18 حزبًا وحركة سياسية يشاركون في ثلاثاء الإنذار الأخير أمام قصر مرسي
آخر تحديث GMT21:18:10
 العرب اليوم -

فيما أعلنت "قضاة من أجل مصر" الإشراف على استفتاء مشروع الدستور

18 حزبًا وحركة سياسية يشاركون في "ثلاثاء الإنذار الأخير" أمام قصر مرسي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 18 حزبًا وحركة سياسية يشاركون في "ثلاثاء الإنذار الأخير" أمام قصر مرسي

18 حزبًا وحركة مصرية يوجهون الإنذار الأخير إلى مرسي الثلاثاء أمام قصر الرئاسة

القاهرة ـ أكرم علي دعا 18 حزب وحركة سياسية معتصمة في ميدان التحرير، إلى تنظيم مسيرات سلمية إلى قصر الرئاسة في منطقة مصر الجديدة (غرب القاهرة)، الثلاثاء، كأول إجراء تصعيدي ردًا على دعوة الرئيس محمد مرسي، للاستفتاء على مشروع الدستور، منتصف الشهر الجاري وإصداره للإعلان الدستوري، مع استمرار الاعتصام في الميدان ، فيما أعلنت حركة "قضاة من أجل مصر" أنها ستشرف على الاستفتاء على مشروع الدستور المقرر إجراؤه في 15 كانون الأول/ديسمبر الجاري.
وتُعلن الأحزاب الحركات السياسية الداعية للمسيرات، الإثنين، عن نقاط التجمع وخطوط سير المسيرات، تحت مسمى "ثلاثاء الإنذار الأخير" إلى قصر الإتحادية وبحث الاعتصام أمامه، حيث قالت القوى السياسية في بيان صحافي، إن "مشروع الدستور الذى يدعو مرسي للاستفتاء عليه، هو في حقيقته مشروع لتقييد حقوق وحريات المصريين السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية، ونعلن أننا نوجه إنذارًا أخيرًا للرئيس مرسي، الذي اُنتخِب كرئيس شرعى ديمقراطي للبلاد، أن شرعيته تتآكل وتتناقص بسياساته وممارساته المنحازة لحزبه وجماعته، لذا سننظم مسيرات (الإنذار الأخير) إلى قصر الاتحادية تبدأ الساعة الخامسة مساء الثلاثاء المقبل، وندعو جماهير شعبنا المصرى وكل المنحازين للثورة من كل محافظات مصر لمشاركتنا للتعبير عن الإرادة الشعبية في رفض الإعلان الدستوري ورفض الاستفتاء الذي يدعو إليه مرسي، ونؤكد على سلمية مسيراتنا ونحمل الرئيس مرسي وجميع أجهزة الدولة مسؤولية تأمين تلك المسيرات، مع تأكيدنا على استمرار اعتصامنا السلمي في ميدان التحرير".
وأضاف البيان ذاته، "إن مشروع الدستور الذي يدعو مرسي للاستفتاء عليه، هو في حقيقته مشروع لتقييد حقوق وحريات المصريين السياسية والمدنية والاقتصادية والاجتماعية، وهو مشروع يعبر عن رؤية طرف واحد في المجتمع، ولا يمكن قبول استفتاء الشعب على حريته وكرامته وحقوقه، وبخاصة في ظل الظروف الحالية التي يحنث فيها مرسي مجددًا بوعد آخر له، بعدم طرح الدستور للاستفتاء إلا بعد توافق القوى الوطنية حوله، والأوضاع التي تدفعنا إليها قوى الإسلام السياسي وعلى رأسها الرئيس محمد مرسي وجماعته وحزبه، من تقسيم البلاد إلى معسكرين أحدهما مع الدين والشرعية وأحدهما ضدهما، وهي صورة ليست حقيقية ولا واقعية، وتخلق استقطابًا على أساس غير صحيح، وإن الشعب المصري وقواه السياسية والثورية لا يمكن أن تقبل بالاستفتاء على اجهاض الثورة وقيمها وأهدافها، ولا الاستفتاء على تفريغ الديمقراطية من مضمونها واقتصارها فقط على حرية الصندوق - إن كان حقًا سيكون نزيهًا وحرًا - ولا الاستفتاء على مشروع يهدد حريات المصريين وحقوقهم".
وقد وقع على البيان كل من "حزب الدستور- التيار الشعبي المصري- حزب التحالف الشعبي الاشتراكي- الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي- حزب المصريين الأحرار- حزب الكرامة- حزب مصر الحرية- الحزب الاشتراكي المصري- الاشتراكيون الثوريون- الجمعية الوطنية للتغيير- حركة كفاية- حركة شباب من أجل العدالة والحرية- حركة 6 أبريل- الجبهة الديمقراطية- حركة المصري الحر- الجبهة القومية للعدالة والديمقراطية- الجبهة الحرة للتغيير السلمي- ائتلاف ثورة اللوتس- اتحاد شباب ماسبيرو".
وعلى الصعيد الميداني، يواصل المتظاهرون في ميدان التحرير، اعتصامهم لليوم العاشر على التوالي، ومن بينها أحزاب (الوفد، والتجمع، والدستور، والمصري الديمقراطي، والمصريين الأحرار، والتيار الشعبي، وحركة 6 أبريل، واتحاد شباب الثورة، واتحاد شباب ماسبيرو)، وساد الهدوء في محيط السفارة الأميركية في القاهرة وميدان سيمون بوليفار، الذي شهد العديد من الاشتباكات بين قوات الأمن المتواجدة في المكان والمتظاهرين، وأيضًا عاد الهدوء التام لشارعي محمد محمود وقصر العيني ومحيط ميدان التحرير.
وأكد المعتصمون في الميدان، المتواجدون لليوم العاشر على التوالي، استمرارهم في الاعتصام حتى تتحقق مطالبهم بالكامل، والمتمثلة في إسقاط الإعلان الدستوري الجديد، ووقف الاستفتاء على مسودة الدستور الحالية، وإعادة تشكيل الجمعية التأسيسية لكتابة دستور البلاد بشكل متوازن يضمن إصدار دستور يعبر عن كل المصريين، والقصاص العادل لشهداء الثورة منذ 25 كانون الثاني/يناير، مرورًا بالمرحلة الانتقالية وحتى سقوط الشهيد في أحداث محمد محمود الثانية جابر صلاح من "حركة 6 أبريل"، وإصدار تشريع للعدالة الانتقالية يمكن من إعادة محاكمة رموز النظام السابق وقتلة الشهداء من دون حماية أو حصانة لأي منهم، وإقالة وزير الداخلية أحمد جمال الدين، وإسقاط حكومة الدكتور هشام قنديل وتشكيل حكومة ثورية، بالإضافة إلى دعوة رئيس الجمهورية لإعلان خطة واضحة لإعادة هيكلة وزارة الداخلية وتطهيرها، وأخيرًا الرفض التام للاستفتاء الذي دعا إليه رئيس الجمهورية.
في سياق متصل، أعلنت حركة "قضاة من أجل مصر" أنها ستشرف على الاستفتاء على مشروع الدستور المقرر إجراؤه في 15 كانون الأول/ديسمبر الجاري، وأنها ترفض قرار نادي القضاة ورؤساء أندية القضاة في الأقاليم، بمقاطعة الإشراف على الاستفتاء.
وقالت الحركة في بيان لها "انطلاقًا من التزام حركة (قضاة من أجل مصر) بما قطعته على نفسها من تعزيز استقلال القضاء، وإرساء قواعد العدالة داخل المجتمع، وحتى يظل الإشراف على الانتخابات قضائيًا كاملاً فإنها تعلن عن عزمها الأكيد على الإشراف على الاستفتاء المزمع القيام به يوم السبت 15 كانون الأول/ديسمبر 2012"، داعية جميع أعضاء الهيئات القضائية إلى "القيام بواجبهم ومسؤولياتهم تجاه شعب مصر العظيم، وذلك بالإشراف على الاستفتاء، وألا يخذلوا الشعب الذي يعقد عليهم آماله في تحقيق عملية استفتاء نزيهة في أخطر مرحلة تمر بها مصر نحو مستقبل جديد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

18 حزبًا وحركة سياسية يشاركون في ثلاثاء الإنذار الأخير أمام قصر مرسي 18 حزبًا وحركة سياسية يشاركون في ثلاثاء الإنذار الأخير أمام قصر مرسي



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 23:59 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023
 العرب اليوم - البرهان ينفي إمكانية ترشح العسكريين في انتخابات 2023

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab