كاسياس يسعى لتكرار المجد مع ريال مدريد بعد 12 عاما من تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا
آخر تحديث GMT14:10:27
 العرب اليوم -

يحلم بإحراز لقب جديد ليضيفه إلى سلسلة الانتصارات التي حققها مع الفريق ومنتخب الماتادور

كاسياس يسعى لتكرار المجد مع ريال مدريد بعد 12 عاما من تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كاسياس يسعى لتكرار المجد مع ريال مدريد بعد 12 عاما من تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا

حارس مرمى إيكر كاسياس
مدريد – هناء الوكيل

بعد 12 عامًا من تتويجه مع الفريق بلقب دوري أبطال أوروبا، يحلم حارس مرمى فريق ريال مدريد الأسباني لكرة القدم، إيكر كاسياس برفع كأس البطولة مجددا عندما يلتقي السبت في المباراة النهائية للبطولة مع أتلتيكو مدريد الأسباني في العاصمة البرتغالية لشبونة.
ويبقى السؤال، هل تكون هذه هي الخدمة الأخيرة من كاسياس للنادي الذي دافع عنه طيلة حياته؟
وحدثت أمور عدة منذ أن توج كاسياس، وهو لا يزال في الحادية والعشرين من عمره، برفقة نجوم بارزين مثل الفرنسي زين الدين زيدان باللقب التاسع لريال مدريد في دوري الأبطال وذلك بعد الفوز على باير ليفركوزن في نهائي 2002 في غلاسجو.
وكان كاسياس في هذا الوقت لا يزال شابا لديه رغبة جامحة في تحقيق إنجازات عديدة مع الريال. وسنحت له الفرصة في هذه المباراة النهائية التي خرج فيها الحارس الأساسي سيزار سانشيز مصابا قبل 23 دقيقة فقط من نهاية المباراة.
ولكن نصف شوط كان كافيا ليظهر فيه كاسياس إمكاناته ويسطر اسمه ضمن نجوم البطولة في هذا الموسم، إذ تألق في كرتين خطيرتين لليفركوزن، وحافظ على فوز الريال 2-1 ليقدم هذا الأداء الراقي بطلا جديدا لجماهير النادي الملكي.
ولكن كاسياس يتذكر هذه المباراة بشكل مختلف، إذ يرى أن تصديه لهاتين الفرصتين لم يكن الأساس في سعادة الجماهير بتلك المباراة، وإنما كان بالتأكيد فوز الفريق بلقبه التاسع في دوري الأبطال.
ويسعى كاسياس إلى قيادة الريال لإحراز لقب جديد في دوري الأبطال ليكون اللقب العاشر للفريق في هذه البطولة وهو اللقب الذي طال انتظاره.
وبخلاف كاسياس، لا تضم صفوف الريال في مباراة السبت أي لاعب ممن شاركوا في نهائية البطولة العام 2002 .
ولكن ظروف كاسياس حاليا تبدو مختلفة تماما عما كان في 2002، إذ أصبح الآن بلحية كما يحمل خبرة هائلة يعلق عليها أنصار الريال أمالا عريضة في مواجهة أتلتيكو.
وبالتأكيد لم يعد كاسياس يتمتع بالسعادة الهائلة التي كان عليها قبل سنوات، لاسيما بعدما ظل على مقاعد البدلاء معظم الوقت على مدار الموسمين الماضي والحالي.
واستغل البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني السابق للريال الإصابة التي تعرض لها كاسياس وتعاقد مع الحارس دييغو لوبيز ليضع كاسياس على مقاعد البدلاء بعد تعافيه من الإصابة وحتى نهاية الموسم الماضي.
ولم يتغير الأمر كثيرا عندما تولى الإيطالي كارلو أنشيلوتي تدريب الفريق خلفا لمورينيو إذ ظل لوبيز هو الحارس الأساسي للفريق في مباريات الدوري الأسباني بينما منح أنشيلوتي لكاسياس مهمة حراسة المرمى في مباريات كأس ملك أسبانيا ودوري الأبطال.
وربما لم يكن هذا سيئا لكاسياس لأن الريال لم يفز بلقب الدوري ولكنه فاز بلقب كأس ملك أسبانيا ويستطيع غدا أن يضيف إليه لقب دوري الأبطال.
وقال كاسياس "لا نشعر بالقلق ولا تنتابنا الهواجس. نريد فقط تقديم مباراة جيدة".
وبينما بدا على كاسياس الإجهاد، كانت العصبية والتوتر سمة واضحة على كل من زميليه المدافع سيرخيو راموس والمهاجم كريستيانو رونالدو في أي حديث يدليان به عن إمكان تتويج الفريق باللقب الأوروبي.
وأوضح كاسياس "حققنا ما أردناه ببلوغ المباراة النهائية. ليست فرصة شخصية وإنما فرصة للفريق بأكمله" إذ يحاول كاسياس استبعاد أي إشارة توحي بوجود أنانية.
وحتى الآن، لم يقل أي أحد ما إذا كان الموسم الحالي سيكون الأخير لكاسياس مع الفريق وأن مباراة السبت ربما تكون الأخيرة له في الريال. وما من أحد يعلم مستقبل كاسياس مع الفريق وهل سيقبل الدخول في منافسة مع لوبيز لموسم آخر على المشاركة في التشكيلة الأساسية للفريق والمخاطرة بالبقاء على مقاعد البدلاء لأكثر من نصف موسم.
وأكد لوبيز أنه جاهز حاليا للعودة إلى المنافسة مع كاسياس على الوجود في التشكيلة الأساسية للفريق الموسم المقبل.
وثار الكثير من الجدل بشأن وجود اهتمام كبير من فرق في الدوري الإنجليزي مثل أرسنال ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد للتعاقد مع كاسياس.
وما زال كاسياس يرد على أي سؤال يتعلق بمستقبله بعبارة واحدة هي "حتى الآن ، ما زلت هنا".
والشيء المؤكد حاليا هو أن كاسياس يحلم بإحراز لقب جديد له السبت مع الريال ليضيفه إلى سلسلة الانتصارات التي حققها مع الفريق ومع المنتخب الأسباني عبر السنوات الماضية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كاسياس يسعى لتكرار المجد مع ريال مدريد بعد 12 عاما من تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا كاسياس يسعى لتكرار المجد مع ريال مدريد بعد 12 عاما من تتويجه بلقب دوري أبطال أوروبا



أناقة لافتة للنجمات في حفل "غولدن غلوب" الافتراضي

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 11:49 2021 الثلاثاء ,02 آذار/ مارس

تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك
 العرب اليوم - تصميمات اثاث ذكية لتوفير المساحة في غرفة طفلك

GMT 15:14 2021 الأربعاء ,24 شباط / فبراير

جرين يارد تحتفل بنجاح مهمة مسبار الأمل

GMT 11:14 2021 الخميس ,18 شباط / فبراير

الكشف عن سبب التوتر بين الصين ومؤسس "علي بابا"

GMT 07:33 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

تويتر يطلق علامة القرصنة على المحتوى المُخترق

GMT 07:11 2021 الخميس ,25 شباط / فبراير

جوجل يختبر واجهة جديدة لـ«البحث الصوتي»

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab