15 قتيلاً في سورية الخميس والجيش الحر يُدمر 7 دبابات حكومية في حلب
آخر تحديث GMT11:21:30
 العرب اليوم -

الخطيب يُهدد بسحب مبادرة الحوار والمعارضة تحشد للتظاهر الجمعة

15 قتيلاً في سورية الخميس والجيش الحر يُدمر 7 دبابات حكومية في حلب

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 15 قتيلاً في سورية الخميس والجيش الحر يُدمر 7 دبابات حكومية في حلب

دمار في حي الخالدية في حمص إثر قصف القوات السورية

دمشق ـ جورج الشامي أعلنت المعارضة السورية، مقتل 15 شخصًا الخميس، في حصيلة أولية للاشتباكات المستمرة بين القوات الحكومية والجيش الحر "المعارض" الذي دمر 7 دبابات حكومية في ريف حلب، في ظل دعوات المعارضة للتظاهر في جمعة " في حين هدد رئيس الائتلاف السوري أحمد معاذ الخطيب، بسحب المبادرة التي عرضها على حكومة دمشق، وأمهلها حتى الأحد المقبل لقبول شروطه لبدء الحوار.
على الصعيد الميداني، قال ناشطون سوريون، إن اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر والقوات الحكومية جرت على طريق المتحلق الجنوبي في دمشق، وفي حمص قصف الطيران المروحي ببراميل الـ"TNT" المتفجرة أحياء جوبر والسلطانية وبلدة كفرعايا، كما تتعرض هذه المناطق حاليًا إلى قصف من المدفعية الثقيلة، فيما أفادت هيئة الثورة السورية أن قوات الجيش السوري اقتحمت مدينة كرناز في ريف حماة، وسط أنباء عن حرق ونهب للمنازل، تزامنًا مع إعلان المرصد السوري لحقوق الإنسان "سقوط 15 قتيلاً الخميس في أنحاء مختلفة من البلاد على أيدي القوات الحكومية، وأن الجيش السوري الحر دمر 7 دبابات أثناء حصاره رتلاً للجيش الحكومي يحاول التقدم نحو السفيرة في قرية أم عامودا في ريف حلب، وقام بتحرير حاجز شارع الـ30 في مخيم اليرموك في دمشق، في الوقت الذي قامت فيه القوات الحكومية بشن حملة مداهمات للمنازل في منطقة الحقلة في الميدان، وسط انتشار أمني كثيف في ساحة شمدين بركن الدين وإغلاق الطرق المؤدية إلى الساحة، وكذلك شهدت القابون اشتباكات عنيفة بين الجيشين الحر والحكومي، وفي داريا توجهت تعزيزات عسكرية نحو المدينة مؤلفة من سبع دبابات وأربع عربات "بي إم بي" وسيارات دوشكا وعدد من حافلات نقل الجنود، وسجّل 15 حالة اختطاف في قدسيا في ريف دمشق خلال الـ 48 ساعة الماضية".
فيما وثقت لجان التنسيق المحلية السورية، 162 قتيلاً الأربعاء، بينهم خمسة سيدات وسبعة أطفال وقتيل تحت التعذيب، وكانت حصة دمشق وريفها من القتلى هي الأكبر حيث سقط 77 قتيلاً، و35 في حلب، و15 في درعا، و13 في حمص، و8 في حماة، و7 في دير الزور، و4 في إدلب، وقتيل واحد في كل من اللاذقية والسويداء والرقة،
وكذلك سجلت اللجان  276 نقطة قصف، كانت أعنفها على دمشق وريفها، حيث سجل قصف الهاون في 120 نقطة، أما القصف المدفعي فقد سجل في 103 نقاط والقصف الصاروخي حدث في 53 نقطة، فيما كان أبرز تطورات اشتباكات الأربعاء، تلك التي جرت في وسط العاصمة دمشق في ساحة العباسيين وإعلان المجلس العسكري بدأ معركة تحرير دمشق "الملحمة الكبرى"
ونفى التلفزيون الرسمي وقوع أي اشتباكات في العاصمة جملة وتفصيلاً، حيث قال مصدر رسمي إن "الأخبار الكاذبة التي تبثها القنوات الناطقة باسم المجموعات الإرهابية و"جبهة النصرة"، دليل إفلاس وفشل إرهابييها تحت الضربات الموجعة لقواتنا المسلحة التي تسحق فلولهم".
دبلوماسيًا، هدد رئيس الائتلاف السوري، أحمد معاذ الخطيب، بسحب المبادرة التي عرضها على حكومة دمشق، بعد تجاهلها، وأمهلها حتى الأحد المقبل، بشرط الإفراج عن جميع النساء المعتقلات في السجون السورية، قائلاً في تصريح إلى إحدى القنوات التلفزيونية، "إنه إذا بقيت امرأة واحدة في السجن في سورية، فذلك يعني أن دمشق رفضت مبادرته، والتي لقيت جدلاً كبيرًا سواء في أوساط المعارضة أو خارجها، وأنه يصر على الحوار مع نائب الرئيس السوري فاروق الشرع، رغم أن الحكومة السورية رفضت إدراج اسم الأخير كطرف في الحوار".
وكان الخطيب قد طرح منذ أيام عدة، مبادرة للحوار مع ممثلين عن الحكومة السورية، ممن "لم تتلطخ أيديهم بالدماء"، بشرط الإفراج عن آلاف المعتقلين وأن يؤدي الحوار إلى رحيل الأسد، ولقيت مبادرته ترحيبًا غربيًا ورفضًا من المجلس الوطني الذي يشكل جزءًا من الائتلاف المعارض.
وقالت مصادر في المعارضة، إن "أعضاء في الائتلاف الوطني السوري، دعوا إلى اجتماع عاجل لبحث الاقتراح المثير للجدل الذي طرحه زعيمه للتفاوض مع الحكومة السورية، وانتقد عدد من شخصيات المعارضة وبخاصة في المجلس الوطني عرض الخطيب، إجراء محادثات مع ممثلين للرئيس الأسد، لكن آخرين يقولون إنه "قد يكشف عن أن اقتراحات الأسد لإجراء حوار إنما هي "اقتراحات جوفاء".
وعلى صعيد ردود الفعل الدولية تجاه مبادرة الخطيب، فقد رحبت كل من جامعة الدول العربية والولايات المتحدة الأميركية بالمبادرة، فيما التزمت السلطات السورية الصمت بشأن مبادرة الخطيب، لكن صحيفة "الوطن" شبه الرسمية، قالت إن "الخطيب غير مقبول كمفاوض".
ومن جهته، رحب رئيس هيئة التنسيق الوطنية في المهجر، هيثم مناع، بالمبادرة واعتبرها "أهم حدث سياسي منذ ولادة الائتلاف قبل نحو ثلاثة أشهر"، وقال إن "مبادرة الخطيب أصابت مبادرة الأسد التي طرحها في خطابه الأخير في مقتل، لأنها أعادت الاعتبار إلى الحل السياسي وجعلت من نظرية الحل الأمني العسكري، جريمة لا حلاً، وأن استمرار القتال من أجل القتال تدميرًا للبلاد والعباد".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

15 قتيلاً في سورية الخميس والجيش الحر يُدمر 7 دبابات حكومية في حلب 15 قتيلاً في سورية الخميس والجيش الحر يُدمر 7 دبابات حكومية في حلب



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab