روابط الـ أولتراس المصرية تعود بقوة لحضور المباريات وتتحدى مفتعلي العنف
آخر تحديث GMT17:49:05
 العرب اليوم -

وسط شكوك بشأن تفاهمات بينهم وبين ممثلي التيار الإسلامي ورغم قرار المنع

روابط الـ "أولتراس" المصرية تعود بقوة لحضور المباريات وتتحدى مفتعلي العنف

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - روابط الـ "أولتراس" المصرية تعود بقوة لحضور المباريات وتتحدى مفتعلي العنف

روابط الـ "أولتراس" المصرية
القاهرة - حسام السيد

أعلنت أخيرًا روابط "أولتراس" نادي "الأهلي" و"الزمالك" عن العودة بقوة لحضور مباريات كرة القدم، رغم قرار منعها السابق. وذلك في الوقت الذي تستعد فيه مصر لمليونيات دعت إليها حركات سياسية مثل "تمرد" و"تجرد"، وبالتزامن مع ظهور علامات للاستفهام بشأن ارتباط بياناتهم الأخيرة بتفاهمات معينة مع القوى التابعة لتيار الإسلام السياسي في مصر. وكانت الأزمة بدأت بإعلان رابطة "أولتراس وايت نايتس"، التابعة لنادي "الزمالك" (التي يدعي البعض أنها تتلقى تمويلا من المرشح الرئاسي السابق حازم صلاح أبوإسماعيل، المعروف بتبنيه لتيار الإسلام السياسي)، لحضور مباريات "الزمالك" المقبلة، في مسابقة الدوري المحلي أو دوري أبطال أفريقيا على حد سواء، وتلاها "أولتراس" النادي "الأهلي" بحضور مباراة الفريق الودية ضد دمياط أخيرًا، وترديد هتافات ضد بعض الأطراف.
فيما تم إصدار بيان مفاده أن "تحولت كرة القدم والدوري المصري من متعة للجمهور إلى دوري رعاة، يلعب دون جماهير في ملاعب بور جرداء خالية من التشجيع والأهازيج والأغاني. حذرنا مرارًا من استمرار الوضع الحالي، وقدمنا حلول كثيرة لتأمين الجمهور للمدرجات، كما حدث في مباراة "الأهلي" و"سوبر سبورت" بعد الثورة، والتي أمنت ونظمت فيها الجماهير دخول نفسها إلى مدرجاتها، ولكن لا حياة لمن تنادي. ودوام الحال من المحال، فمن الآن وصاعدًا لن تحرم الجماهير من المدرجات، ولن يحرم جمهور "الأهلي" من تشجيع فريقه، ولن تحرم الجماهير من متعتها. يعلن جروب "أولتراس أهلاوي" عن تجمع لكل جمهور "الأهلي" لحضور مباراة "الأهلي" و"الجونة" في إطار الجولة قبل الأخيرة من منافسات الدوري العام، للعام الحالي 2012/2013. تجمع الجروب أمام بانوراما حرب أكتوبر، بجوار مدخل التالتة شمال لاستاد القاهرة، الجمعة الموافق 21حزيران/ يونيو2013، الساعة الثانية والنصف ظهرًا، وسنتوجه من هناك إلى استاد الدفاع الجوي. سنحضر لتشجيع "الأهلي" ومساندة فريقنا لا خلاف ذلك، ومن يريد أن يفتعل مشاكلا ويمنع الجمهور من مساندة فريقه أو إيذاء الفريق، بدعوى أن الدوري لا يلعب بجمهور، فليتحمل عواقب تصرفاته وافتعالاته. الكرة تلعب لمتعة الجماهير وليست في الثكنات من أجل الرعاة".
وعادت من جديد التساؤلات بشأن علاقة الـ "أولتراس" بما يدور في كواليس السياسة المصرية، في وقت ادعى فيه البعض بوجود علاقات بين "أولتراس" النادي "الأهلي" ونائب مرشد جماعة الإخوان الملسمين في مصر خيرت الشاطر، ووجود اجتماعات سابقة بينهما، من منطلق التقارب بين أساليب التنظيم بين الطرفين، خصوصًا أن الجروب كان هدفًا للأطراف السياسية في فترة الانتخابات الرئاسية، بعدما استغل أكثر من مرشح رئاسي سابق مثل عبدالمنعم أبوالفتوح وخالد علي وغيرهم اعتصامات الجروب، بسبب مجزرة "بورسعيد" في الدعاية لنفسه.
والمثير في الأمر أن بعض الأطراف المعارضة لتوجهات الـ "أولتراس" بشكل عام بدات تلقي تسريبات بأن إعلان الجروبات عن حضور المبارايات عنوة، ما هو إلا خطة دفعها تيار الإسلام السياسي، في توقيت صعب يهدف إلى إحداث حالة من انعدام التوازن قبل مليونيات 30 حزيران/ يونيو، التي تهدف لإسقاط الرئيس محمد مرسي، بأن يتم استغلال ألف من الشباب التابعين للجروب في افتعال أزمات تساعد في صرف أنظار البعض عن الانشغال بمحاولات إسقاط مرسي.
ورغم عدم وجود تأكيدات على ذلك، إلا أن ظهور الـ "أولتراس" في المدرجات بعد فترة مقاطعة عقب مجزرة "ستاد بورسعيد"، ورغم أن قرار منعهم من المدرجات ترك انطباعًا لدى الكثيرين بأنهم عادوا إلى المشهد من جديد لضمان التواجد في الصورة، تحسبًا لأية تغييرات تحدث، بعد أن تعرضوا لانتقادات واسعة بسبب رفضهم المشاركة بشكل جماعي في فعاليات ثورة "25 يناير"، ولكن يبقى السيناريو الأخطر وهو تحول الجروب إلى العنف، كما قد يفعل التيار الجهادي حماية للرئيس، وكما تسبب هذا العنف في وقت سابق في سقوط 72 قتيلا من الجروب في مجزرة "ستاد بورسعيد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روابط الـ أولتراس المصرية تعود بقوة لحضور المباريات وتتحدى مفتعلي العنف روابط الـ أولتراس المصرية تعود بقوة لحضور المباريات وتتحدى مفتعلي العنف



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 11:49 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك
 العرب اليوم - تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك

GMT 22:42 2021 السبت ,20 شباط / فبراير

الصين تتقدم بخطى ثابتة في صناعة الروبوتات

GMT 01:15 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

"نافورة النخلة" وجهة سياحية إماراتية ساحرة

GMT 09:07 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

مجموعة "أوبك +" تدرس تخفيف قيود إنتاج النفط

GMT 04:21 2021 الجمعة ,19 شباط / فبراير

موسك يتربع على عرش أغنى رجل في العالم

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 03:58 2021 الخميس ,11 شباط / فبراير

"فولكس فاغن" تستكشف السيارات الطائرة في الصين

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab