68 قتيلاً الخميس والحر يتصدى لمحاولات القوات الحكومية اقتحام حمص
آخر تحديث GMT12:23:26
 العرب اليوم -

اشتباكات في درعا وحلب ومقتل سوري تعذيبًا في السجون الأردنية

68 قتيلاً الخميس و"الحر" يتصدى لمحاولات القوات الحكومية اقتحام حمص

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 68 قتيلاً الخميس و"الحر" يتصدى لمحاولات القوات الحكومية اقتحام حمص

الجيش الحر يتصدى لمحاولات القوات الحكومية اقتحام حمص

دمشق - جورج الشامي استطاعت لجان التنسيق المحلية في سورية، مع انتهاء الخميس، توثيق ثمانية وستين قتيلاً بينهم ست سيدات وأحد عشر طفلاً وأربعة تحت التعذيب، فيما تمكّن "الحر" في حمص من صد محاولات قوّات الحكومة اقتحام أحيائها المحاصرة، وكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، بينما قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات تدور بين الكتائب المقاتلة والقوات الحكومية، في محيط المشفى الوطني في درعا، حيث تمكنت مقاتلو الكتائب المقاتلة من السيطرة على أجزاء من حاجز المشفى، في حين قُتل مواطنان سوريان أحدهما من قرية البكار، قضى تحت التعذيب في السجون الأردنية، حيث تسلم ذووه الجثة، وعليها آثار تعذيب.
وسجلت اللجان المحلية مقتل تسعة وعشرين في دمشق وريفها، ثمانية عشر في حلب، ثمانية في درعا، خمسة في حمص، أربعة في إدلب، 2 في حماه، و2 في دير الزور.
وأحصت اللجان 345 نقطة للقصف كان أعنفها على حمص: القصف بالطائرات الحربية سجل في 23 نقطة كان أعنفها على حمص، القصف بصواريخ أرض أرض سجل في خمس نقاط أربعة منها في حمص، وأحدها في جاسم في درعا، القصف بصواريخ السكود سجل في نقطة واحدة على ريف الرقة الغربي، أما القصف بالبراميل المتفجرة فقد سجل في محيط مطار كويرس العسكري في حلب.
وسُجل القصف بقذائف الهاون في 85 نقطة أما القصف الصاروخي في 113 نقطة والقصف المدفعي سجل في 117 نقطة على مختلف المدن والبلدات السورية.
فيما اشتبك الجيش السوري الحر مع قوات الحكومة في 116 نقطة تمكن من خلالها: في حمص من صد محاولات قوات الحكومة اقتحام أحيائها المحاصرة، وكبدهم خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، في دمشق وريفها تمكن الجيش السوري الحر من صد محاولات قوات الحكومة في اقتحام داريا والمعضمية في الغوطة الغربية، واستهدف مشفى تشرين العسكري في برزة الذي يعتبر ثكنة عسكرية لقوات الحكومة، وصد هجمات قوات الحكومة على أحياء جوبر والقابون، في إدلب استهدف "الحر" رتلاً عسكريًا متجهًا إلى حاجز عماد، وكبدهم خسائر كبيرة في العتاد والأرواح، في حلب استهدف "الحر" قوات الحكومة في حي سيف الدولة، وقتل العديد من العناصر، كما استهدف "الحر" مبنى الأمن السياسي في حي السليمانية في حلب بقذائف الهاون، واستهدفت مطار حلب الدولي بصواريخ محلية الصنع، وسط اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية و"الحر" على أطراف المطار، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف الطرفين، كما دارت اشتباكات أخرى على طريق حلب دمشق، وقصف الطيران الحربي محيط مطار كويرس العسكري الذي يحاصره "الحر"، كما قصفت القوات الحكومية قرية الجديدة في ريف حلب الشرقي، مما أدى لسقوط عدد من الجرحى، ودمر "الحر" العديد من الآليات والمدرعات في مناطق مختلفة من سورية.
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن اشتباكات تدور بين الكتائب المقاتلة والقوات الحكومية، في محيط المشفى الوطني في درعا، حيث تمكنت مقاتلو الكتائب المقاتلة من السيطرة على أجزاء من حاجز المشفى، بينما تتعرض مناطق في مدينة جاسم لقصف من القوات النظامية، وسط اشتباكات على حاجز المشفى الوطني في المدينة، ولا أنباء عن خسائر بشرية حتى الآن، في حين قتل مواطنان أحدهما من قرية البكار، قضى تحت التعذيب في السجون الأردنية، حيث تسلم ذووه الجثة، وعليها آثار تعذيب، بينما الآخر من بلدة قيصطة، قتل على يد القوات الحكومية في بلدة السبينة في ريف دمشق.
وفي إدلب قال المرصد إن اشتباكات تدور بين الكتائب المقاتلة والقوات النظامية، على أوتوستراد أريحا - اللاذقية، وأنباء عن سيطرة الكتائب المقاتلة على دبابة تابعة للقوات الحكومية، وتفجير عربة ودبابة بالقرب من حاجز الكهربا، في حين تمكنت الكتائب المقاتلة من تفجير الجسر الثاني فيي بلدة بسنقول على الأوتوستراد الدولي بين أريحا واللاذقية، باستخدام لغم، وسط معارك عنيفة على الطريق القديم بين الكتائب المقاتلة والقوات الحكومية، بعد قطع خطوط الإمداد القادمة من اللاذقية، وأنباء عن خسائر بشرية في صفوف القوات الحكومية، كما تتعرض قرى المغارة ومرعيان وقرى جبل الزاوية الاخرى لقصف من القوات الحكومية، ولا أنباء عن خسائر بشرية حتى الآن.
وفي دمشق قال المرصد إن اشتباكات عنيفة تدور بين الكتائب المقاتلة والقوات الحكومية، في بساتين حي برزة، إثر محاولات للقوات الحكومية اقتحام الحي.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

68 قتيلاً الخميس والحر يتصدى لمحاولات القوات الحكومية اقتحام حمص 68 قتيلاً الخميس والحر يتصدى لمحاولات القوات الحكومية اقتحام حمص



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab