القوات الحكومية وحزب الله يسيطران على آخر معاقل النصرة في الجراجير
آخر تحديث GMT04:02:26
 العرب اليوم -

مستشفيات دير الزور تستقبل 30 جثة من القوات الخاصة التابعة لتنظيم "داعش"

القوات الحكومية و"حزب الله" يسيطران على آخر معاقل "النصرة" في "الجراجير"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - القوات الحكومية و"حزب الله" يسيطران على آخر معاقل "النصرة" في "الجراجير"

القوات الحكومية السورية
دمشق ـ نور خوّام

سيطرت القوات الحكومية السورية وقوات "حزب الله" اللبناني، الثلاثاء، على قرنة شعبة شرف ووادي خشيعة آخر معاقل "جبهة النصرة" في جرود الجراجير، في وقت واصلت فيه قوات النخبة في الحزب تقدمها شرق جرود عرسال واصلة جرود فليطة بجرود عرسال الشرقية.

وأكدت مصادر مطلعة أنَّ القوات الحكومية مدعومة بعناصر "حزب الله" تمكنت من تحرير أكثر من نصف المساحة التي كانت تنتشر فيها "جبهة النصرة" و"داعش"، مشيرة إلى أنَّها سيطرت على 90% من مواقع "النصرة".

وفجر تنظيم "داعش" سيارة للجماعات المسلحة في بلدة يلدا في ريف دمشق الجنوبي دارت على إثره اشتباكات استمرت نحو ساعة وأسفرت عن مقتل 21 مسلحًا من التنظيم بينهم المسؤول الشرعي في بلدة يلدا مقابل عدد من القتلى للمجموعات المسلحة.       

كما وصل 30 قتيلًا من تنظيم "داعش"، صباح الثلاثاء، إلى مستشفيات دير الزور، بعدما سقطوا خلال المعارك التي تدور حاليًا مع فصائل المعارضة في ريف حلب، وعلى جبهة الحسكة.

وكشف مؤسسة حملة "دير الزور تذبح بصمت" الناشط مجاهد الشامي، أنَّ "معظم القتلى سقطوا خلال في كمين نصبته القوات الحكومية لهم في ريف حلب"، مشيرًا إلى أنَّ القتلى من كتيبة "جند الخلافة" التي تعرف أيضًا باسم “الكتيبة الذهبية”، والتي تضم قواتٍ من عناصر "داعش" تلقت تدريبات احترافية، وتعدّ بمثابة “القوات الخاصة” في التنظيم المتشدد.

ويقدّر عدد الكتيبة بنحو 400 عنصر، يتوزعون في مناطق متعددة من سورية والعراق، ويعتقد بأنَّ من قتل منهم على جبهة حلب، تم إحضاره إلى دير الزور، "بغية نقله إلى ذويه في العراق"
وشهدت مناطق ريف حلب الشمالي، خلال الأيام الماضية، معارك عنيفة بين عناصر "داعش"، وقوات المعارضة السورية، تركزت قرب قرى الوحشية وأم القرى وصوران الشيخ ريح، في محاولة من التنظيم لتوسيع نطاق سيطرته في المحافظة الشمالية.

وسقطت ليل أمس قذيفتان على مناطق في السوق المحلي في شارع النيل الخاضع لسيطرة القوات الحكومية ما أدى لسقوط جرحى، في حين فتح الطيران الحربي بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء نيران رشاشاته الثقيلة، على مناطق في حيي الفردوس والصالحين في مدينة حلب.

وقصف الطيران المروحي ببرميل متفجر صباح، الثلاثاء، منطقة في ضهرة عواد في حي طريق الباب ما أدى لمقتل وجرح نحو 10 مواطنين، كما ألقى الطيران المروحي برميلا متفجرًا على منطقة في حي الفردوس، فيما قصف ببرميل متفجر منطقة في حي الأنصاري ، ما أدى لسقوط عدد من الشهداء والجرحى.

وتعرضت بعد منتصف ليل أمس مناطق في قرية الحواش بسهل الغاب في ريف حماه الشمالي الغربي لقصف من قبل القوات الحكومية، وقصف الطيران المروحي مناطق في قرية الزكاة وبلدة كفرزيتا، ما أدى لأضرار مادية، ويشهد ريف حماه الشمالي، منذ عدة أشهر قصفا جويا مستمرًا، سقط خلاله العديد من الشهداء والجرحى.

وسقط بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء صاروخ يعتقد بأنه من نوع أرض- أرض أطلقته القوات الحكومية على منطقة سلمى بجبل الاكراد في ريف اللاذقية الشمالي دون أنباء عن خسائر بشرية.

وفي محافظة إدلب، قصفت القوات الحكومية بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء مناطق في قرية بسنقول قرب طريق أريحا اللاذقية، وقصف الطيران المروحي منطقة مسجد في بلدة احسم بجبل الزاوية، ما أدى لأضرار مادية، وتهدم أجزاء من المسجد.

وجدد الطيران المروحي قصفه بالبراميل المتفجرة، بعد منتصف ليل أمس على مناطق في مدينة معرة النعمان، كذلك ألقى الطيران المروحي فجر الثلاثاء، برميلا متفجرًا على منطقة في قرية البشيرية وبرميلا آخر على الجهة الجنوبية لبلدة سراقب.

واتهم نشطاء باستخدام القوات الحكومية غازات في القصف، في حين قصف الطيران الحربي صباح الثلاثاء مناطق في محيط مطار أبو الظهور والمحاصر من قبل "جبهة النصرة" والفصائل الإسلامية منذ أكثر من عامين.

وفتحت القوات الحكومية نيران رشاشاتها الثقيلة على مناطق في بساتين حي الوعر في مدينة حمص، ترافق مع سقوط قذيفتي هاون أطلقتهما على مناطق في الحي، كذلك دارت اشتباكات في محيط مدينة تلبيسة في ريف حمص الشمالي، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

كما قصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مناطق في بلدتي الحراك والمليحة الشرقية، كما نفذ غارة على مناطق في بلدة الكرك الشرقي وغارة على مناطق في بلدة المليحة الشرقية، وأربع غارات على مناطق في بلدة الحراك، في حين تدور منذ صباح اليوم اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية والمسلحين الموالين لها من جهة، والفصائل الإسلامية والمقاتلة من جهة أخرى، في محيط اللواء 52 ترافق مع قصف الأخير على تمركزات للقوات الحكومية داخل اللواء.

واستمرت الاشتباكات إلى ما بعد منتصف ليل الاثنين الثلاثاء بين القوات الحكومية مدعمة بقوات الدفاع الوطني و"كتائب البعث" من جهة وعناصر تنظيم "داعش" من جهة أخرى في جنوب مدينة  الحسكة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، في حين قصف الطيران الحربي صباح اليوم أماكن في جنوب غرب مدينة الحسكة، ترافق مع قصف القوات الحكومية للمنطقة، دون معلومات عن الخسائر البشرية.

وتدور منذ صباح الثلاثاء، اشتباكات بين القوات الحكومية مدعمة بعناصر "الجبهة الشعبية - القيادة العامة الفلسطينية" من طرف وعناصر تنظيم "داعش" من طرف آخر في أطراف مخيم اليرموك جنوب العاصمة، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين.

وفي سياق آخر بدأت محافظة ريف دمشق بالتعاون مع الهلال الأحمر السوري بتوزيع 4 آﻻف سلة غذائية على المواطنين في مدينة معضمية الشام على مدار 4 أيام، في الوقت الذي تدور فيه اشتباكات بين الفصائل المعارضة الموجودة هناك والقوات الحكومية.

كما أعيد في بلدة قادسيا فتح الطريق بعد تمكن الفريق الإعلامي التابع للتلفزيون السوري من الدخول للبلدة بالاتفاق مع لجان المصالحة الوطنية وخروجهم دون أن يصاب أحد منهم بأذى، وفي مخيم اليرموك عاد الهدوء إلى المخيم بعد مناوشات استمرت في الأيام القليلة الماضية.
 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

القوات الحكومية وحزب الله يسيطران على آخر معاقل النصرة في الجراجير القوات الحكومية وحزب الله يسيطران على آخر معاقل النصرة في الجراجير



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab