180 قتيلاً الخميس والمعارضة تتهم دمشق بقصف عربين بقنابل محرمة دوليًا
آخر تحديث GMT13:47:02
 العرب اليوم -

مقداد إلى موسكو وسط أنباء عن طلب الأسد اللجوء إلى فنزويلا

180 قتيلاً الخميس والمعارضة تتهم دمشق بقصف عربين بقنابل محرمة دوليًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 180 قتيلاً الخميس والمعارضة تتهم دمشق بقصف عربين بقنابل محرمة دوليًا

قصف عربين بالقنابل الفسفورية المحرمة دوليًا

دمشق ـ وكالات   أعلنت المعارضة السورية، مقتل 180 قتيلاً الخميس، على يد القوات الحكومية في مناطق عدة، في وقت اتهم ناشطون الجيش السوري باستهداف إحدى المدن في ريف دمشق بقنابل فوسفورية، فيما يتوجه نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد، إلى موسكو، للقاء وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لبحث نتائج زيارة المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي إلى دمشق، وسط أنباء عن "طلب الرئيس بشار الأسد من فنزويلا اللجوء لعائلته إثر تأكده أن ميزان القوى على الأرض في معظم البلاد لم يعد بيد قواته".
وذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، أن 180 شخصًا قتلوا، الخميس، على يد القوات الحكومية في مناطق عدة، وأن القوات الحكومية استهدفت إحدى المدن في ريف دمشق بقنابل فوسفورية، حيث بث ناشطون شريط فيديو على "يوتيوب"، لما قالوا إنه قصف من جانب الجيش السوري على مدينة عربين باستخدام القنابل الفوسفورية المحرمة دوليًا، وأن المدينة تتعرض لقصف بالقنابل المحرقة، بينما تظهر الصور حرائق تتصاعد منها أعمدة من الدخان الأبيض، علما بأنه وفقًا لاتفاق جنيف المبرمة عام 1980 يعتبر استخدام الفسفور الأبيض جريمة حرب، وهو يسبب حروقًا كيميائية شديدة، كما أنه من الممكن ان تؤدي أبخرة الدخان إلى المرض أو حتى الوفاة.
من جهة أخرى، أعلن الجيش السوري الحر، أنه أسقط مروحية تابعة للجيش الحكومي فوق مطار المزة العسكري قرب العاصمة دمشق، وأن فصيل آخر في المعارضة المسلحة أسقط طائرة من نوع "ميغ" في مدينة مورك في محافظة حماة، فيما قالت مصادر على الحدود التركية السورية أن الجيش الحر أعلن انطلاق عملية "البنيان المرصوص" للسيطرة على مدينة في معرة النعمان، الواقعة في محافظة إدلب شمال غربي البلاد، وأن منطقة ريف إدلب تقع تحت سيطرة الجيش الحر تقريبا باستثناء بعض الحواجز، وأن الجيش الحكومي يدافع عن مواقع قليلة فقط، تدعمه مقاتلات متمركزة في قاعدة تفتناز الجوية في ريف إدلب، كما شهدت بلدة اليعقوبية معارك عنيفة بين المعارضة المسلحة والقوات الحكومية، نجح على أثرها الجيش الحر بالسيطرة على حاجز المفرق في البلدة الواقعة في منطقة جسر الشغور.
إلى ذلك، ذكر مصدر دبلوماسي تركي،أن أكثر من ألف شخص وصلوا إلى الحدود السورية التركية، أخيرًا، وتوجهوا إلى مخيمات اللاجئين، وأن غالبية اللاجئين قدموا من بلدة حلفايا في حماة التي شهدت معارك عنفية قبل نحو يومين، قتل فيها أكثر من 60 شخصًا.
وعلى الصعيد الدبلوماسي، توجه نائب وزير الخارجية السوري فيصل مقداد، إلى موسكو، حيث سيلتقي وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف لبحث نتائج زيارة المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي إلى دمشق، فيما تتزامن تلك الزيارة مع أخرى لوزير الخارجية المصري محمد عمرو إلى موسكو، كما تسبق زيارة الإبراهيمي للعاصمة الروسية المقررة السبت المقبل.
من جهتها، كشفت صحيفة "آقشام" التركية، أن "فنزويلا أقرت تلقيها رسالة من الرئيس السوري بشار الأسد يطلب فيها اللجوء لعائلته إثر تأكده أن ميزان القوى على الأرض في معظم البلاد لم يعد بيد قواته، حيث تشهد البلاد مجازر يومية آخرها أودت بأكثر من 150 قتيلاً منهم 17 شخصًا أعدموا ميدانيًا في معضمية الشام فيهم عائلة كاملة من ثمانية أشخاص"، مضيفة أن "الأسد طلب في رسالة إلى الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز اللجوء لعائلته في حال ازدادت الأوضاع في سورية تدهورًا".
كما أوردت النبأ صحيفة "زمان" التركية، وقالت إن السفارة التركية في كاراكاس استفسرت رسميًا من وزارة الخارجية الفنزويلية التي أكدت هذا الخبر، لكن من دون الإدلاء بتفصيلات، وأن الأسد كان قد وجه رسالة مع نائب وزير الخارجية فيصل المقداد، أواخر الشهر الماضي، إلى تشافيز تسلمها نائبه نيكولاس مادورو موروس.
في سياق متصل، أفاد المعارض السوري رامي جراح، في حديث صحافي، بأنه "من خلال تبادل الرسائل بينه وبين الناطق باسم الحكومة السورية المنشق جهاد مقدسي على (تويتر)، لمح إلى تعاطفه مع الثورة الشعبية ضد الحكومة، واقتناعه بأن الرئيس بشار الأسد راحل عاجلاً أم آجلاً، ولا إمكانية لبقائه في سورية بعد كل ما حدث من سفك لدماء الأبرياء والدمار الذي لحق بالبلاد".
في غضون ذلك، ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأميركية، أنه "بعد توافق الآراء بشأن أيام الرئيس السوري بشار الأسد التي باتت معدودة في سورية، وأن نظامه وقواته على وشك الإنهيار، يشير الدبلوماسيون وخبراء الشرق الأوسط أن الصورة المقلقة لسورية تنبثق من الأخطار المتوقعة من استمرار الحرب الأهلية المندلعة في البلاد حتى بعد سقوط الأسد، وأن المخاوف المتزايدة في سورية لم تعد كامنة في وجود الأسد من عدمه، بل تركزت في عملية القتال الطائفي في جميع أنحاء المدن الرئيسة في دمشق وحلب وحمص"، لافتة إلى أن "البلاد باتت تشهد عمليات عسكرية لتصفية الحسابات وعمليات انتقامية من جانب المسلمين السنة ضد المسيحيين والأكراد والشيعة واليهود".
وأشارت الصحيفة الأميركية إلى "وجود بعض الجماعات الإسلامية التابعة لتنظيم (القاعدة)، والموجودة في طليعة الحركات الناجحة في سورية، والتي تسعى إلى الاستيلاء على الأراضي والأسلحة من الحكومة السورية المنهار وزيادة نفوذهم مع حكومة الظل التي تشكلت حديثًا والمجالس العسكرية التي تستعد للسيطرة على زمام الأمور بعد سقوط الأسد"، مضيفة أنه "من الأمور الأكثر قلقًا في سورية، حالة اليأس التي أصابت الجيش السوري التي تعاني من خسائر فادحة في معاقلهم التاريخية، وهو ما جعلتهم يطلقون صواريخ سكود على مناطق الثوار والمدنيين وانتشار عمليات القصف الجوي للمنازل والمنشآت المدنية لترك البلاد في حالة يرثى لها، وأن سقوط الأسد بات قريبًا في ظل مكاسب الثوار السوريين الإقليمية والدولية، فضلاً عن الهيمنة النفسية التي حولت مسار الحرب في صالح المعارضة التي تعاني من مقتل ما لا يقل عن 800 سوري كل شهر

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

180 قتيلاً الخميس والمعارضة تتهم دمشق بقصف عربين بقنابل محرمة دوليًا 180 قتيلاً الخميس والمعارضة تتهم دمشق بقصف عربين بقنابل محرمة دوليًا



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab