66 قتيلاً وجريحًا في اشتباكات بين الجيش العراقي ومحتجين في الفلوجة
آخر تحديث GMT11:30:36
 العرب اليوم -

المالكي يحذر من مؤامرة والصدر يدعو إلى ضبط النفس

66 قتيلاً وجريحًا في اشتباكات بين الجيش العراقي ومحتجين في الفلوجة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 66 قتيلاً وجريحًا في اشتباكات بين الجيش العراقي ومحتجين في الفلوجة

تظاهرة معارضة للحكومة العراقية "من الأرشيف"

بغداد ـ جعفر النصراوي شهدت مدينة الفلوجة اشتباكات دموية بين متظاهرين من ابناء المدينة وقوات من الجيش ، سقط خلالها قرابة 66 قتيلا وجريحا بحسب  مصدر طبي في مستشفى الفلوجة العام الذي اكد لـ"العرب اليوم" ، أن "مستشفى الفلوجة العام استقبل حتى الساعة الرابعة من بعد ظهر الجمعه 6 جثث لمتظاهرين قتلوا بعد إصابتهم بطلقات نارية في مناطق حساسة من الجسم إضافة إلى اكثر من ستين شخصا أصيبوا بجروح متفاوتة بالشدة من جراء تعرضهم إلى إطلاق نار مباشر".
وأكد المشرف على ساحة الاعتصام في الفلوجة خالد الجميلي لـ"العرب اليوم"  إن "المتظاهرين تعرضوا إلى الاستفزاز من قبل قوات الجيش الذين دخلوا بعجلاتهم إلى داخل الساحة لتشتيت المعتصمين".
وأضاف الجميلي أن "المتظاهرين قاموا برمي الحجارة على الجيش، الذي رد بإطلاق النار عشوائيا على المتظاهرين".
وتعد مواجهات الفلوجة تصعيدا بارزا في مسار الاعتصامات التي تشهدها البلاد منذ أكثر من شهر، وكانت مواجهات طفيفة سجلت بين المتظاهرين وقوى الأمن العراقية خصوصا في مدينة الموصل وآخرها أمس الخميس وأدت إلى إصابة أربعة متظاهرين بهراوات ونيران الشرطة الاتحادية التي حاولت تفريقهم من ساحة الأحرار بعدما تجمعوا لإحياء ذكرى المولد النبوي.
من جهتها، أعلنت السلطات العراقية أن "الاشتباكات اندلعت الجمعة في الفلوجة، وهي مدينة تقطنها غالبية سنية على بعد 50 كيلومترا شمال العاصمة بغداد، حين ألقى الجيش القبض على ثلاثة محتجين، واشتبك مع متظاهرين يلقون الحجارة ويحاولون قطع طريق رئيسي.
وقررت السلطات العراقية منع إقامة الصلاة الموحدة في محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى، وقامت بمصادرة خيام المعتصمين، فيما أعادت قوات الشرطة في مدينة الرمادي فتح الطريق المؤدي إلى ساحة الاعتصام بعدما قامت بإغلاقها صباح الجمعة.
وشارك عدد من نواب "ائتلاف العراقية" ورئيس مجلس محافظة الأنبار، إلى جانب الآلاف من المحتجين، في جمعة "لا تراجع" في الفلوجة، في حين شارك عشرات الآلاف في صلاة الجمعة، وسط توتر أمني شديد، دفع خطيب الجمعة إلى حث المصلين على عدم الصدام مع الأمن، في الوقت الذي احتشد فيه الآلاف من أهالي محافظة الأنبار ومحافظات عراقية أخرى في ساحة الاعتصام في مدينة الرمادي، للمشاركة في المسيرة السلمية التي دعت إليها اللجان المنظمة للتظاهرات لمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، حيث رفع المتظاهرون لافتات كُتب عليها "لن نرحل حتى ترحل"، في رسالة إلى حكومة المالكي، كما أكد المعتصمون أنهم باقون في ساحاتهم حتى تنفّذ الحكومة مطالبهم كافة.
وازاء التطورات الميدانية، حذر رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي من "مؤامرات" تقف وراءها "مخابرات اقليمية وبقايا النظام السابق والقاعدة" لجرِ القوات المسلحة الى مواجهة مع المتظاهرين، فيما استنكر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الاشتباكات التي حصلت بين المتظاهرين في مدينة الفلوجة وقوة من الجيش العراقي، داعياً المتظاهرين والاجهزة الأمنية الى الالتزام بسلمية التظاهر وضبط النفس.بينما خيم هدوء حذر يهدد بكارثة في مدينة الفلوجة
وقال رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي في بيان صدرالجمعة عقب اشتباكات الفلوجة وتلقى "العرب اليوم"  نسخة منه، إن "اصحاب النوايا السيئة يريدون احراق كل الآمال والطموحات وحرماننا من العيش في عراقٍ مستقرٍ و موحدٍ يتآخى فيه ابناؤه جميعاً بعيداً عن الطائفية والحق".
ودعا الجميع إلى "رص الصفوف كي لا يتركوا ثغرةً في جدار الوحدة الوطنية فيما وجه الأجهزة الامنية لضبط النفس والابتعاد عن استخدام القوة، داعيا "العقلاء من أهالي الانبار إلى التحرك لإطفاء نار الفتنة، والمتظاهرين "غير المسيسين" الى الابتعاد عن استفزاز الجيش ورصد المجموعات المخربة متهما مخابرات دول اقليمية باذكاءالفتنة الطائفية وجر القوات المسلحة الى مواجهة مع المتظاهرين
من جهته استنكر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدرالاشتباكات التي حصلت بين المتظاهرين في مدينة الفلوجة وقوة من الجيش العراقي، داعياً المتظاهرين والاجهزة الأمنية الى الالتزام بسلمية التظاهر وضبط النفس.
وقال بيان صدر عن مكتب الصدر في النجف وتلقى "العرب اليوم"  نسخة منه، ان زعيم التيار مقتدى الصدر يستنكر الاعتداء المسلح الذي طال المتظاهرين في الفلوجة"، مشدداً على "ضرورة الالتزام بسلمية التظاهرات".
ودعا الصدر المتظاهرين والقوات الامنية الى "ممارسة اعلى درجات ضبط النفس"، مشددا على ضرورة ان "توفر الاجهزة الامنية الحماية للمتظاهرين وتحافظ على سلامتهم".كما قررت وزارة الدفاع العراقية تعويض المتضررين جراء "الاحتكاكات" التي حصلت اليوم مع القوات الأمنية في مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار، فيما دعت المتظاهرين إلى الالتزام بسلمية التظاهر وعدم الانجرار وراء الاجندات التي تهدف الى إثارة الفتنة.
وقال مستشار الوزارة الفريق الركن محمد العسكري ل العرب اليوم أن "الوزارة فتحت تحقيقا للنظر في ملابسات حادث الفلوجة "، مؤكدا "حرص الوزارة على محاسبة المقصرين وفق القانون".
وأكد العسكري أن "الوزارة تهيب بالمتظاهرين الالتزام بسلمية التظاهر وعدم الانجرار وراء الاجندات التي تهدف الى إثارة الفتنة".
 وفي السياق نفسه اكد مراقبون للاوضاع في مدينة الفلوجة ان هدوءا حذرا خيم على المدينة عقب الاشتباكات متوقعين ان تزداد الامور سوءا في ظل حالة الهيجان التي تنتاب ابناء المدينة
وقال الاعلامي كامل العياش الذي يعمل مراسلا لاحدى القنوات المحلية في الفلوجة  ان ابناء المدينة بدءوا يتحدثون عن اعداد العدة لمواجهات مسلحة مع القوات الامنية في ظل انفراط عقد الساسة من ابناء المدينة بين مؤيد ومعارض لردة فعل القوات الامنية وفتحها النار على المتظاهرين
واضاف العياش لـ"العرب اليوم" ان العشرات من الشباب الغاضبين بداوا يتوافدون على المساجد لتبيان راي علماء الدين فيما حصل اليوم وانتظارا لاشارة البدء منهم بالشروع بمواجهة مسلحة مع القوات الامنية محملين رئيس الحكومة نوري المالكي مسؤولية كل قطرة دم سالت الجمعه  داعين لاخذ الثار لمن سقط من ابناء المدينة نتيجة الاشتباكات التي شهدتها الفلوجة.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

66 قتيلاً وجريحًا في اشتباكات بين الجيش العراقي ومحتجين في الفلوجة 66 قتيلاً وجريحًا في اشتباكات بين الجيش العراقي ومحتجين في الفلوجة



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab