب العملية للخصل الشعر، لا يمكنك استخدام الفرشاة أو اليدين بنفس الطريقة، حيث يجب أنَّ تكون عملية التمشيط أكثر لطفًا، إنَّ الشعر كثيف ولكن أكثر فوضوية، أنا أحبه، فلازلت أغسله مرتين يوميًا، ولكن أستخدم شامبو خالي من الأسيتون لايضعف الراتنج".

وأضافت: "أحببت خصل شعري، حيث إنَّ أكثر ارتياح يصيبني عندما أصففه كذيل حضان، أشعر بثقله، فرحت عندما كان رد فعل الناس هوو السؤال "ماذا فعلت، تبدين أصغر سنًا"، دون أنَّ يتمكّن أي شخص تخمين الحقيقة".

وتشير: " تمّ تحذري أنه على استبدال الخُصل بعد ثلاثة أشهر، لذلك بعد نحو 12 أسبوعًا، عدت إلى الصالون لإصلاحه ودفعت 400 جنيه إسترليني، هذه هي المشكلة، أنها الإدمان، حيث ذكرت إحدى السيدات إنها تستخدم هذه الوصلات منذ ست سنوات، فهي عادة سيئة ضيّعت نحو 10 آلاف جنيه إسترليني على مدى السنوات".

وكانت هناك العديد من أمثلة وصلات الشعر الفاشلة والتي ذهبت بشكل خاطئ، مثل البقع الصلعاء الصادمة في شعر عارضة الأزياء الشهيرة ناعومي كامبل.

وتختتم: "نصح مُصفف الشعر صديقتي بالتوقف عن استخدام الوصلات، ولكنها ذكرت له إنها اعتادت عليها لإعطائها المزيد من الثقة، فأنا أتعاطف تمامًا وأخشى أنًّ أدمن الوصلات بشكل كامل، لا أعرف من الوقت احتاج لتبرير عادتي الجديدة، ولكن أخاف بالفعل أنّ أظل بدونها".

وصلات الشَعر أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وصلات الشَعر أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة وصلات الشَعر أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

وصلات الشَعر أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة وصلات الشَعر أسلوب سحري للتصفيف يغزو الأسواق البريطانيّة



تختار أحياناً القصة الكلاسيكية وآخر مع الحزام

أجمل إطلالات ميغان ماركل الشتوية بالمعطف الأبيض

لندن - العرب اليوم

GMT 04:22 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا
 العرب اليوم - تعرف على كيفية قضاء 48 ساعة في أوتاوا

GMT 04:47 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار
 العرب اليوم - منزل جوليا روبرتس يُعرض للبيع بـ 10.5 مليون دولار

GMT 04:20 2019 الأربعاء ,20 شباط / فبراير

رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي
 العرب اليوم - رئيس المكسيك يقرِّر إغلاق سجن "الكاتراز" التاريخي

GMT 06:39 2019 الثلاثاء ,19 شباط / فبراير

روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة
 العرب اليوم - روتردام تسحر زائريها بـ5 ميزات فريدة

GMT 19:55 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

تعرف على قائمة الرموز التعبيرية الجديدة لعام 2019

GMT 11:11 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على أفضل أنواع البلسم للشعر شديد الجفاف

GMT 18:35 2016 الجمعة ,30 أيلول / سبتمبر

قناة "TEN" تعيد عرض مسلسل ليلة القبض على فاطمة

GMT 23:41 2015 الأحد ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لشراء فستان زفاف مبهر

GMT 08:12 2018 الجمعة ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تطور ملحوظ وفرص سعيدة في حياتك المهنية والعاطفية

GMT 01:58 2017 الجمعة ,20 كانون الثاني / يناير

هنا شيحة تعلن عن أعمالها الفنية استعدادًا للشهر الكريم

GMT 20:49 2016 الجمعة ,01 إبريل / نيسان

سموحة يفكر في ضم نجم الزمالك محمد إبراهيم

GMT 17:03 2018 الخميس ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

حلم دوري أبطال أوروبا يدفع "برشلونة" لضم محمد صلاح

GMT 00:11 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

أسعارعملات الدول العربية مقابل الدولار الأميركي الأربعاء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab