مدرب المنتخب المغربي للمحليين يؤكد أنَّ لقاء بوركينافاسو اختبار لأداء اللاعبين
آخر تحديث GMT13:49:17
 العرب اليوم -

أوضح لـ"العرب اليوم" أنَّ المنافس استغلّ غياب النجوم بعد مباراة الكونغو

مدرب المنتخب المغربي للمحليين يؤكد أنَّ لقاء بوركينافاسو اختبار لأداء اللاعبين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مدرب المنتخب المغربي للمحليين يؤكد أنَّ لقاء بوركينافاسو اختبار لأداء اللاعبين

مدرب المنتخب الوطني المغربي للمحليين محمد فاخر
الدار البيضاء - محمد رشيد

أعلن مدرب المنتخب الوطني المغربي للمحليين محمد فاخر، أنَّ اختياره اللعب ضد منتخب بوركينافاسو كان في محله، باعتبار أنَّ الأخير يعد أفضل منتخب واجهه إلى حدود الساعة، موضحًا أنَّه استفاد من هذه الهزيمة ضد منتخب لاعبوه يمتلكون خبرة أكبر من لاعبي المنتخب الوطني؛ لاختبار مدى جاهزيته للإقصاءات المؤهلة إلى كأس إفريقيا للمحليين 2016 في رواندا.

وأكد فاخر في لقاء مع "العرب اليوم"، أنَّ انخفاض اللياقة البدنية للاعبين سببه المباراة السابقة ضد الكونغو، لافتًا إلى أنَّه حافظ على معظم العناصر التي خاضت مباراتين في ظرف ثلاثة أيام، مشيرًا إلى أنَّ المنتخب الضيف استغل هذا العامل لصالحه، بعدما ضغط كثيرًا لاستنزاف طاقة اللاعبين.

وشدَّد بشأن برمجة مباراتين في وقت قصير، على أنَّه يفضل لعب مباراتين في ظرف ثلاثة أيام على ألا يلعب أية مباراة، مؤكدًا أنَّه إذا ما تم إخباره بلعب مباراتين في يومين فإنه لن يتردد مطلقا.

وأوضح أنَّ المنتخب المحلي له دور كبير في تطوير الكرة الوطنية، إذ يعتبر صلة وصل بين المنتخب الأول والأولمبي، مؤكدًا أنَّه يمنح اللاعبين المحليين الفرصة لإثبات قدراتهم بهدف الالتحاق بالمنتخب الوطني الأول، مشيرًا إلى أنَّه يغري لاعبي المنتخب الأولمبي من أجل حمل القميص الوطني، بعد مغادرتهم لهذه الفئة.

وأضاف أنَّ الخطأ الوحيد الذي يصادفه في المنتخب المحلي، هو أنَّ اللاعبين يحملون القميص الوطني في سن متقدمة أي ما بعد الثلاثين، وأرجع ذلك إلى عامل التكوين باعتبار أنَّ غالبية اللاعبين يبدؤون مشوارهم مع الفريق الأول في سن تفوق 23عامًا.

وتابع حول غياب الجمهور عن المباراتين ضد الكونغو وبوركينافاسو، "لا يمكنني أن أطرق أبواب الجماهير وأدعوهم إلى الحضور إلى الملعب" وأضاف "اخترت اللعب في العاصمة الاقتصادية لسبب واحد وهو الضغط الذي تحدثه هذه الجماهير حتى يتمكن اللاعبون من كسب تجربة اللعب تحت ضغط المشجعين".

 وأبرز فاخر أنَّه يتمنى أن ينازل منتخبات أخرى، لخلق انسجام أكبر بين اللاعبين، إلا أنَّ اقتراب الاقصاءات وعدم وجود تواريخ لإجراء مباريات ودية من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم، يجعل الأمر معقدا وصعبًا جدًا.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مدرب المنتخب المغربي للمحليين يؤكد أنَّ لقاء بوركينافاسو اختبار لأداء اللاعبين مدرب المنتخب المغربي للمحليين يؤكد أنَّ لقاء بوركينافاسو اختبار لأداء اللاعبين



تعرف على أجمل إطلالات حفل جوائز الغولدن غلوب على مر الزمن

باريس ـ العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق

GMT 02:50 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

الإمارات تتصدر دول "الشرق الأوسط" في حجم الثروات

GMT 01:48 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

تعرف على أهم الأماكن السياحية في الغابون 2021

GMT 04:14 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على أفضل حدائق للعوائل يجب زيارتها في دبي

GMT 06:27 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

أقوى7 سيارات كلاسيكية طرحت بمحركات "تربو تشارج"

GMT 06:43 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

نصائح مهمة عند اختيار لون طلاء السيارة تعرف عليها

GMT 13:11 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

خبراء يرسمون مستقبلا قاتما لـ"أيفون 12 ميني"

GMT 01:28 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

شيرين رضا تؤكّد أنّ أحمد الفيشاوي لم يعرض عليها الزواج
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab