تفاقم خسائر قوات موسكو وكييف وأردوغان يتحدث عن اتفاق روسي أوكراني لإنهاء الأزمة
آخر تحديث GMT20:59:23
 العرب اليوم -

تفاقم خسائر قوات موسكو وكييف وأردوغان يتحدث عن اتفاق روسي أوكراني لإنهاء الأزمة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تفاقم خسائر قوات موسكو وكييف وأردوغان يتحدث عن اتفاق روسي أوكراني لإنهاء الأزمة

القوات الجوية الروسية
كييف ـ جلال ياسين

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بوتين يسعى لإنهاء الأزمة الأوكرانية في أقرب وقت ممكن.كما أكد أردوغان في الوقت عينه، أنه لم يفقد الأمل في تنظيم لقاء بين بوتين وزيلينسكي في تركيا، بحسب ما نقلت وكالة "الأناضول" الرسمية، اليوم الثلاثاء. وأضاف أن بلاده "تتبع سياسة التوازن، وتؤيد الاستماع إلى كلا الجانبين".

كذلك شدد على رغبة أنقرة في جمع بوتين وزيلينسكي معا، من أجل الاستماع لهما. إلا أنه أوضح أن الأمر صعب حتى الآن، لكنه لم يفقد الأمل.إلى ذلك، أعلن أنه تم التوصل إلى اتفاق بين موسكو وكييف من أجل تبادل 200 أسير، معتبراً أن هذا التطور جيد جدا.ولطالما عرض الرئيس التركي الذي تمكن من الحفاظ على علاقاته مع موسكو وكييف منذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير، وساطته في هذا النزاع وكرر القول إنه "يجب التوصل الى اتفاق يرضي الجميع".

لكنه أشار إلى أن من أجل التوصل لأي اتفاق سلام بين روسيا وأوكرانيا، سيكون من الضروري إعادة الأراضي المحتلة، مضيفا "هذا ما هو متوقع ويؤمل به"، مؤكدا أنه يعمل على هذا الأمر شخصيا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش. وذكر أردوغان بأن أنقرة طالبت باستمرار بإعادة شبه جزيرة القرم إلى أوكرانيا منذ ضمها من قبل روسيا عام 2014، معربا عن قلقه بشكل خاص على مصير الأقلية التتارية الناطقة باللغة التركية.

وكان أكد سيد الكرملين قبل أيام قليلة أن بلاده غير مستعجلة لإنهاء العملية العسكرية التي أطلقتها على أراضي الجارة الغربية في 14 فبراير الماضي، وأنها لن توقفها قبل تحقيق أهدافها. على الرغم من ذلك، لا تزال المساعي التركية مستمرة من أجل تقريب وجهات النظر أو أقلها جمع رئيسي البلدين من أجل التوصل إلى تسوية ما على غرار اتفاق الحبوب الذي ساهمت فيه تركيا بيوليو الماضي، وأسفر عن إعادة تصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود الذي تسيطر عليه السفن الروسية. إلا أن جمع بوتين وزيلينسكي على طاولة واحدة مستبعد جداً في الوقت الحالي، هذا أقله ما أكده الطرفان مراراً في الأوقات الماضية، خصوصا أن المفاوضات التي عقدت سابقا بين الجانبين متوقفة منذ الربيع الماضي بعد 4 جولات من المحادثات بين مسؤولين أوكران وروس.

وفي نظرة عامة نادرة على الصراع من أجل السيطرة على السماء فوق أوكرانيا، كشف قائد القوات الجوية الأميركية في أوروبا الجنرال جيمس هيكر، أن الخسائر كبيرة لدى القوات الروسية والأوكرانية على السواء كبير.وأشار هيكر إلى أن أوكرانيا أسقطت 55 طائرة روسية منذ بدء العملية العسكرية الروسية قبل حوالي 7 أشهر، مما حال دون تحقيق موسكو تفوقاً جوياً.

إلا أنه لفت إلى أن القوات الجوية الأوكرانية الصغيرة تفتقر القدرة على السيطرة، ما خلق وضعاً تورط فيه الجانبان (الروسي والأوكراني) بصراع طويل نتج عنه خسائر على الأرض". وأضاف أن هناك "الكثير من الضحايا بسبب عدم وجود تفوق جوي من الجانبين" الروسي والأوكراني، وقدم نظرة عامة نادرة على الصراع من أجل السيطرة على السماء فوق أوكرانيا، بحسب ما نقلت صحيفة "وول ستريت جورنال".

في موازاة ذلك، قال الجنرال الأميركي إن القوات الجوية الروسية تعثرت منذ البداية عندما فشلت في تدمير الدفاعات الجوية الأوكرانية وأسقطت طائراتها بواسطة أنظمة صواريخ أرض-جو الأوكرانية SA-10 وSA-11.وأوضح أن ذلك "دفع الروس إلى تعديل تكتيكاتهم من خلال إطلاق صواريخ كروز بعيدة المدى من قاذفات تحلق فوق الأراضي الروسية وخارج نطاق الدفاعات الجوية الأوكرانية".كذلك أشار إلى أن بلاده تقدم تحذيرات "حساسة من حيث التوقيت" بشأن الضربات الصاروخية الروسية لمساعدة الأوكرانيين.

كما قال إن ما لا يقل عن 80% من القوات الجوية في كييف سليمة، لافتاً إلى أنه يتحدث مع قائد القوات الجوية الأوكرانية كل أسبوعين. يشار إلى أن الولايات المتحدة تشجع الدول الأوروبية التي ورثت أسلحة من الحقبة السوفيتية على إرسال المزيد من أنظمة SA-10 وSA-11 إلى أوكرانيا. كما زودت واشنطن أوكرانيا بصواريخ HARM التي تستهدف رادارات الروس، والتي يطلقها الأوكرانيون من طائرات MiG-29 وSu-27 السوفيتية.

لكن قدرة موسكو على ضرب الأراضي الأوكرانية بصواريخ كروز بعيدة المدى كانت مصدر إحباط كبير للقادة الأوكرانيين، الذين طالبوا باستمرار بأنظمة بعيدة المدى، مثل نظام الصواريخ التكتيكية الذي يبلغ مداه حوالي 190 ميلاً. يشار إلى أنه في وقت سابق من هذا الشهر، كتب فاليري زالوجني، القائد الأعلى للقوات الأوكرانية، وميخايلو زابرودسكي، عضو البرلمان الأوكراني وضابط عسكري كبير، في بيان أن الصواريخ بعيدة المدى ستمنح كييف ميزة كبيرة في هجومها المضاد وتساعد على الإسراع في إنهاء الصراع.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الرئيس التركي يعرب عن تأييده لانتقاد بوتين لصفقة الحبوب مع أوكرانيا

 

أردوغان يؤكد أن الناتو لا يمكن أن يكون قوياً دون تركيا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تفاقم خسائر قوات موسكو وكييف وأردوغان يتحدث عن اتفاق روسي أوكراني لإنهاء الأزمة تفاقم خسائر قوات موسكو وكييف وأردوغان يتحدث عن اتفاق روسي أوكراني لإنهاء الأزمة



مايا دياب بإطلالة غريبة متضاربة تُثير الجدل

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 06:24 2022 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ
 العرب اليوم - روما الوجهة الرئيسية لعُشاق الرومانسية والتاريخ

GMT 06:26 2022 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة
 العرب اليوم - نصائح لإقامة حفل زفاف صديقاً للبيئة

GMT 08:44 2022 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - بايدن يحسم أمر ترشحه لولاية ثانية بعد "رأس السنة"
 العرب اليوم - أماكن سياحية طبيعية مليئة بالسحر والخيال لمُحبي الإثارة

GMT 08:30 2022 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل
 العرب اليوم - طرق الحفاظ على الأرضيات الخشبية للمنزل

GMT 12:00 2022 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف
 العرب اليوم - تحديد أولى جلسات اتهام عمرو أديب لمحمد رمضان بالسب والقذف

GMT 10:14 2018 الجمعة ,06 إبريل / نيسان

طفل يغتصب فتاة صغيرة في أحد الحقول في آيرلندا

GMT 08:22 2015 الأحد ,22 شباط / فبراير

نيسان تطلق سيارتها " جوك " في الشرق الأوسط

GMT 23:08 2015 الثلاثاء ,08 أيلول / سبتمبر

تسريب محادثة خاصة لـ"الشناوي" و"سارة سلامة"

GMT 23:27 2019 الجمعة ,05 تموز / يوليو

فوائد "البقسماط والشاي" لعلاج "برد المعدة"

GMT 21:48 2019 الأربعاء ,06 شباط / فبراير

راغب علامة" و"محمد عسّاف" على مسرح المجاز الجمعة

GMT 11:04 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

فيليب هيوات يكشف أسرار جمع التحف القديمة

GMT 17:41 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

مين يشبهك ياوداد

GMT 22:14 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز ضرار كريمات التفتيح للحامل

GMT 02:45 2017 الإثنين ,02 تشرين الأول / أكتوبر

تعرف علي سعر الريال السعودي مقابل الدولار الكندي الأثنين

GMT 13:43 2017 الثلاثاء ,17 كانون الثاني / يناير

بييرو أوسيليو ينفي رحيل لاعب الوسط الأرجنتيني إيفر بانيغا
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab