قناة الملك سلمان تضمن الأمن لتجارة النفط وتوفر مليون فرصة عمل لليمنيين
آخر تحديث GMT15:35:15
 العرب اليوم -

طولها 950 كيلومترا بمسارين احتياطيين من شرق المملكة إلى بحر العرب

قناة الملك سلمان تضمن الأمن لتجارة النفط وتوفر مليون فرصة عمل لليمنيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قناة الملك سلمان تضمن الأمن لتجارة النفط وتوفر مليون فرصة عمل لليمنيين

خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز
الرياض - عبدالعزيز الدوسري

تداولت وسائل إعلاميّة عربيّة وغربيّة أخيرًا، خبرًا يتعلّق بنيّة المملكة العربية السعوديّة إنشاء قناة مائيّة بطول 950 كيلومترا تربط شرق المملكة ببحر العرب.
وأضاء موقع "مودرن ديبلوماسي" الالكتروني على الهدف الرئيسي من هذا المشروع، معتبرًا أنّه يتمثّل بالالتفاف على مضيق #هرمز’ وأفاد "مركز القرن العربي" للدراسات بأنّ القناة ستنطلق تحديدًا من منطقة قريبة من البحرين وقطر أو قريبة من غرب الإمارات العربيّة المتّحدة، قبل أنّ تصل إلى بحر العرب.

وفي جميع الأحوال سيكون من الممكن للدول الثلاث أن تصدّر نفطها إلى العالم عبر هذه القناة عوضًا عن استخدام مضيق هرمز الذي قد تقدم إيران على إغلاقه في المستقبل.

ويضيف رئيس المركز سعد بن عمر أنّ طول القناة داخل السعوديّة سيصل إلى 630 كيلومترًا بينما سيناهز طولها داخل الأراضي اليمنيّة حوالي 320 كيلومترًا،  وسيختصر إلى النصف، المسافة التي تسلكها السفن حاليًّا عبر المضيق، ويقدّر لعرضها بلوغ 150 مترًا أمّا عمقها فسيصل إلى 25 مترًا.

وفي المعلومات الأوّليّة التي قدّمها بن عمر، نجد أنّه تمّ التطرّق إلى مسارين احتياطيّين للقناة التي سمّيت تيمّنًا باسم الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز، فجاءت عمان بديلًا عن اليمن بحسب الخطّة إذا استمرّت الأوضاع الأمنيّة على ما هي عليه في تلك الدولة.

إلى جانب الكلفة الكبيرة للمشروع والتي تصل إلى حدّ 80 مليار دولار، لا يستبعد بن عمر وجود بعض من الصعوبات الميدانيّة التي يمكن لها أن تعترض سير المشروع مثل الفروقات بين الدولتين في ارتفاع مناطق مختلفة عن سطح البحر (السعوديّة 300متر بينما اليمن 700متر).

لكن على رغم وجود هذه الصعوبات، فإنّ إيجابيّات كثيرة تستطيع هذه القناة تقديمها للسعوديّة كما لليمن. 1200 كيلومتر من السواحل النظيفة يتوقّع أن تنشئها تلك القناة في منطقة الربع الخالي، فتستفيد السعوديّة من إنشاء مدينتين صناعيّتين وثلاث مدن سكنيّة بالإضافة إلى الاستفادة من مشاريع استثماريّة في مجال الفنادق والمنتجعات السياحيّة. وعلى الصعيد الغذائي ستحقّق السعوديّة الاكتفاء الذاتي في مجال تربية الأسماك.

ويعدّد رئيس "مركز القرن" مزيدًا من المنافع للمشروع حيث سيتمّ إطلاق مشاريع لتوليد الطاقة، وتحلية المياه وبناء حوالي 20 نفقًا للسيّارات ومسالك للمشاة وغيرها.
وعلى الجانب الآخر من الحدود، ستتوفّر مليون فرصة عمل للشعب اليمني وسيضاف حوالي 700 كيلومتر من الواجهة المائيّة وإحياء المناطق الصحراويّة خصوصًا في شرق #اليمن. أمّا على صعيد إعطاء مهل معيّنة للبدء بتنفيذ المشروع والانتهاء منه، لم يعط بن عمر تواريخ محدّدة مكتفيًا بالقول إنّه من الممكن أن ينطلق المشروع قريبًا، على أن يتمّ الانتهاء من الحفر خلال خمس سنوات نظرًا إلى أنّ العديد من الشركات السعوديّة على وشك أن تنهي مشاريعها وتحضيراتها البشريّة والتقنيّة. وتمنّى أن ينجز المشروع برمّته خلال فترة حكم الملك سلمان.

على الصعيد الاستراتيجي، أعلن أستاذ الدراسات الايرانية في جامعة طنطا ورئيس مركز الفارابي للدراسات والتدريب في القاهرة مدحت حماد أنّ السعوديّة تريد أن تبتعد بتجارتها عن مضيق هرمز خوفًا من قيام إيران باحتلاله. وأعلن في تصريح الى موقع "دوت مصر" أنّ المملكة ترغب "في القضاء على قدرة #إيران على تعطيل الملاحة في المضيق..."

وعن احتمال منافسة هذا المشروع لقناة #السويس، أكّد صلاح جودة لموقع "صدى البلد" المصريّ أنّه لن يكون منافسًا لقناة السويس لأنّ هذه الأخيرة تربط فقط بين البحرين الأحمر والأبيض المتوسّط بينما قناة سلمان تربط بين السعوديّة ودول الخليج بعيدًا عن مضيق #هرمز. فهي إذًا منافسة لخط البترول الإيراني وواضعة للبترول الخليجي في مأمن عن السيطرة الإيرانية على المضيق. واعتبر جودة أنّ التفكير في إنشاء منطقة لوجستيّة على جانبي القناة أمر طبيعيّ.

ويرى معهد الشرق الأوسط أنّ الصين سوق استراتيجيّ مهمّ لنفط السعوديّة، ففي العام 2006 مثلًا كانت السعوديّة المصدّر الأوّل للنفط الى الصين. هذا بالإضافة إلى قيام المملكة باستثمارات عدة في مجال الطاقة والبتروكيميائيّات والغاز الطبيعي هناك. ومن هنا ستشكّل القناة عاملًا مهمًّا في تفادي إعاقة وصول النفط الخليجي عمومًا والسعودي خصوصًا إلى الأسواق الصينيّة عبر مضيق #هرمز. ويشبّه جورج فريدمان في موقع "ستراتفور" اللعبة الاقليميّة والدوليّة في هذا المضيق بلعبة شطرنج طويلة المدى، حيث أنّ احتمالات الحسابات الخاطئة واردة، كما أنّ احتمال أن يخادع طرف خصمه لإرغامه على ارتكاب خطأ، أمر محتمل أيضًا.

وانطلاقًا من هنا، إنّ أسئلة عدّة تتبادر إلى الأذهان تتناول تفاصيل مختلفة في المشروع. فالمسار الاحتياطي للقناة سيمرّ في عمان، السلطنة التي تملك علاقات جيّدة مع إيران بحسب موقع "غلوبال ريسرتش" وموقع "هافينغتون بوست". وهنا لا بدّ من التساؤل عن قدرة تمرير مشروع القناة في  هذه الدولة بعيدًا من أيّ مشاكل سياسيّة محتملة خصوصًا أنّ #عمان تعتمد سياسة خارجيّة دقيقة تسمح لها بالبقاء بعيدة عن توتّرات المنطقة.

من جهة أخرى يقول الموقع نفسه إنّ معظم الحقول النفطيّة للدول الخليجية واقعة ضمن الخليج العربي ما يعني أنّها جميعها قريبة من مدى الصواريخ الايرانيّة وهذا يعني أنّ الجمهوريّة الاسلاميّة قادرة على منع التدفّق النفطي من مصادره وليس بالضرورة عبر إقفال مضيق هرمز.

 

على الرغم من تلك الرؤية، تبقى القناة هذه في حال تمّ تنفيذها محوّلًا مهمًّا في صراع القوى الإقليمية وقدرتها على استخدام النفط كسلاح في أيّة مواجهة مقبلة. فالمضيق الذي يمرّ من خلاله حوالي 20 في المائة من الإنتاج النفطي يوميًّا قادر على أن يكون بؤرة توتّر أو تأزيم دائمة. لكن مع إنشاء القناة، فإنّ احتمال أن يشهد العالم خضّات اقتصاديّة بسبب أزمة سياسيّة في المضيق ستؤول نسبته إلى الانخفاض.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قناة الملك سلمان تضمن الأمن لتجارة النفط وتوفر مليون فرصة عمل لليمنيين قناة الملك سلمان تضمن الأمن لتجارة النفط وتوفر مليون فرصة عمل لليمنيين



GMT 12:07 2023 الثلاثاء ,07 شباط / فبراير

مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة
 العرب اليوم - مايا دياب بإطلالة جريئة من وحي الطبيعة

GMT 06:32 2023 الإثنين ,16 كانون الثاني / يناير

أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري
 العرب اليوم - أفكار أساسية في تصميم السلالم الداخلية للمنزل العصري

GMT 02:30 2023 الجمعة ,27 كانون الثاني / يناير

موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية
 العرب اليوم - موسكو تحظر موقع ميدوزا الإخباري الناطق بالروسية

GMT 08:09 2023 الجمعة ,06 كانون الثاني / يناير

ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري
 العرب اليوم - ديكورات شتوية مناسبة للمنزل العصري

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 21:33 2022 الجمعة ,24 حزيران / يونيو

أعراض غريبة قد تشير إلى الإصابة بمرض ألزهايمر

GMT 12:06 2015 السبت ,04 إبريل / نيسان

كفتة الروبيان بصلصة الطماطم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab