مجلس اتّحاد الكرة المصري يحظى بدعم كامل من الفيفا
آخر تحديث GMT20:40:22
 العرب اليوم -

عضو "الجبلاية" مجدي المتناوي لـ"المغرب اليوم":

مجلس اتّحاد الكرة المصري يحظى بدعم كامل من "الفيفا"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مجلس اتّحاد الكرة المصري يحظى بدعم كامل من "الفيفا"

مقر الاتحاد المصري لكرة القدم
القاهرة - شيماء أبوقمر

اعتبر عضو اتّحاد الكرة المصري المستشار مجدي المتناوي مقارنة أداء الإدارة القائمة، مع سابقاتها، "ظلمًا" في حق المجلس المنتخب، نظرًا لاختلاف المناخ العام، سواء الظروف الأمنية، أو الدّعم السياسي، كاشفًا عن أنَّ وفد الاتحاد الدولي الـ"فيفا" ناقش الأطراف المعنيّة في قضية الطعن على انتخابات الاتحاد المصري، وبيّن أنَّ "الجبلاية" غير ملزمة بأحكام القضاء، ومعلنًا عن طرح كراسة شروط رعاية الأندية للمزايدة، في حزيران/يونيو المقبل.وأوضح المتناوي، في حديث إلى "مصر اليوم"، أنَّ "المجالس السابقة عملت في ضوء ظروف أمنية مستقرة، وتلقت دعمًا كبيرًا من السلطة القائمة آنذاك، ممثلة في الرئيس الأسبق وأبنائه"، مشيرًا إلى أنَّ "رئيس الاتحاد يملك صالحية الاتصال المباشر مع مؤسسة الرئاسة، حال واجهته مشكلة ما، فضلاً عن أنَّ المجالس السابقة عملت في ظروف اقتصادية مستقرة، وكانت تملك موارد عدة للدخل، وهو ما انعكس على أدائها بالطبع".
وبيّن أنَّ "المجلس القائم يعمل في ظروف غاية في الصعوبة، أمنيًا وماديًا، وعلى الرغم من ذلك يؤدي دوره بامتياز، حيث نجح في تنظيم بطولة من أقوى بطولات الدوري حتى الآن".وبشأن الأزمة القائمة بين "الجبلاية" ولجنة الأندية، أشار المتناوي إلى أنَّ "ملف الهبوط كان ينبغي أن يثير كل هذا اللغط، لاسيما أنَّ المسابقة بدأت بشروط، ويجب أن تنتهي على أساسها، ونظرًا إلى أنَّ جميع أندية الدوري وافقت عليها منذ البداية"، وأوضح أنَّ "هناك نظمًا ولوائح تحكم العمل داخل اتحاد الكرة، وتحدّد اختصاصات لجنة الأندية، دون تعدٍ على اختصاصات الطرف الآخر، وهذه اللوائح يجب أن تحترم، فنحن جميعًا نسعى إلى أرساء دولة القانون".
ولفت إلى أنَّ "التمسك من طرف مجلس الإدارة في اتحاد الكرة، بشأن عدم إلغاء الهبوط، يحسب إيجابًا للمجلس"، ومضيفًا أنَّ "المجلس ينتهج سياسة الهدوء في حل المشاكل، ومعالجة الأزمات التي تظهر على الساحة الكروية من آن لآخر، ويرفض أن ينساق إلى المعارك الجانبية، عبر المواقع والفضائيات، مع أي طرف كان، سواء كانت لجنة الأندية، أو سواها".وأبرز المتناوي أنَّ "مجلس إدارة اتّحاد الكرة يفضل أن يعمل بهدوء، بعيدّا عن الضجة الإعلاميّة، وقراراته لها قيمة، ويحرص على أن تكون القرارات نابعة من ضمائر أعضائه، وتراعي المصلحة العامة للكرة المصرية".
وعن موقف اتّحاد الكرة، بشأن الدعوى المرفوعة أمام القضاء الإداري، للمطالبة ببطلان الانتخابات الأخيرة، كشف المتناوي عن أنَّ "وفد الـ(فيفا)، الذي زار القاهرة أخيرًا، والتقى مع المرشح السابق كرم كردي، وصاحب الدعوى المرفوعة أمام القضاء الإداري، وأبلغوه بأنّه أخطأ في اللجوء إلى القضاء المدني، بغية الطعن على انتخابات اتحاد الكرة، حيث كان عليه أن يلجأ إلى لجنة الطعون الانتخابية في الاتحاد أو المحكمة الرياضية الدوليّة، مؤكّدين له أنَّ الاتحاد الدولي لن يسمح بحل اتحاد الكرة بقرار من المحاكم المدنية، في أي حال من الأحوال".وأكّد عضو مجلس إدارة الاتحاد المصري أنَّ "المجلس غير معني بأي أحكام تصدر في هذا الشأن من المحاكم المدنية، مع كامل احترامنا لأحكام القضاء، لكن وفقًا للوائح الاتحاد الدولي، فإن القضاء المدني والإداري ليسا جهة اختصاص بشأن انتخابات اتحاد الكرة، كما أنَّ مجلس إدارة اتحاد الكرة ليس مسؤولًا عن إدارة الانتخابات، لأن هناك لجنة انتخابية، كانت تدير العملية، وتشرف عليها، فضلًا عن وجود مراقبين من الجهة الإدارية والاتحاد الدولي، اعتمدوا نتيجة الانتخابات، وأقرّوا بنزاهتها".
وبشأن فسخ التعاقد مع الشركة الراعية لاتحاد الكرة، أشار المتناوي، في ختام حديثه إلى "مصر اليوم"، إلى أنَّ "انهاء التعاقد جاء إثر وجود خطأ في صياغة العقد مع المجلس السابق، بشأن اللجوء إلى التحكيم الدولي"، موضحًا أنَّ "هذا البند كلّف خزينة الاتحاد مبلغًا كبيرًا، تمثّل في رسوم التقاضي، لاسيما مع امتناع الشركة الراعية عن دفع نصيبها في رسوم التقاضي، وكان ينبغى أن يكون اللجوء للمحاكم المصرية هو المنصوص عليه في العقد".
وأضاف "للأمانة لم يكن لدينا بديل عن فسخ العقد، في ضوء تراكم الديون على الشركة الراعية، بعد تعثرها في دفع أقساط الرعاية، حتى لا يقع المجلس تحت طائلة المساءلة بتهمة إهدار المال العام، إذ قررنا تسييل خطاب الضمان، وفسخ التعاقد مع الشركة، واللجوء إلى التحكيم"، مؤكّدًا أنَّ "موقف اتحاد الكرة قوي في هذه القضية، والحكم فيها سيكون لصالحه"، ومشيراً إلى أنَّ "مجلس الاتحاد نظّم ورشة عمل بين الاتحاد والأندية، وحضرها مندوبون عن الأندية، طرحوا تصورهم لكراسة الشروط الجديدة، بشأن حقوق الرعاية، وتمَّ خلال هذه الورشة معالجة البنود التي كانت موضع خلاف بين اتحاد الكرة والأندية، في المواسم الأخيرة، ولن تكون موجودة في كراسة الشروط التي ستطرح للمزايدة في حزيران/يونيو المقبل".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مجلس اتّحاد الكرة المصري يحظى بدعم كامل من الفيفا مجلس اتّحاد الكرة المصري يحظى بدعم كامل من الفيفا



إطلالات عملية مميزة وأنيقة للنجمة اللبنانية نوال الزغبي

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:42 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق
 العرب اليوم - أزياء الجلد أبرز صيحات صيف 2021 لتتألقي بحضور أنيق

GMT 11:02 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ
 العرب اليوم - ديكورات باللون الأخضر في غرف النوم لمظهر هادئ

GMT 13:13 2021 الأربعاء ,21 إبريل / نيسان

إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي
 العرب اليوم - إطلاق "أكاديمية سكاي نيوز عربية" للتدريب الإعلامي

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 11:06 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

ثلاثة صفقات سوبر في الزمالك بأوامر كارتيرون

GMT 08:49 2021 الجمعة ,16 إبريل / نيسان

أرخص وأفضل الأماكن لقضاء عطلة 2021

GMT 07:55 2021 الثلاثاء ,06 إبريل / نيسان

"لاند روفر" تطلق أيقونتها "Discovery" سباعية المقاعد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 21:54 2015 الأحد ,30 آب / أغسطس

نصائح للتخلص من صوت الكعب العالي

GMT 11:54 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 00:38 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الدكتور شريف باشا يكشف أهمية حقنة الرئة لبعض الحوامل
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab