العرب اليوم يُسلّط الضوء على استغلال المنصات الإلكترونية لعرض الأعمال الدرامية
آخر تحديث GMT17:24:36
 العرب اليوم -

في ظل الأزمة التي تضرب القنوات الفضائية

"العرب اليوم" يُسلّط الضوء على استغلال المنصات الإلكترونية لعرض الأعمال الدرامية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "العرب اليوم" يُسلّط الضوء على استغلال المنصات الإلكترونية لعرض الأعمال الدرامية

مسلسلات سيتم عرضها الأول على المنصات الإلكترونية
القاهرة - إسلام خيري

شهدت الفترة الماضية تطورات كبيرة علي الساحة الإلكترونية، حيث أصبحت هناك صراعات كبيرة علي جذب المتابعين، وبات هناك اشتراكات بمبالغ مالية من الجمهور لمشاهدة الفيديوهات، وهو الأمر الذي تسعى له مجموعة قنوات "إم بي سي" من خلال موقعها الإلكتروني شاهد نت، والذي يردد بعض المصادر بأنه هناك اهتمام كبير به خلال الفترة المقبلة، في ظل الأزمة الإعلانية التي توجد في القنوات الفضائية والتي تؤثر بقوة علي الأعمال الدرامية، لذلك يعتبر عدد من صناع الفن أن القنوات الإلكترونية ربما تصبح بديلة للفضائيات، ورفع بعضهم شعار "وداعا للدراما الفضائية" .

ملايين المشاهدات والاشتراكات علي مستوي العالم أصبحت تغري المنتجين وصناع الأعمال الفنية، حتى أنه يتردد قيام المخرج الإنجليزي بيتر ويبر قيامه بإخراج مسلسل تاريخي عربي ضخم يتم عرضه عبر الإنترنت، وفي مصر أصبح هناك عدد من المنتجين الذين وجدوا طريقا لعرض أعمالهم الدرامية عبر الإنترنت، وهو ما بدأها بقوة بمسلسل "واكلينها والعة" بطولة النجم شريف رمزي، هناك من يعتبر الأمر مواكبة للتقدم التكنولوجي وفرض السيطرة الإلكترونية علي الساحة، وهناك من يراها خروجا من الأزمة الإعلانية والفضائية وهروبا من سياسة الاحتكار لبعض الشركات .

أقرأ يضًا

- فنانون رحلوا أثناء تصوير أدوارهم في الأعمال الفنية

حسابات رقمية ومالية تدور في أذهان المنتجين قبل اتخاذ هذه الخطوات، بعضا منهم يلجأ للعرض الإلكتروني المشفر مقابل اشتراكات، وهناك من يعرض علي الفضائيات بالتزامن مع المواقع الإلكترونية من أجل عدم الخسارة .

من سيئ لأسوء هكذا تردد بعض المصادر في شركات الإعلان، حيث شهد عام 2018 أزمة إعلانية كبيرة تسببت في خروج مسلسلات وتوقف تصويرها، وسط حالة من الأمل والتفاؤل في العام الجديد، لكن المصادر أشارت بأن الحالة الإعلانية أسوء في العام الجديد.

ويشهد العام الجديد 2019 قيام 4 أعمال بالعرض الإلكتروني، وهم  " حشمت في البيت الأبيض" بطولة بيومي فؤاد، و"أيام في العسل" بطولة ساندرا علي، و"شبري دوت كوم " بطولة سارة الشامي ومحمد مهران، ومسلسل "زودياك" بطولة هند عبدالحليم .

و يتبادر تساؤل حول إمكانية أن تكون المنصات الإلكترونية بديلاً جديداً لعرض الدراما في التليفزيون و أن تكون المتنفس الذي يعوض كثير من المنتجين وصُناع الدراما التقليص الذي تم فرضه لعدد الأعمال الدرامية في السباق الدرامي الرمضاني، ويطرح "العرب اليوم " هذه التساؤلات من الناحية النقدية والإنتاجية .

وأبدى المنتج جمال العدل إعجابه بالفكرة، قائلاً : إن منتجين الدراما تقوم بعمل مسلسلات من أجل الجمهور من الناحية الأدبية ومن الناحية المادية للمكسب، فإذا كانت تلك المسلسلات الإلكترونية لها جمهورها ما المانع من عرضها على الإنترنت .

وأشار العدل إلى أن الهدف من إنتاج المسلسلات بالأساس هو الجمهور مهما اختلفت وسيلة العرض سواء على الإنترنت أو الشاشة الفضية، لافتاً إلى أنه إذا نجحت تلك الأعمال من الممكن أن يُنتج لتلك المنصات الإلكترونية حتى إذا خاطبت شريحة معينة من الجمهور .

وبسؤاله عن تعويض المسلسلات المعروضة على الإنترنت لتقليص عدد المسلسلات برمضان القادم، قال المنتج جمال العدل: الأهم هو توافر ووجود صناعة الدراما وعناصر الصناعة وأدواتها ، ونجاح المنتج المقدم سواء إلكتروني أو تليفزيوني .

وفى نفس السياق، أكدت الناقدة الفنية ماجدة موريس على وجود ارتباط بين إنتاج المسلسلات وعرضها بالمنصات الإلكترونية وتقليص عدد الأعمال الدرامية في موسم رمضان المقبل، مشيرة إلى أنه نوع من حل أزمة الإنتاج الدرامي القليل هذا العام ولتعويض عدد كبير مصدر رزقهم السنوي هذا الموسم وعددهم يقرب لـ 2 مليون شخص.

 ولفتت ماجدة موريس إلى أن فكرة المنصات الإلكترونية جديدة في صناعة الدراما المصرية فقط، مضيفة: الغرب سبقنا في إنتاج المسلسلات والأفلام بهذا الشكل وعلى سبيل المثال ما يُعرض على منصة نيتفليكس، ولكنها في مجتمعنا ستكون لفئة معية من الجمهور من المستخدمين للإنترنت بصفة خاصة، والشريحة الكبيرة من الجمهور إذا لم يجد ما يبحث عنه أو يتناسب معه سيشاهد قنوات أخرى غير مصرية .

وعن إمكانية استبدال دراما التليفزيون بالمنصات الإلكترونية، قالت الناقدة ماجدة موريس: من الصعب الاستغناء عن التليفزيون لأن الفن ودراما الشاشة الفضية وأفلام السينما عبارة عن متنفسات وترفيه للناس .

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا

- سليم يؤكّد ضرورة تواجد شخصية الرجل الجدع في الأعمال الفنية

- ضيوف شرف خطفوا الكاميرات والجوائز من أبطال الأعمال الفنية

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العرب اليوم يُسلّط الضوء على استغلال المنصات الإلكترونية لعرض الأعمال الدرامية العرب اليوم يُسلّط الضوء على استغلال المنصات الإلكترونية لعرض الأعمال الدرامية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

العرب اليوم يُسلّط الضوء على استغلال المنصات الإلكترونية لعرض الأعمال الدرامية العرب اليوم يُسلّط الضوء على استغلال المنصات الإلكترونية لعرض الأعمال الدرامية



أظهرت عضلات بطنها وجسدها الممشوق في الصور

تألّق توليسا خلال قضائها وقتًا ممتعًا في منتجع برتغالي

لشبونة ـ ناجي دياب

GMT 03:06 2015 الجمعة ,02 تشرين الأول / أكتوبر

"هيونداي" تطرح السيارة الجديدة "توسان" في الأسواق

GMT 00:10 2018 السبت ,30 حزيران / يونيو

شركة بي إم دبليو تسجل 3 سيارات كهربائية

GMT 08:01 2015 الأربعاء ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تكريم 494 من المتقاعدين والعاملين في البلاط العماني

GMT 04:22 2017 الثلاثاء ,24 كانون الثاني / يناير

تعرف على طريقة حياة القبائل المنعزلة في عمق تلال بنغلاديش

GMT 15:40 2018 السبت ,12 أيار / مايو

تدمير ثلاثة مخابئ لمتطرفين في عين الدفلي

GMT 14:25 2018 الأحد ,06 أيار / مايو

رقم مصري جديد في بطولة العالم للمشي

GMT 02:56 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عريقات تؤكّد أن التطور التكنولوجي قتل متعة القراءة

GMT 18:41 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على أجمل تسريحات العروس صاحبة الشعر الطويل

GMT 04:51 2015 الإثنين ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

الهند تقاضي الملكة إليزابيث وتطالب باستعادة ألماس كوهينور
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab