17 قتيلاً الأربعاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة
آخر تحديث GMT12:44:14
 العرب اليوم -

واشنطن تشكك في صحة تقرير عن استخدام "الكيميائي" في سورية

17 قتيلاً الأربعاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 17 قتيلاً الأربعاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة

موقع الانفجار أمام جامعة حلب

دمشق ـ وكالات أعلنت المعارضة السورية، الأربعاء، سقوط 17 قتيلاً على أيدي القوات الحكومية في حمص، غداة يوم دام راح ضحيته 218 شخصًا، في الوقت الذي اتهمت فيه الجامعة العربية طهران بـ"إطالة أمد الأزمة السورية، لدعمها اللامحدود للرئيس بشار الأسد"، تزامنًا مع تشكيك واشنطن في صحة تقرير صحافي يزعم استخدام أسلحة كيميائية في الحرب الدائرة في سورية.
وأفادت الهيئة العامة للثورة السورية، بمقتل 17 شخصًا الأربعاء، في مجزرة ارتكبتها القوات الحكومية في الحصوية في حمص، فيما قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن 82 طالبًا قُتلوا نتيجة هجوم استهدف جامعة حلب، والذي تبادل طرفا الصراع في سورية إلقاء المسؤولية على الطرف الآخر في تنفيذه، حيث أكد ناشطون أنه نجم عن قصف نفذته القوات الحكومية على الجامعة، بينما ذكر التلفزيون السوري أن "تفجيرًا إرهابيًا" استهدف المكان، مع العلم أن المنطقة التي تقع فيها جامعة حلب تحت سيطرة الجيش السوري، وهذه الفترة هي فترة امتحانات في الجامعات السورية كافة.
وقالت مصادر المعارضة، إن 15 شخصًا قُنلوا في ريف حمص بينهم أطفال، وأن "مجزرة جديدة" وقعت في منطقة الحولة نتيجة قصف القوات الحكومية، كما شنت الطائرات الحربية غارات عنيفة على بلدات في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، وكذلك تعرضت بلدة جوبر في محافظة حمص لقصف مدفعي عنيف، وفي محافظة درعا جرت اشتباكات عنيفة بين القوات الحكومية ومقاتلي المعارضة في المحور الغربي لبلدة بصر الحرير، كما تجدد القصف العنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على مدينة داريا في ريف العاصمة، في محاولة للقوات الحكومية اقتحامها للمرة الرابعة منذ بدء الاحتجاجات في البلاد منتصف آذار/مارس 2011".
من جهته، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، إن "إيران تتحمل المسؤولية المباشرة عن استمرار وإطالة أمد الأزمة السورية، وذلك بدعمها اللامحدود للرئيس بشار الأسد، وإن حسابات الصين التي تجمعها أجندة تحالف مع روسيا مغايرة تمامًا لموقف طهران"، معربًا في حديث له عن "دهشته من خطاب الأسد الأخير، لأنه يردد النغمة نفسها التي عليها الحال منذ عامين، ولا يعيش الواقع، إذ يتجاهل القتال الذي يجري الآن في محيط دمشق وباقي المدن، والتقدم الذي تحرزه المعارضة السورية على أرض الواقع".
وأكد العربي، أنه "لا حل للأزمة السورية إلا بتدخل مجلس الأمن واتفاق أميركي روسي، وأن الموقف الروسي المتعسف بشأن سورية خرج عن الحدود، والفترة المقبلة ستشهد اتصالات عالية المستوى"، مشددًا على أن "المعارضة السورية لم تحصل على أي دعم مالي أو عسكري من الجامعة العربية ولم نتحدث معهم منذ ثلاثة أسابيع".
على صعيد متصل، شككت الولايات المتحدة في صحة تقرير صحافي عن استخدام أسلحة كيميائية في الحرب الدائرة في سورية، لكنها جددت القول إنه "إذا استخدم الرئيس السوري بشار الأسد تلك الأسلحة فإنه سيحاسب على ذلك"، حيث قال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في البيت الأبيض تومي فيتور، في بيان الثلاثاء، "التقرير الذي شاهدناه من مصادر إعلامية في ما يتعلق بحوادث مزعومة لاستخدام أسلحة كيميائية في سورية، لا ينسجم مع ما نعتقد أنه حقيقي بشأن البرنامج السوري"، وذلك في تعقيب البيت الأبيض على تقرير نشرته مجلة "فورين بولسي"، في وقت سابق من اليوم نفسه، بأن "وزارة الخارجية الأميركية توصلت إلى أنه من المرجح أن الجيش السوري استخدم غازًا سامًا في هجوم سقط فيه قتلى الشهر الماضي".
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قد قال الشهر الماضي، إن "حكومة الأسد قامت بتجميع ترسانتها الكيميائية في مستودعين، في مسعى لجعلها أكثر أمانًا"، مقللاً من شأن من احتمالات أن تستخدم تلك الأسلحة ضد مقاتلي المعارضة، بينما كشف تقرير للأمم المتحدة عن أن أكثر من 60 ألف شخص قتلوا في الصراع المستمر منذ 22 شهرًا بين القوات الحكومية والمعارضة التي تقاتل لإنهاء عقود من حكم أسرة الأسد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

17 قتيلاً الأربعاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة 17 قتيلاً الأربعاء وهجوم على جامعة حلب والعربي يتهم إيران بإطالة أمد الأزمة



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab