بنكيران يُهاجم العثماني ويضع شروطه لقيادة حزب العدالة والتنمية في المغرب
آخر تحديث GMT10:59:08
 العرب اليوم -

بنكيران يُهاجم العثماني ويضع شروطه لقيادة حزب "العدالة والتنمية" في المغرب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بنكيران يُهاجم العثماني ويضع شروطه لقيادة حزب "العدالة والتنمية" في المغرب

رئيس الحكومة المغربية السابق سعد الدين العثماني
الرباط ـ زياد المريني

شن الأمين العام السابق لحزب "العدالة والتنمية" المغربي عبدالإله بنكيران، هجوما حادا على سعد الدين العثماني، وحمّله مسؤولية هزيمة الحزب في انتخابات أيلول/ سبتمبر الماضي.وأعلن بنكيران في بث مباشر على صفحته في موقع "فيسبوك"، رفضه التام لقرار الأمانة العامة للحزب المستقيلة بقيادة سعد الدين العثماني، القاضي بعقد المؤتمر العادي للحزب الإسلامي بعد سنة كاملة من انعقاد المؤتمر الاستثنائي.
وقال: "استقالة رئيس حزب في الأعراف الديمقراطية تعني النهاية وتحرير الحزب، وليس الاستمرار في تسييره“، معتبراً أن العثماني ”كان عليه أن يقدم استقالته ليلة صدور نتائج الانتخابات دون أن ينتظر طلوع اليوم الجديد".
واعتبر بنكيران أن مثل هذه النتائج "واردة لأن الديمقراطية هكذا، لكن هناك مجموعة من الأمور جعلتنا نشعر بأننا أصبحنا محتقرين في هذه البلاد، بحيث خرجنا من المشهد السياسي ولم يتأسف علينا أحد".
وأضاف: "حينما ظهرت نتائج الانتخابات، اتصلت بسليمان العمراني النائب الأول للأمين العام، وطلبت منه أن يخبر العثماني بضرورة الاستقالة وأن تواصل الأمانة العامة التحضير للمؤتمر".
وقد عبّر بنكيران عن "رفضه التام لأن تتحكم الأمانة العامة المستقيلة في الأمانة العامة المقبلة، عبر تحديد سنة لها كأجل لتنظيم المؤتمر الوطني".
تصريحات بنكيران جاءت قبل يومين من انعقاد المؤتمر الاستثنائي لحزب "العدالة والتنمية".
ومُني "العدالة والتنمية" بهزيمة مدوية في الانتخابات التشريعية التي أجريت في الـ8 من أيلول/ سبتمبر الماضي، إذ حلَّ الحزب بقيادة أمينه العام سعد الدين العثماني في المرتبة الأخيرة بعد حصوله على 13 مقعدا فقط، مقارنة بـ125 مقعدا حصل عليها الحزب في الانتخابات التشريعية الأخيرة، العام 2016.
وتسببت هذه الانتكاسة غير المسبوقة للحزب، بخروج أعضاء أمانته العامة من المشهد، حيث قدموا استقالة جماعية من مهامها، بعد 24 ساعة من ظهور نتائج الانتخابات.
ودعا بنكيران أعضاء المؤتمر الوطني الاستثنائي للحزب إلى "رفض قرار الأمانة العامة والمجلس الوطني".
والسبت المقبل، سيصوت المؤتمر الاستثنائي لحزب "العدالة والتنمية" على تحديد أجل سنة لعقد مؤتمره العادي، ما يعني أنه في حال انتخاب قيادة جديدة في ذلك اليوم، فستقوده لمدة عام واحد وليس 4 أعوام.
وكان مقررا عقد المؤتمر العادي للحزب في نهاية العام الجاري، لكن أمانته العامة المستقيلة اقترحت تأجيله بعد دعوتها إلى عقد مؤتمر استثنائي لانتخاب قيادة جديدة.
وانتقد بنكيران بشدة "التحجج بالجانب المادي في موضوع تنظيم المؤتمر الوطني للحزب".
وخاطب قائد "إخوان" المغرب السابق، أعضاء المؤتمر الاستثنائي، قائلا: "تحملوا مسؤوليتكم، ولتتصرفوا بحسب فهمكم، وإن أردتموني أمينا عاما تعرفون شرطي".
وأضاف: "مجموعة من الإخوان يقولون إن على بنكيران العودة للحزب، لكنني لم أقبل أن تتحكم الأمانة العامة المستقيلة في الأمانة العامة المقبلة وتحدد لها سنة أو أقل أو أكثر".
وشدد بنكيران على أن حزبه "في حاجة ماسة إلى اعتماد مقاربة جديدة تبقيه فاعلا في المجتمع ونافعا للدولة، وإعادة رص الصفوف بمصالحة المتخاصمين، وإعادة الحماس لمن فقدوه"، وفق تعبيره.
وترجح أصوات عديدة داخل الحزب الإسلاموي عودة بنكيران إلى زعامة "إخوان" المغرب من جديد، في ظل غياب أسماء قادرة على قيادة الحزب في هذه المرحلة.

قد يهمك ايضا:

حزب العدالة والتنمية في ليبيا يرفض قانون الانتخابات التشريعية

قيادي في "العدالة والتنمية" ينفي تأسيس حزب جديد في المغرب

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بنكيران يُهاجم العثماني ويضع شروطه لقيادة حزب العدالة والتنمية في المغرب بنكيران يُهاجم العثماني ويضع شروطه لقيادة حزب العدالة والتنمية في المغرب



هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:21 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
 العرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 10:54 2022 الخميس ,27 كانون الثاني / يناير

أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف
 العرب اليوم - أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف

GMT 12:36 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 10:24 2022 الجمعة ,28 كانون الثاني / يناير

سقوط الإعلامية وفاء الكيلاني على الدرج قبل حفل "Joy Awards "
 العرب اليوم - سقوط الإعلامية وفاء الكيلاني على الدرج  قبل حفل "Joy Awards "

GMT 13:02 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل
 العرب اليوم - نادين نجيم تقدم لجمهورها نصائح عن فن استخدام مساحيق التجميل

GMT 22:40 2022 الثلاثاء ,25 كانون الثاني / يناير

"سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة
 العرب اليوم - "سكاي فيوز" معلم جذب سياحي جديد في دبي لعُشاق الإثارة

GMT 13:28 2022 السبت ,22 كانون الثاني / يناير

أفكار مميزة لكراسي غرف النوم
 العرب اليوم - أفكار مميزة لكراسي غرف النوم

GMT 05:44 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج السرطان 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 05:37 2020 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

حظك اليوم برج الجوزاء 15 أكتوبر/ تشرين الأول 2020

GMT 12:55 2016 الجمعة ,08 تموز / يوليو

معالج هجر يؤكد أن معسكر تونس كفيل بإعداد هجر

GMT 10:28 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

ميراث العلماء يعمر الكون ويقهر ظلمات الجهل والخرافة

GMT 20:20 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

سعر الريال السعودي مقابل الدينار الاردني الاربعاء

GMT 14:49 2013 الأحد ,16 حزيران / يونيو

وحده التحكم الإلكترونيه بالسياره"CONTROL UNIT"

GMT 01:43 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

جزر قوس قزح يساعد في تحويل الحديقة إلى مشهد جذاب

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 19:07 2020 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

"كيا" تكشف عن إصدار محدود من "سبورتاغ JBL" بلاك ايديشن
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab