مقتل خبراء الصواريخ الإيرانيين في صنعاء والقوات المشتركة تُفكّك ألغامًا
آخر تحديث GMT17:45:15
 العرب اليوم -

فشلت الميليشيات في إطلاق صاروخ بالستي مُتسبّبة في وفاتهم

مقتل خبراء الصواريخ الإيرانيين في صنعاء و"القوات المشتركة" تُفكّك ألغامًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل خبراء الصواريخ الإيرانيين في صنعاء و"القوات المشتركة" تُفكّك ألغامًا

عناصر من ميليشيات الحوثي
صنعاء ـ عبدالغني يحيى

تكتمت ميليشيات الحوثي على مقتل خبراء إيرانيين وعدد آخر من المقاتلين إثر انفجار صاروخ باليستي في العاصمة اليمنية صنعاء، تزامنًا مع تفكيك المقاومة اليمنية المشتركة، كميات جديدة من الألغام البحرية التي زرعتها الميليشيات  لتهديد الملاحة الدولية. وأكد ديفيد بيزلي مدير برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة، أن ممارسات الحوثيين تعيق وصول المساعدات إلى اليمن وسيتم تعليقها تدريجيًا.

ونشرت وسائل إعلام تابعة لوزارة الدفاع اليمنية إعلانها، أن الحوثيين فشلوا في إطلاق صاروخ باليستي في قاعدة الديلمي الجوية الواقعة شمال صنعاء.

وأفاد المصدر ذاته بأن جماعة الحوثيين حولت قاعدة الديلمي الجوية إلى "ثكنة لعناصرها وقاعدة لإطلاق الطائرات المسيرة الإيرانية والصواريخ الباليستية لتنفيذ عملياتها الإرهابية".

وفي الشأن ذاته، نقلت صحيفة سعودية عن مصادر مطلعة في صنعاء مصرع عدد من خبراء الصواريخ الإيرانيين الذين يعملون مع "مليشيا الحوثي في قاعدة الديلمي العسكرية شمال صنعاء أثناء محاولتهم إطلاق صاروخ باليستي".

أقرا ايضا:

الجيش اليمني يصدّ محاولات تسلل انتحارية في الحديدة وبيت الفقية

وأوضحت هذه المصادر المطلعة، وفق الصحيفة، أن "عددا من الخبراء الإيرانيين وضباطا حوثيين قتلوا جراء انفجار الصاروخ قبل انطلاقه من القاعدة الجوية، وأن المليشيات تتكتم على الحادثة".

وعلى صعيد آخر، فجرت هندسة المقاومة اليمنية المشتركة، الاثنين، كميات جديدة من الألغام البحرية التي زرعتها ميليشيا الحوثي لتهديد الملاحة الدولية، بعد تفكيكها من شواطئ الساحل الغربي.

وأوضح مصدر في الإعلام العسكري التابع للمقاومة أن فريق الهندسة فكك سبعة ألغام بحرية كانت الميليشيات الحوثية زرعتها في ساحل منطقة الطائف المدخل الجنوبي لمدينة الحديدة، قبل دحرها منها، فيما لا يزال العمل جارياً لتفكيك كميات أخرى.

وسارع الفريق الهندسي بالتخلص منها عبر تفجيرها إلى جانب عدد من الألغام الأرضية وبما يسمح به النطاق الآمن للتفجير في اللسان البحري بمنطقة غليفقة، وفقاً لذات المصدر.

يشار إلى أن وحدات الهندسة التابعة للمقاومة المشتركة، فككت خلال الفترة الماضية كميات كبيرة من الألغام البحرية التي خلفتها الميليشيات الحوثية في مراكز الإنزال السمكي وعلى طول امتداد الساحل الغربي.

وتسببت الألغام البحرية التي تزرعها ميليشيا الحوثي بمقتل عشرات الصيادين في الساحل الغربي.

وتوقفت نتيجة تلك الألغام حركة الصيد في العديد من المناطق، الأمر الذي أدى إلى تضرر آلاف الأسر التي تعتمد على مهنة الصيد.

وكان تقرير أممي، قد أكد ازدياد التهديد الحوثي للأمن البحري في البحر الأحمر، مشيراً لامتلاكهم صواريخ مضادة للسفن وألغاماً بحرية ومراكب متفجرة ذاتية التوجيه.

وذكر خبراء لجنة العقوبات بشأن اليمن، في تقريرهم السنوي المرفوع ل مجلس الأمن الدولي، أن الخطر المحدق بالنقل البحري التجاري في البحر الأحمر زاد بشكل كبير في عام 2018، رغم أن العدد الإجمالي للحوادث لم يكن أعلى مما كان في العام 2017.

وأشار تقرير الخبراء إلى قيام ميليشيات الحوثي باستهداف ناقلات النفط وسفن تحالف دعم الشرعية وسفن الإغاثة الدولية.

وأوضح أن الميليشيات الحوثية شنت هجمات متكررة على ناقلات نفط "تبلغ حمولتها 2.2 مليون برميل من النفط الخام. وكان يمكن أن يؤدي أي من هذه الهجمات إلى كارثة بيئية واقتصادية لليمن والمنطقة".

 ومن جانبه، حذر ديفيد بيزلي مدير برنامج الأغذية التابع للأمم المتحدة، من احتمال البدء في تعليق المساعدات الغذائية في اليمن تدريجيا هذا الأسبوع، بسبب تحويلها لأغراض غير المخصصة لها وغياب استقلالية العمل في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات الحوثية.

ووجه بيزلي حديثه إلى الحوثيين قائلا: "اتركونا فقط نقوم بعملنا". وقال بيزلي لمجلس الأمن الدولي: "إذا لم نتلق هذه التأكيدات فسنبدأ تعليق المساعدات الغذائية تدريجيا، وعلى الأرجح قرب نهاية هذا الأسبوع. إذا بدأنا التعليق، فسنواصل برنامجنا لتغذية الأطفال الذين يعانون سوء التغذية والنساء الحوامل والأمهات الجدد".

وأضاف أن لم يكن قادرا على تنفيذ الاتفاقيات مع الحوثيين بشأن تسجيل الأشخاص المحتاجين وتدشين نظام للقياسات الحيوية، باستخدام مسح القزحية أو رفع بصمات الأصابع أو التعرف على الوجه، لدعم عملية تسليم المساعدات.

وقال بيزلي: "نحن الآن نساعد في إطعام ما يربو على 10 ملايين شخص شهريا، لكن بصفتي رئيس برنامج الأغذية العالمي لا يمكنني أن أؤكد لكم أن كل المساعدات ستذهب لمن هم في أمس الحاجة لها".

وأضاف قائلا أمام مجلس الأمن المكون من 15 دولة: "لماذا؟ لأنه لم يسمح لنا بالعمل على نحو مستقل، ولأن المساعدات تحول للربح وأغراض أخرى".

ودان مجلس الأمن الدولي في بيان "اختلاس الحوثيين للمساعدات الإنسانية"، وكرر دعوته لـ"إدخال الإمدادات التجارية والإنسانية وعمال الإنقاذ إلى البلاد بسرعة وبأمان ومن دون عقبات".

وقد يهمك ايضا:

الأمم المتحدة تؤكّد أنَّ إعادة الانتشار في الحُديدة تسير وفق "الخطط الموضوعة"

الجيش اليمني يُحبط محاولات تقدُّم لميليشيات الحوثي شرق مدينة الحديدة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل خبراء الصواريخ الإيرانيين في صنعاء والقوات المشتركة تُفكّك ألغامًا مقتل خبراء الصواريخ الإيرانيين في صنعاء والقوات المشتركة تُفكّك ألغامًا



اعتمدت لوك الكاجوال في الشورت الجينز والألوان المُنعشة

جيحي حديد عاشقة في إطلالاتها تُعبِّر عن علاقة عاطفية

نيويورك - العرب اليوم

GMT 22:27 2015 الثلاثاء ,14 تموز / يوليو

بلح الشام محشي بكريم شانتيه

GMT 07:30 2016 السبت ,05 آذار/ مارس

فتاة سعودية تحترف تنسيق الزهور

GMT 22:18 2018 السبت ,28 إبريل / نيسان

أحمد الشيخ يكشف سبب رحيله عن الاتفاق السعودي

GMT 11:54 2018 الأربعاء ,21 شباط / فبراير

تعرف على تاريخ العباءة السعودية قبل وبعد "الصحوة"

GMT 21:19 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

لن يخيّب الحظ أملك لكن عليك العمل بهمّة واقتناص الفرص

GMT 00:26 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سما المصري تسخر من نفسها عبر حسابها على "فيسبوك "

GMT 19:10 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت الجوجوبا للبشرة والشعر

GMT 12:14 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

هاني الناهض وسلمان الصبياني يشكوان الإتحاد بسبب المستحقات

GMT 00:17 2017 الثلاثاء ,25 تموز / يوليو

عبد السلام الدهبلي يعلن عن فتح طريق آمن إلى تعز
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab