أحدثها إعادة تقديم بين السماء والأرض
آخر تحديث GMT21:39:10
 العرب اليوم -

تحويل الأفلام الكلاسيكية المصرية إلى مسلسلات يثير انتقادات

أحدثها إعادة تقديم "بين السماء والأرض"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - أحدثها إعادة تقديم "بين السماء والأرض"

دور السينما
القاهرة- العرب اليوم

اكتسبت «أفلام الأبيض والأسود» الكلاسيكية المصرية شهرة كبيرة في أنحاء العالم العربي بسبب معالجاتها الفنية المميزة، وأداء ممثليها وصناعها المتقن، بجانب اقتباس بعضها من روايات كبار الأدباء في القرن الماضي؛ ما جعلها صالحة للعرض في الألفية الجديدة على شاشات القنوات الفضائية ومشاهدتها بشغف لافت، فضلاً عن استدعائها خلال السنوات الأخيرة لتحويلها إلى مسلسلات تلفزيونية؛ وهو ما أثار انتقادات حادة ضد صناعها الذين تم اتهامهم من قبل بعض النقاد بـ«الإفلاس الفكري».

وجدد الإعلان عن إنتاج مسلسل مقتبس من فيلم «بين السماء والأرض» الانتقادات؛ إذ يرى بعض المؤلفين المصريين، ومن بينهم محمود أبو العلا، أن تكرار تحويل هذه الأفلام الشهيرة إلى مسلسلات يعد بمثابة «فقر في الورق»، ويقول لـ«الشرق الأوسط»، «بعض المنتجين يسعون إلى إعادة القديم رغبة منهم في ضمان النجاح والمتابعة الجماهيرية من باب الفضول، لكن إعادة تقديم فيلم (بين السماء والأرض) بالتحديد لا يصلح حالياً».

فيلم «بين السماء والأرض» تم عرضه في عام 1959 من تأليف «أديب نوبل» نجيب محفوظ، سيناريو وحوار السيد بدير، وإخراج صلاح أبو سيف، وبطولة هند رستم، محمود المليجي، عبد المنعم إبراهيم، عبد السلام النابلسي، وتدور قصته عن مصعد به مجموعة من الأشخاص لا يعرفون بعضهم بعضاً، بينهم ممثلة سينمائية وشخص مجنون، وغيرهما من الأشخاص الذين يشعرون بتعاسة في الحياة، ويتسبب هذا الموقف العصيب في إعادة رؤيتهم للحياة بشكل إيجابي».

وتقول الناقدة الفنية دعاء حلمي لـ«الشرق الأوسط»، «طريقة معالجة الفيلم واختزاله للأحداث خلال ساعة ونصف الساعة كانت من أهم أسباب نجاحه، لكن تقديمه في ثلاثين حلقة سيكون أمراً مختلفاً»، متسائلة «هل سيكون هناك عرض لحياة الأبطال قبل دخول المصعد أم سيكون عبر طريقة (فلاش باك)»، مشيرة إلى أنه «بإمكان المؤلف توظيف أحداث المسلسل بشكل مختلف عن أحداث الفيلم».

ويؤكد ماندو العدل، مخرج المسلسل، أن «هذا العمل سيكون أصعب اختبار مر به في حياته العملية»، مؤكداً أن «صناع المسلسل يرغبون في بلورة قصته بشكل معاصر قبل البدء في التصوير».مسلسل «بين السماء والأرض» سيكون العمل الرابع لإسلام حافظ ككاتب بعد «علامة استفهام»، و«قمر هادي»، والجزء الخامس من «حكايات بنات»، بالإضافة إلى مشاركته التمثيلية في عدد من الأعمال على غرار «الاختيار»، و«الوجه الآخر».


ويعول السيناريست المصري على نجاح هذا العمل بعد تأجيل تصوير مسلسله «خالد بن الوليد» والذي اعتذر عن تقديمه كل من الفنان عمرو يوسف، وياسر جلال أخيراً. ويقول حافظ لـ«الشرق الأوسط»، «تحويل فيلم (بين السماء والأرض) إلى عمل تلفزيوني ليس أمراً سهلاً؛ إذ أضع في حساباتي ارتباط مختلف الأعمار بالفيلم وأحداثه؛ لذلك فإن أي ثغرة بالكتابة ستكون الشرارة الأولى للنقد السلبي للمسلسل عند مقارنته بالفيلم»، مؤكداً أن «المعالجة ستكون مختلفة وبشكل معاصر لخلق أحداث وشخصيات درامية شيقة».

ورغم أن الممثلين المرشحين لبطولة العمل سيكونون مفاجأة للجمهور، فإن حافظ مقتنع بأن «المقارنة بينهم وبين أبطال الفيلم سيظلم ممثلي المسلسل، ومع ذلك فإنهم متحمسون جداً للتجربة».

إعادة تقديم الأفلام القديمة ليس أمراً جديداً في مصر، وينطوي دائماً على مجازفات وانتقادات كبيرة، على غرار فيلم «الباطنية» للفنانة نادية الجندي والذي قدمته تلفزيونياً الفنانة غادة عبد الرازق، ومسلسل «نحن لا نزرع الشوك» للفنانة آثار الحكيم، والمأخوذ عن فيلم يحمل الاسم نفسه للفنانة الكبيرة الراحلة شادية، وفيلم «العار» الذي جمع نور الشريف، وحسين فهمي، ومحمود عبد العزيز، وقدمه تلفزيونياً مصطفي شعبان، أحمد رزق، وعلا غانم، وأفلام أخرى مثل «الكيف»، و«لا تطفئ الشمس»، و«الطوفان»، و«الزوجة الثانية» الذي جاءت معالجته الدرامية مغايرة بشكل كبير لأحداث الفيلم، حيث طغت الكوميديا على الدراما، ووفق نقاد، فإن هذه المسلسلات لم تكرر نفس نجاح الأفلام السينمائية.

مسلسل «بين السماء والأرض» هو العمل الثاني المقتبس من أعمال «أديب نوبل» نجيب محفوظ والذي سوف يتم عرضه خلال موسم رمضان المقبل في 2021، بعد مسلسل «الملك أحمس» وفق شركة «سينرجي» المنتجة للمسلسلين

قد يهمك أيضا: 

تفاصيل انضمام سارة عبد الرحمن إلى مهرجان القاهرة السينمائي الدولي للمرة الثانية

منة شلبي تُلقي كلمة مؤثرة بعد التكريم في مهرجان القاهرة السينمائي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أحدثها إعادة تقديم بين السماء والأرض أحدثها إعادة تقديم بين السماء والأرض



بدت ساحرة بقصّة الأرجل الواسعة مع الكعب العالي

تنسيق البنطال الجلد بأسلوب عصري على طريقة كيم كارداشيان

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 05:50 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية
 العرب اليوم - طرق تنسيق صيحة الشراريب في الملابس بأساليب عصرية

GMT 03:00 2020 الثلاثاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020
 العرب اليوم - تعرّف على أفضل النشاطات السياحية ليلًا في دبي شتاء 2020

GMT 05:38 2020 الأربعاء ,02 كانون الأول / ديسمبر

3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك
 العرب اليوم - 3 أفكار تبعد الرتابة والملل عن "ديكورات" منزلك

GMT 02:46 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

إليكَ أشهر سيارات نجوم هوليوود الأنيقة الفخمة تعرّف عليها

GMT 05:14 2020 الإثنين ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أقوى 10 سيارات بمحركات معدلة من بورش

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 06:16 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة تعرّف عليها

GMT 12:13 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

هوندا تُزيح الستار عن الجيل الجديد من سيارات "سيفيك ٢٠٢٢"

GMT 03:20 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز 7 مواصفات في مرسيدس "مايباخ" الفاخرة في 2021

GMT 00:24 2020 الأحد ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

"فقاعة السفر" فكّرة من شركات الطيران لمواجهة الخسائر

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 15:12 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر توجه ضربة "قاضية" لتركيا بصواريخ "إس-400" الروسية

GMT 00:45 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

مطار "هيثرو" الأضخم في أوروبا مُهدد بالتوقف عن العمل

GMT 15:22 2020 السبت ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

فيسبوك تصدم مراقبي المحتوى بقرار "غريب"

GMT 01:31 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّفي على أزياء الجلد بطريقة عصرية بأسلوب كايلي جينر

GMT 10:11 2020 السبت ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أسرار عن جزيرة بوطينة السياحية الساحرة في الإمارات
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab