بغداد تستكمل تحضيراتها لقمة الجوار الإقليمي وماكرون ويؤكد للكاظمي مشاركته
آخر تحديث GMT06:46:59
 العرب اليوم -

بغداد تستكمل تحضيراتها لقمة "الجوار الإقليمي" وماكرون ويؤكد للكاظمي مشاركته

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بغداد تستكمل تحضيراتها لقمة "الجوار الإقليمي" وماكرون ويؤكد للكاظمي مشاركته

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي
بغداد - العرب اليوم

استكملت بغداد تحضيراتها للقمة المنتظرة التي سوف تستضيفها نهاية الشهر الحالي والتي تشارك فيها دول الجوار العراقي الست فضلاً عن بعض دول الجوار الإقليمي (مصر ودولة الإمارات وقطر) فضلاً عن دول أوروبية والولايات المتحدة الأميركية. وكان مبعوثو رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي سلموا في غضون الأيام الثلاثة الأخيرة دعواتهم لملوك ورؤساء دول الجوار وفي الوقت الذي لم تؤكد فيه أي عاصمة عربية مستوى تمثيلها في تلك القمة فإن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أبلغ الكاظمي مشاركته في القمة. وكان أمير دولة الكويت الشيخ نواف الأحمد أول من تسلم دعوة من الكاظمي لحضور قمة بغداد نقلها إليه وزير التخطيط خالد بتال، وتسلم الرئيس التركي رجب طيب إردوغان هو الآخر دعوة مماثلة من الكاظمي نقلها إليه وزير الخارجية فؤاد حسين الذي نقل أول من أمس رسالة من الكاظمي إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز تسلمها وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في العاصمة الرياض.
وفيما سلم وزير الدفاع العراقي جمعة عناد الرئيس المصري دعوة لحضور القمة فإن وزير المالية علي علاوي سلم الملك عبد الله الثاني ملك الأردن أمس دعوة مماثلة.
وطبقاً للمراقبين السياسيين في العاصمة العراقية بغداد فإن إعلان الرئيس الفرنسي مشاركته شخصياً في القمة يعد خطوة متقدمة باتجاه نجاح مستوى التمثيل حيث يمكن لمشاركة ماكرون أن تحفز قادة عرباً آخرين للحضور شخصياً.
وكان ماكرون أجرى اتصالاً هاتفياً مع رئيس الوزراء العراقي أكد فيه مشاركته في هذه القمة. وقال بيان لمكتب الكاظمي الإعلامي إن «رئيس الوزراء العراقي أبلغ ماكرون بأن فرنسا شريك حقيقي للعراق، فيما أعلن ماكرون من جهته عن دعمه الكامل للعراق»، مشيداً في الوقت نفسه بـ«الدبلوماسية العراقية المتوازنة». وستكون زيارة ماكرون إلى العراق الثانية له إلى العراق في غضون أقل من عام بعد أن كان زار العراق خلال شهر سبتمبر (أيلول) من العام الماضي. ويجيء انعقاد قمة بغداد قبل نحو شهر ونصف من الانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها في العاشر من شهر أكتوبر (تشرين الأول) المقبل وسط تحديات شخصية للكاظمي الذي لم يترشح للانتخابات وتحديات سياسية وأمنية للعراق. ومع أن خصوم الكاظمي من بعض الكتل السياسية والفصائل المسلحة يعملون على وضع العراقيل أمام أي خطوات يسعى الكاظمي إلى تحقيقها على صعيد إصلاح الأوضاع الداخلية في البلاد فإنهم لم يتمكنوا من لجم طموحه باتجاه إخراج العراق من عزلته طوال أكثر من عقد ونصف سواء في إقامة علاقات متينة مع بعض دول الجوار أو الدول الإقليمية فضلاً عما حققه من نجاحات على مستوى الدبلوماسية مع الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، الأمر الذي لم يتمكن خصومه من وقف ما حققه من أهداف آخرها رعايته خلال شهر يونيو (حزيران) الماضي قمة بغداد الثلاثية مع مصر والأردن ونهاية أغسطس (آب) قمة بغداد الإقليمية.

قد يهمك ايضا 

الكاظمي يصدر توجيهات تتعلق بملاحقة "داعش" وتأمين المراكز الانتخابية

الكاظمي يؤكد أن هناك من تعمد لاستمرار الفوضى في العراق

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بغداد تستكمل تحضيراتها لقمة الجوار الإقليمي وماكرون ويؤكد للكاظمي مشاركته بغداد تستكمل تحضيراتها لقمة الجوار الإقليمي وماكرون ويؤكد للكاظمي مشاركته



GMT 13:33 2022 السبت ,15 كانون الثاني / يناير

إطلالات باللون الأخضر من وَحْيٌ كارن وازن
 العرب اليوم - إطلالات باللون الأخضر من وَحْيٌ  كارن وازن

GMT 15:40 2022 الإثنين ,17 كانون الثاني / يناير

مصر تَطْلُق أول رحلة جوية "صديقة للبيئة" في إفريقيا
 العرب اليوم - مصر تَطْلُق أول رحلة جوية "صديقة للبيئة" في إفريقيا

GMT 13:54 2019 الثلاثاء ,04 حزيران / يونيو

عقوبات قاسية تنتظر الحكم الغامبي باكاري غاساما

GMT 06:27 2017 الخميس ,12 تشرين الأول / أكتوبر

غرائب وأسرار عالم المد والجزر في كتاب جديد

GMT 13:23 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

مفعول سحري للقسط الهندي للشعر

GMT 17:32 2018 الخميس ,04 كانون الثاني / يناير

سيارات "أودي" الجديدة تقاوم الهواء وتوفر رؤية أوسع

GMT 03:42 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة 18 شخصًا جراء تفشي الكوليرا في تنزانيا

GMT 06:48 2017 الخميس ,26 تشرين الأول / أكتوبر

فيلم "بريدجيت جونز" يلهم رواد الموضة في شتاء 2017

GMT 12:40 2013 الأربعاء ,13 شباط / فبراير

قلوب وورود على فرو الكلاب في بريطانيا

GMT 01:19 2015 الثلاثاء ,21 تموز / يوليو

ناطحة سحاب على هيئة خلية للنحل تستوعب 25.000 شخص

GMT 12:42 2017 الجمعة ,13 كانون الثاني / يناير

نادي الهلال يسعى إلى ضمّ المهاجم السوري عمر خريبين
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab