مسيّرات تركية تستهدف منشآت في سوريا وواشنطن تُحذر من استهداف العسكريين الأميركيين
آخر تحديث GMT09:54:44
 العرب اليوم -

مسيّرات تركية تستهدف منشآت في سوريا وواشنطن تُحذر من استهداف العسكريين الأميركيين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسيّرات تركية تستهدف منشآت في سوريا وواشنطن تُحذر من استهداف العسكريين الأميركيين

قوات سوريا الديمقراطية
دمشق ـ سليم الفارا

شنّت طائرات تركية مسيرة ضربات استهدفت منشآت نفطية تديرها "قوات سوريا الديمقراطية" في شمال شرق سوريا.وقالت "قوات سوريا الديمقراطية"، إن عشرات من بينهم 11 من مقاتليها لقوا حتفهم في الضربات، علما أن هذه هي المرة الأولى التي تستهدف فيها تركيا حقول النفط في المنطقة.

وبدأت طائرات حربية تركية شن ضربات على قواعد "وحدات حماية الشعب الكردية" في شمال سوريا مطلع الأسبوع مما أدى إلى ضربات انتقامية على طول الحدود السورية. وبحسب "قوات سوريا الديمقراطية"، فإن تركيا ضربت الأراضي السورية بشكل أعمق مما فعلته في عملياتها السابقة، موضحة في بيان أن الضربات قتلت 15 مدنيا و25 جنديا من الجيش السوري.وجاء في بيان "قوات سوريا الديمقراطية" أن "العدو يستهدف توجيه ضربات كبيرة لقواتنا الدفاعية وخاصة قادتنا ومراكز قيادتنا. وبهذه الطريقة يمهد لهجوم بري".

ووعد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتوسيع العملية، قائلا إن أنقرة ستتوغل بريا في الوقت الذي تراه مناسبا، علما أن أنقرة توغلت في الأراضي السورية بالفعل ثلاث مرات منذ عام 2016 مستهدفة الجماعات المسلحة الكردية.

وأشارت ثلاثة مصادر في مدينتي القامشلي والحسكة السوريتين إلى أن الطائرات المسيرة التركية قصفت منشآت نفطية في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء قرب القامشلي وأيضا في منطقة الرميلان الغنية بالنفط التي يوجد بالقرب منها قوات أميركية.وبيّنت المصادر أن تركيا كثفت أيضا ضربات الطائرات المسيرة في قلب المناطق الحضرية مستهدفة كبار المسؤولين العسكريين من "وحدات حماية الشعب".  وردا على سؤال عن تعليق البنتاغون، قال مصدر بوزارة الدفاع التركية إن أنقرة "تختار الأهداف بحذر" وإنها على اتصال وثيق بنظرائها الأميركيين، وأن حقول النفط ليست من بين أهداف أنقرة.

شنت تركيا الغارات الجوية ردا على تفجير أسقط قتلى في إسطنبول في 13 نوفمبر، وأشارت بأصابع الاتهام إلى "وحدات حماية الشعب الكردية" التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور.ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، ونفى "حزب العمال الكردستاني" و"وحدات حماية الشعب" تورطهما.

في غضون ذلك، لمح المبعوث الروسي الخاص إلى سوريا، ألكسندر لافرنتييف، إلى «أن هناك احتمالاً لعدول تركيا عن القيام بعمليتها البرية في شمال سوريا». وقال في تصريحات، الخميس: «لا أحد يريد تصعيد التوتر؛ ليس فقط في منطقة شمال شرقي سوريا، ولكن أيضاً في جميع أنحاء المنطقة، وربما أكثر، في جميع المناطق. لذلك لا يزال هناك أمل في أن تتخلى تركيا عن العملية».

وعن إمكان مراجعة الاتفاقيات والتفاهمات الموقعة مع تركيا بشأن سوريا، قال لافرينتييف إنه «لا توجد حاجة لمراجعة الاتفاقيات مع تركيا بشأن سوريا؛ فهي تبقى سارية المفعول»، مضيفاً: «جميع الاتفاقات واضحة وصالحة... نحن فقط بحاجة، كما يقولون، لعقد النية على التوصل للنتائج السلمية».
وأكد أن روسيا «تبذل كل ما في وسعها للوفاء بالتزاماتها بموجب هذه الاتفاقات، التي تنص على أن الوحدات الكردية يجب ألا تقوم بأي أعمال استفزازية ضد تركيا، وأنه يجب إخراجها جميعاً من المنطقة على بعد 30 كيلومتراً جنوب الحدود التركية».

وشدد لافرينتيف على أن «العمل في هذا الاتجاه مستمر، وسيكون من الخطأ القول إن روسيا في هذه الحالة بالذات لا تفي بالتزاماتها» (كما صرح بذلك إردوغان)، لافتاً إلى أن «هناك التزامات تقع على عاتق تركيا، وتنطوي على انسحاب الجماعات المسلحة غير الشرعية، مثل (هيئة تحرير الشام) المحظورة في روسيا، و(الجيش الوطني السوري)، إلى خلف الطريق السريع حلب - اللاذقية الدولي (إم - 4)... لكن، كما نعلم، لم يتمكن الجانب التركي بعد من الوفاء بهذه الالتزامات. نأمل أيضاً أن تواصل تركيا، من جانبها، بذل قصارى جهدها للوفاء بالتزاماتها».
وأشار إلى أن موسكو «مستعدة لتقديم الوساطة لسوريا وتركيا في تنظيم المفاوضات على مستويات مختلفة»، قائلاً: «بالطبع نحن على استعداد لتقديم كل دعم ممكن، ومساعدة الوساطة لتنظيم مثل هذه المفاوضات على مختلف المستويات»، مؤكداً أن روسيا «ترى أن على رؤساء أجهزة الاستخبارات في كل من تركيا وسوريا مواصلة الاتصالات رغم تفاقم الأوضاع».

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

"قوات سوريا الديمقراطية" توقف التنسيق مع التحالف الدولي بقيادة واشنطن لمحاربة "داعش"

تركيا تكثّف غارات الطائرات المسيّرة في شمال سوريا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسيّرات تركية تستهدف منشآت في سوريا وواشنطن تُحذر من استهداف العسكريين الأميركيين مسيّرات تركية تستهدف منشآت في سوريا وواشنطن تُحذر من استهداف العسكريين الأميركيين



سيرين عبد النور تتألق في فساتين مميزة وجذّابة

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:45 2022 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط
 العرب اليوم - سلمى أبوضيف الوجه الإعلاني لـ"Valentino" في الشرق الأوسط

GMT 12:48 2022 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

"ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023
 العرب اليوم - "ناشيونال جيوغرافيك" تكشف عن أفضل الوجهات السياحية في 2023

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 09:01 2022 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

إلغاء قرار قضائي بتعيين خبير لمراجعة وثائق ترامب
 العرب اليوم - إلغاء قرار قضائي بتعيين خبير لمراجعة وثائق ترامب

GMT 07:38 2022 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

رد جديد من جورج قرداحي بشأن أزمته مع السعودية
 العرب اليوم - رد جديد من جورج قرداحي بشأن أزمته مع السعودية

GMT 05:56 2022 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض
 العرب اليوم - بيلا حديد تحصد لقب الأكثر أناقة على كوكب الأرض

GMT 11:24 2022 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية التي يمكن زيارتها في 2023 لعشاق الطبيعة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - الحرس الثوري الإيراني يعتقل مسؤولا في قناة إيران إنترناشونال

GMT 16:37 2022 الإثنين ,17 تشرين الأول / أكتوبر

السيدات لا يدركن علامات الإصابة بسرطان الثدي العدوانى

GMT 04:42 2017 السبت ,07 تشرين الأول / أكتوبر

كاري موليغان تعود لفنها بعد إنجاب الطفل الثاني

GMT 14:32 2019 الخميس ,03 كانون الثاني / يناير

المصريون يتفوقون في بطولة بريطانيا المفتوحة للإسكواش

GMT 21:55 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

30 موقعاً للأسر المنتجة في "مهرجان صفري بيشة "

GMT 12:23 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

الفهداوي يؤكد أن العراق تتخبط في سياستها الاقتصادية

GMT 04:55 2014 الأحد ,21 كانون الأول / ديسمبر

"الإسكان" تنجز 55% من وحدات شرق مطار نجران

GMT 07:34 2017 الجمعة ,05 أيار / مايو

خلية النحل بالقرفة والشوكولاتة

GMT 03:48 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

تفسير ظاهرة الموت المفاجىء لـ 20 ألف "غلموت" في هولندا

GMT 11:06 2019 الجمعة ,11 كانون الثاني / يناير

مارين سيليتش يتقدم في بطولة كويونغ الكلاسيكية للتنس

GMT 12:30 2020 الثلاثاء ,14 كانون الثاني / يناير

"فورد" تعتزم إطلاق نماذج مُعدّلة من مركبات "Focus"

GMT 01:04 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

داليا البحيري تكشف عن سعادتها بنجاح "يوميات زوجة مفروسة"

GMT 15:50 2018 الأربعاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أسطورة فورمولا1 النمساوي لاودا يغادر المستشفي

GMT 16:40 2017 الأحد ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

الفنانة نانسي عجرم تذهل جمهورها بإطلالة أنيقة في أبو ظبي

GMT 02:07 2017 الإثنين ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لديكورات المنزل في فصلي الخريف والشتاء
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab