معهد بازل للحوكمة يرى أنّ العراق أخطر دولة في تبييض الأموال عام 2017
آخر تحديث GMT22:29:30
 العرب اليوم -

الأردن الأولى عربيًا في مكافحة الظاهرة الخطيرة تلتها قطر والسعودية والكويت

معهد بازل للحوكمة يرى أنّ العراق أخطر دولة في تبييض الأموال عام 2017

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معهد بازل للحوكمة يرى أنّ العراق أخطر دولة في تبييض الأموال عام 2017

تبييض الأموال
بغداد – نجلاء الطائي

احتل العراق المرتبة الأولى ضمن المؤشر الصادر عن معهد بازل للحوكمة ضمن النسخة السنوية السادسة كأخطر دولة على الصعيد العالمي في مجال تبييض الأموال لعام 2017، وصنف المعهد 146 دولة على المؤشر بحسب مستوى خطرها استنادًا إلى جودة إطار مكافحة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب في كل بلد، بالإضافة إلى عوامل أخرى ذات صلة مثل مستويات الفساد ومعايير القطاع المالي والشفافية.

ويستند التقرير إلى 14 مؤشرًا فرعيًا غير مرجحين بالتساوي، وتتراوح نتيجة كل دولة بين الدول العشر الأكثر خطورة وعلامة صفر للبلدان الأقل خطورة، واحتلت الأردن الأولى عربياً في مكافحة تبييض الأموال، تلتها قطر، المملكة العربية السعودية، الكويت، البحرين، الإمارات، تونس، المغرب، الجزائر، اليمن ولبنان.

وكشف الخبير الاقتصادي باسم أنطوان، أنّ عمليات تبييض الأموال قد أثرت بشكل سلبي في الواقع الاقتصادي والأمني وساهمت في تردي المستوى المعيشي للمواطن وعلى الرغم من إنشاء شعبة خاصة لمكافحة عمليات غسيل الأموال إلا أن التقارير الدولية ،تؤكد وجود عمليات غسيل الأموال , لذا على الحكومة تشديد الرقابة القانونية على الحوالات الخارجية وان يكون للحكومة دور في الحد من هذه الجرائم التي أدت إلى ضياع مليارات الدولارات بسبب عمليات الفساد التي رافقت هذه الجرائم.

وحذّرت النائب عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف من تحوّل العراق إلى "دولة مافيوية" بعد التقرير الأخير لمعهد بازل الذي صنف العراق كأخطر دولة في مجال تبييض الأموال، داعية إلى تنفيذ "صولة" ضد الفساد المالي والإداري بالبلاد، مضيف أنّ "الفساد المالي والإداري والسياسة المالية للدولة العراقية يقفان وراء تصنيف العراق كأخطر دولة على الصعيد العربي والعالمي في مجال تبييض الأموال"، محذرة من أن المؤشرات الحالية تنذر بتحول العراق إلى دولة مافيوية.

ودعت إلى ضرورة القيام بصولة ضد الفساد المالي والإداري، ومعالجة عمليات الاستنزاف المالي عبر الاستدانة الخارجية، لافتة إلى وجود عملية استنزاف خطيرة للاحتياطي النقدي في العراق، ويأتي تهريب النفط وعمليات السرقة والخطف والأموال المخصصة لإعادة الإعمار التي استولت عليها مافيات الفساد المتنفذة في العملية السياسية هي مصدر مهم لعمليات غسيل الأموال، فضلا عن قيام تنظيم داعش بعد اندحارهم على الأرض بعملية غسيل الأموال التي استولوا عليها نتيجة تهريب النفط من خلال شراء شركات للصيرفة ومستشفيات وغيرها ، مستغلين ضعف الرقابة القانونية والفساد ليمارسوا هذه الأعمال في ضوء النهار.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد بازل للحوكمة يرى أنّ العراق أخطر دولة في تبييض الأموال عام 2017 معهد بازل للحوكمة يرى أنّ العراق أخطر دولة في تبييض الأموال عام 2017



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معهد بازل للحوكمة يرى أنّ العراق أخطر دولة في تبييض الأموال عام 2017 معهد بازل للحوكمة يرى أنّ العراق أخطر دولة في تبييض الأموال عام 2017



اختاري منها ما يعجبكِ وما يناسب ذوقكِ

تألقي بإطلالة فاخرة وناعمة بفساتين سهرة من وحي النجمات

نيويورك - العرب اليوم

GMT 01:28 2019 الأحد ,16 حزيران / يونيو

7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال
 العرب اليوم - 7 محظورات و 5 نصائح لتأثيث غرف نوم مميزة للأطفال

GMT 01:04 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"
 العرب اليوم - كيم كارداشيان تحتضن صيحة "صنادل الثونغ"

GMT 01:25 2019 السبت ,15 حزيران / يونيو

دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 العرب اليوم - دليلك للاستمتاع بسياحة ممتعة في كاثماندو
 العرب اليوم - أخطاء تقعين فيها عند ترتيب مطبخكِ عليكِ تجنّبها

GMT 10:47 2019 الأربعاء ,15 أيار / مايو

"عاصفة شمسية" تضرب الأرض لمدة يومين متواصلين

GMT 22:17 2016 الإثنين ,28 آذار/ مارس

طريقة للحصول على غرة دون قص شعركِ الطويل

GMT 00:26 2019 الخميس ,30 أيار / مايو

هل "يشفي" حليب الإبل من مرض السكري؟

GMT 16:46 2017 السبت ,07 كانون الثاني / يناير

شركة "أكسيد" تعلن عن حاجتها 100 مسؤول دعم فني في المعادي

GMT 22:14 2015 الإثنين ,21 كانون الأول / ديسمبر

أضواء عيد الميلاد المجيد تزيِّن حي باب توما

GMT 16:19 2016 الخميس ,13 تشرين الأول / أكتوبر

التليفزيون المصري يعرض مسلسل "رياح الشرق" لمحمود ياسين

GMT 13:56 2014 الثلاثاء ,16 أيلول / سبتمبر

نقوش حنة الجسم..لن تصدقي ما ستراه عينك

GMT 06:01 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

أطباء يكشفون عن أهم علامات الإصابة بسرطان الجلد

GMT 10:55 2014 الأربعاء ,23 إبريل / نيسان

تسريحات شعر ملكية مميّزة لعروس أنيقة وجذابة

GMT 15:11 2019 الجمعة ,26 إبريل / نيسان

مسافر يتسبب في حالة من الذعر وسط ركاب طائرة

GMT 01:55 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

توقعات صادمة للعرافة البلغارية بابا فانغا لعام 2019

GMT 21:21 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

كوب نجم ريال مدريد يربط مصيره بمواجهة سان جيرمان

GMT 01:21 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

سعر الريال العماني مقابل الدولار الأميركي الأحد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab