حركة حماس تعلن عن صفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي
آخر تحديث GMT04:40:49
 العرب اليوم -

تكثّف حكومة نتنياهو الجهود الاستخباراتيّة لمعرفة مصير الأسرى في غزّة

حركة "حماس" تعلن عن صفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حركة "حماس" تعلن عن صفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي

صفقة تبادل الأسرى بين فلسطين وإسرائيل
غزة - محمد حبيب

انتشرت في شوارع غزة، الجمعة، يافطات ضخمة لحركة "حماس"، أكّدت فيها أنَّ الأسرى الفلسطينيين على موعد مع صفقة "وفاء الأحرار 2"، لتبادل الأسرى في سجون الاحتلال مع جثث وأسرى إسرائيليين.

ويظهر في الصور الضخمة صورة الجندي الإسرائيلي شاؤول آرون، الذي تم أسره من طرف كتائب القسام، وأعلن عن ذلك القيادي أبو عبيدة، مساء الأحد 20 تموز/يوليو 2014، وهو ثاني جندي تأسره المقاومة الفلسطينية بعد جلعاد شاليط، فيما أكّدت إسرائيل أنَّ الحديث يدور عن بقايا جثث في حينه.

وتشير اللّوحات الضخمة، في مكان صورة وضع عليها علامة استفهام "؟"، إلى احتمال وجود أسير آخر لدى كتائب "القسام" في غزة.

وأكّدت مصادر فلسطينية أنَّ "الأسرى الفلسطينيين يتحدثون بصورة جدّية عن صفقة تبادل محتملة مع إسرائيل"، مشيرة إلى أنَّ "الحديث يدور عن أسير حقيقي لدى المقاومة، تم أسره بعد الحرب، وليس بقايا جثث"، وهم ما تتكتم عليه إسرائيل بصورة شاملة".

من جهتها، رفضت مصادر في المقاومة الفلسطينية التعقيب، بالنفي أو الإثبات، في شأن تلك الأنباء، إلا أنَّ مصدرًا أكّد أنَّ "الأيام المقبلة ستكون حبلى بالمفاجئات، وأنَّ لا مجال للحديث الآن عن تفاصيل هامة للغاية في صفقة الأسرى".

في سياق متصل، كشف مصدر أمني في المقاومة الفلسطينية أنَّ "الجهد الإسرائيلي الأمني لما بعد العدوان على غزة يصب بصورة أساسية لمحاولة معرفة مصير الجنود المأسورين، سواء الذين تم الإعلان عنهم، أو وجود مأسورين آخرين لم تعلن عنهم المقاومة بعد".

وأبرز أحد ضباط الأمن في المقاومة، الجمعة، أنَّ "العمل الأمني لفترة ما بعد الحرب خرج بنتائج أنَّ الجهد الإسرائيلي يتركز في هذه الفترة على البحث عن الجنود المأسورين، ومعرفة تفاصيل مصيرهم، وأن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية توجه عملائها لهذه المهمة بطريقة مركزة ومكثفة".

وأضاف "العملية الأمنية المعقدة التي تم إنجازها في إتمام عملية التبادل الأولى والمحافظة على شاليط لفترة طويلة دون تمكن العدو من اكتشاف مكانه أعطى المقاومة خبرة كبيرة، وهذا يقلل فرص نجاح العدو في إحداث نجاح باتجاه معرفة أيّة معلومة عن هذه القضية، لا تريد المقاومة الإفصاح عنها، بل يكاد تكون فرص نجاحه معدومة".

وتعدُّ صفقة تبادل الأسرى بين حركة "حماس" وإسرائيل 2011، أو صفقة شاليط، إحدى أضخم عمليات تبادل الأسرى العربية الإسرائيلية.

ويسميها الفلسطينيون صفقة "وفاء الأحرار"، فيما تدعوها إسرائيل "إغلاق الزمن".

وشملت الصفقة إفراج إسرائيل عن 1027 أسيرًا فلسطينيًا مقابل إفراج حركة "حماس" عن الجندي الأسير الإسرائيلي جلعاد شاليط.

وأعلن عن التوصل لهذه الصفقة في 11 تشرين الأول/ أكتوبر 2011، بوساطة مصرية، وشملت كل الأسيرات الفلسطينيات، وعلى رأسهن الصحافية الأردنية أحلام التميمي.

وشملت الصفقة قيادات فلسطينية تقضي محكوميات عالية في السجون الإسرائيلية تصل إلى 745 عامًا، كما أنها تتضمن الإفراج عن أقدم سجين فلسطيني محمد أبو خوصة وأسرى من مختلف ألوان الطيف الفلسطيني، من الضفة الغربية وقطاع غزة، وأسرى من "فتح" و"حماس" و"الجهاد الإسلامي" و"الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين"، و"الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين"، وأسرى من الجولان ومسيحيين.

ولم تشمل الصفقة القيادات البارزة كمروان البرغوثي وأحمد سعدات وعبد الله البرغوثي وحسن سلامة، الذين كان من المتوقع أنَّ تشملهم، وعلى الرغم من ذلك تعد هذه الصفقة أضخم ثمن دفعته إسرائيل في مقابل جندي واحد، كما أنها باهظة جدًا من الناحية الأمنية والعسكرية، لأنّها تشمل إطلاق أسرى أودوا بحياة 570 شخصًا، ما حدا برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو للقول أنَّ "الموافقة على الصفقة هو أصعب قرار اتخذه في حياته".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حركة حماس تعلن عن صفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي حركة حماس تعلن عن صفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال الإسرائيلي



يسرا تتألق في إطلالة لافتة بفستان أزرق منفوش من توقيع رامي قاضي

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 09:31 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر
 العرب اليوم - سيرين عبد النور تشع جمالاً بالفستان الأحمر

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 14:21 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات
 العرب اليوم - طهران تعتقل صحفيًا جديدًا بالتزامن مع استمرار الاحتجاجات

GMT 11:36 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي
 العرب اليوم - نجمات عربيات حافظن على جمالهن الطبيعي

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 23:11 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

إيقاف خمسة لاعبين في منتخب الإكوادور لأسباب انضباطية

GMT 08:31 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

"كيا" تكشف الستار عن سيارتها الجديدة "ستينغر"

GMT 11:05 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

فندق "الحديقة الخضراء" في تايوان حيث النوم وسط الأشجار

GMT 07:26 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل فهيم يكشف عن مؤامرة لإبعاده عن اتحاد كمال الأجسام

GMT 22:57 2014 الأربعاء ,15 تشرين الأول / أكتوبر

دوريات وادي الدواسر تحبط تهريب 13 يمنيًا

GMT 06:45 2021 الجمعة ,01 كانون الثاني / يناير

تعرفي على أحدث موديلات فساتين كاب 2021

GMT 08:55 2020 الخميس ,29 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تقصف مناطق انتشار قوات كردية شمالي سورية

GMT 21:50 2018 السبت ,28 تموز / يوليو

وفاة الفنان الشاب مصطفى العلي

GMT 05:09 2018 الثلاثاء ,17 تموز / يوليو

5 أفكار لجعل "روف" منزلك مكان مميز لسهرات الصيف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab