اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في محيط البرلمان اللبناني
آخر تحديث GMT09:02:17
 العرب اليوم -

توجبه نداء إلى المحتجّين السلميين بعد اندلاع أعمال عنف

اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في محيط البرلمان اللبناني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في محيط البرلمان اللبناني

قوى الأمن اللبنانية
بيروت ـ العرب اليوم

اشتبكت قوى الأمن اللبنانية مع المحتجين في محيط البرلمان وسط بيروت، حيث تعرضت قوات مكافحة الشغب التي تعرضت للرشق بالحجارة، ورمى المتظاهرون المفرقعات النارية باتجاه القوى الأمنية في محيط ساحة النجمة، ورمي الفواصل الحديدية تجاههم محاولين اقتحام السياج الحديدي.

وتوافد آلاف المتظاهرين على شوارع بيروت، السبت، حيث ردَّد المحتجون شعارات بينها "الشعب يريد إسقاط النظام"، بينما نصبت قوات الأمن حواجز حديدية وأسلاكاً شائكة عند مداخل مجلس النواب، قبل أن تلجأ لاستخدام خراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.

ووجّه الأمن اللبناني نداء إلى "المتظاهرين السلميين"، السبت، دعاهم فيه للابتعاد عن أماكن أعمال الشغب التي اندلعت في محيط مجلس النواب ببيروت.
ونشر حساب "قوى الأمن الداخلي" تغريدة على "تويتر" أوضح فيها أنه "يجري التعرض بشكل عنيف ومباشر لعناصر مكافحة الشغب على أحد مداخل مجلس النواب، لذلك نطلب من المتظاهرين السلميين الابتعاد عن مكان أعمال الشغب حفاظا على سلامتهم".

يجري التعرض بشكل عنيف ومباشر لعناصر مكافحة الشغب على أحد مداخل مجلس النواب لذلك نطلب من المتظاهرين السلميين الإبتعاد من مكان أعمال الشغب حفاظاً على سلامتهم.

وتحت عنوان "لن ندفع الثمن" انطلقت مسيرات احتجاجية من أكثر من منطقة على أن تلتقي في ‏محيط مجلس النواب من أجل إعادة تسليط الأضواء على مطالب الانتفاضة الشعبية التي بدأت في ‏‏17 أكتوبر/ تشرين الأول، تشكيل حكومة من المستقلين والاختصاصيين‎، وتحت جسر الدورة في منطقة برج حمّود، انطلقت مسيرة شعبية نحو مجلس النواب لتلتقي ‏بمسيرات من مناطق أخرى‎.‎

وتوافد المعتصمون إلى ساحة البربير قبل أن يتوجّهوا في مسيرة إلى وزارة المال، ومن ثم ‏جمعية المصارف فمجلس النواب‎، ومن ساحة ساسين في الأشرفية، انطلقت تظاهرة نحو وزارة المالية في العدلية ثم جمعية ‏المصارف‎.‎

وانطلق أكثر من 15 باصاً من طرابلس نحو وسط بيروت مع موكب كبير من السيارات ‏من مناطق شمالية للمشاركة في التظاهرة أمام مجلس النواب‎، وواكبت قوى الأمن المسيرات المتوجهة نحو وسط بيروت، وطلبت التعبير عن الرأي بشكل سلمي ومنع التعدي على الأملاك العامة والخاصة.

ومنذ الاحتجاجات التي دفعت رئيس الوزراء، سعد الحريري، للاستقالة في أكتوبر الماضي، فشل لبنان في الاتفاق على حكومة جديدة أو خطة إنقاذ للاقتصاد المثقل بالديون، فيما فقدت الليرة اللبنانية نصف قيمتها تقريباً، وأدى ذلك إلى ارتفاع الأسعار وانهيار الثقة في البنوك.

قد يهمك أيضًا

المتظاهرون اللبنانيون يُعيدون قطع الطرقات وتحرُّك احتجاجي في الضاحية الجنوبية

تحذيرات حقوقية من "الضرب والاعتقالات" في مظاهرات لبنان

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في محيط البرلمان اللبناني اشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في محيط البرلمان اللبناني



أزياء محتشمة لرمضان 2021 من وحي حنان مطاوع

القاهرة - العرب اليوم

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 00:51 2021 الأربعاء ,31 آذار/ مارس

"جيلي" تستعد لإطلاق أفضل سياراتها "الهاتشباك"

GMT 21:39 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

ارتفاع أسعار أرخص سيارة "أوتوماتيك" 2021 في مصر

GMT 21:35 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

5 سيارات مستعملة بأسعار تبدأ من 75 ألف

GMT 21:50 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

الأمل ترفع أسعار بي واي دي F3 الجديدة في أبريل

GMT 07:51 2021 الأربعاء ,07 إبريل / نيسان

تعرف على وسائل تسريع وتطوير استخدام "ويندوز 10"

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab