الجمعية المغربية للتحسيس من مخاطر المنشطات في المجال الرياضي تدق ناقوس الخطر
آخر تحديث GMT11:50:09
 العرب اليوم -

دفعها صمت الجهات المسؤولة تجاه تفاقم الظاهرة لطرحها أمام "الوطني لحقوق الإنسان"

"الجمعية المغربية للتحسيس من مخاطر المنشطات في المجال الرياضي" تدق ناقوس الخطر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "الجمعية المغربية للتحسيس من مخاطر المنشطات في المجال الرياضي" تدق ناقوس الخطر

رئيس "الجمعية المغربية للتحسيس من مخاطر المنشطات في المجال الرياضي" لحسن كرم
الدارالبيضاء - سعيد علي

نوه رئيس "الجمعية المغربية للتحسيس من مخاطر المنشطات في المجال الرياضي" لحسن كرم، أن هناك عدة أسباب دفعت جمعيته لوضع ملف المنشطات على طاولة "المجلس الوطني لحقوق الإنسان". وأوضح لـ"المغرب اليوم" أن "أسباب عديدة دفعت جمعيته لطرق باب المجلس الوطني لحقوق الإنسان، ومنها تفاقم الظاهرة في الأوساط الرياضية المغربية مقابل صمت الجهات المسؤولة عن القطاع". وتابع أنه انطلاقاً من الأهداف التي أسست من أجلها "ترفض أن يقابل ملف انتشار ظاهرة تناول المنشطات في المجال الرياضي بالصمت والتواطؤ".
وانتقد التعامل السياسي الذي بات يباشر به الملف، مما يعطل تفعيل مشروع قانون مكافحة المنشطات رقم 51/08، والذي ينص على خلق الوكالة الوطنية لمكافحة المنشطات، مشيرًا إلى أن ذلك ساهم في عدم تسريع الوثيرة لتطبيق ما جاءت به الرسالة الملكية لإنشاء مختبر معتمد لمكافحة المنشطات في مدينة إفران، والتي تحتضن مركزَا دوليَا لألعاب القوى.  وتابع "نحن كجمعية نستنكر كل مظاهر انتشار هذه الآفة في الوسط الرياضي"، محملاََ المسؤولية للجهات الرسمية في المغرب بالقيام بواجبها لمحاربة الآفة. وأكد أن جمعيته "قامت بواجبها من خلال مخططها الأول مابين سنتي 2007 و2012 بالتحسيس بمخاطر تناول المنشطات في مجال الرياضة، واليوم الجمعية من خلال مخططها الاستراتيجي الثاني مابين عامي 2013 و2017، وتقوم بدور الملاحظ فقط، لأن الحكومة وهيئاتها هي المسؤولة عن مباشرة عملية التحسيس بعد محاربتها للجمعية في السابق، وعدم أخذها بكل التوصيات المرفوعة إليها سابقا لمحاربة الآفة".
واختتم بأن "الملف الآن عند المجلس الوطني لحقوق الإنسان له آلياته للتعامل مع الموضوع، وأملنا في هذا المجلس للمساهمة في بلورة أهداف الجمعية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجمعية المغربية للتحسيس من مخاطر المنشطات في المجال الرياضي تدق ناقوس الخطر الجمعية المغربية للتحسيس من مخاطر المنشطات في المجال الرياضي تدق ناقوس الخطر



تميَّز بقَصَّة الصدر المحتشمة مع الحزام المُحدّد للخصر

أحلام تخطف الأنظار بفستان فضيّ في عيد ميلادها

بيروت - العرب اليوم

GMT 05:49 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة
 العرب اليوم - تصاميم وديكورات مميزة لـ"المغاسل" للحمامات الفخمة

GMT 02:02 2020 الثلاثاء ,18 شباط / فبراير

تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - تعرف على بديلة ناردين فرج في برنامج "ذا فويس كيدز"
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab