قصفٌ عشوائي لميليشيات الحوثي على مناطق التماس في محافظة الحديدة
آخر تحديث GMT11:44:31
 العرب اليوم -

غداة انخراطهم مع الحكومة في مركز عمليات لتثبيت وقف النار

قصفٌ عشوائي لميليشيات الحوثي على "مناطق التماس" في محافظة الحديدة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - قصفٌ عشوائي لميليشيات الحوثي على "مناطق التماس" في محافظة الحديدة

ميليشيات الحوثي
الحديدة ـ العرب اليوم

عادت ميليشيات الحوثي لتصعيد عملياتها العسكرية في مناطق وقف إطلاق النار في المدينة، مستهدفةً عددا من المواقع العسكرية التابعة إلى الجيش، ومؤسسات تتبع الحكومة اليمنية بعد أقل من يوم على الخطوات الإيجابية التي سجّلتها لجنة تنسيق إعادة الانتشار في الحديدة.

واستغلت الميليشيات الانقلابية، حسب مسؤول يمني، الفترة الزمنية ما بين توقيع اتفاقية بين الجانبين ومتابعة لجنة المراقبة الأسبوع المقبل لما اتفق عليه ميدانيا، واستهدفت منذ فجر الأربعاء حتى المساء، عددا من المواقع الرئيسية التي نص عليها الاتفاق الأخير، وشملت «قرية منظر (المطار)، وكيلو 16، وكيلو 8، وشارع الخمسين مستشفى 22 مايو (أيار)».

وقال وليد القديمي وكيل محافظة الحديدة، إن الميليشيات ما زالت حتى الآن تقوم باستهداف مواقع القوات المشتركة، والقرى المحررة من محافظة الحديدة، موضحا أن عملية الاستهداف شملت جميع المواقع التي جرى الاتفاق على وقف إطلاق النار فيها، لكونها مناطق تماس ما بين الجانب الانقلابي وقوات الجيش الوطني.

وتوقع القديمي بأن تزيد الميليشيات الانقلابية عملياتها العسكرية في الأيام المقبلة، مستغلة عدم نزول لجان مراقبة وقف إطلاق النار، الأمر الذي سيتسبب في تهجير وإصابة المدنيين بشكل كبير ما لم تتدخل لجنة التنسيق لوقف هذه التجاوزات، التي وصفها بالاستفزاز المباشر لقوات الجيش اليمني الذي لن يقف عاجزا عن ردع الميليشيات.

أقرأ أيضًا جهد سعودي ـ إماراتي يحتوي أحداث الجنوب اليمني ويعيد البوصلة إلى مواجهة الحوثيين

وأكد العميد ركن عبده عبدالله مجلي، المتحدث الرسمي للقوات المسلحة، أن الجيش الوطني يمتلك حق الرد في أي وقت وبحسب الطريقة التي يراها مناسبة لردع الميليشيات، مشددا على أن صبر الجيش لن يستمر طويلا على هذه الخروقات الجسيمة ولن يسمح لهذه الميليشيات بالزحف إلى مواقع الجيش الوطني.

وأضاف مجلي أن الميليشيات الانقلابية قامت بضرب متواصل بالمدفعية على عدد من المواقع، منها «المنظر» كما استهدف عددا من المناطق السكنية في شرق الحديدة والدريهمي، كذلك مديرية التحيتا، بينما استمرت في زراعتها بشكل عشوائي وكبير للألغام في مواقع متفرقة، رغم توقيع الاتفاقية التي تجبر الطرفين على وقف الأعمال العسكرية في مناطق التماس.

وشدد على أهمية أن يلعب فريق التنسيق التابع للأمم المتحدة دورا لوقف هذه التجاوزات خاصة بعد التوقيع على جميع التفاصيل والتي تشمل إنشاء وتشغيل مركز العمليات المشتركة في مقر البعثة الأممية في الحديدة، والتي تضم ضباط ارتباط من الجانبين، كذلك إعادة الانتشار في المدينة، إضافة إلى إعادة انتشار فرق المراقبة في المواقع الأربعة للخطوط الأمامية للتأكد من وقف إطلاق النار، مطالبا بأن تمارس اللجان دورها في هذه المرحلة لوقف هذا الاستفزاز، في ظل تنامي الخروقات التي يرصدها الجيش يوميا في المدينة دون رقابة، وهذا سينتج عنه رد كبير من الجيش لوقف هذه الأعمال التي تنفذها الميليشيات ضد المدنيين.

وقال عبدالحفيظ الحطامي، الإعلامي والناشط الحقوقي في مدينة الحديدة، إن فشل الميليشيات في التقدم واستهداف مواقع القوات المشتركة، دفعها إلى استهداف الأحياء السكنية في مديرية التحيتا جنوب الحديدة بعد مضي 24 ساعة من انتهاء الاجتماع السادس للجنة إعادة التنسيق المعنية بملف الحديدة.

وفي مديرية الدريهمي، والحديث للحطامي، جددت الميليشيات استهدافها لمواقع القوّات المشتركة في منطقة الطور الواقعة جنوب المديرية، مستخدمة مختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، بينما صدت القوات المشتركة المتمركزة شمال المديرية هجوما للميليشيات استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والقذائف المدفعية بشكل مكثف وعنيف.

وقال إن هناك حالة من الهلع بين سكان المدينة، بسبب الاستهداف العشوائي بالأسلحة الثقيلة، الأمر الذي قد يدفعهم للنزوح إلى خارج المديرية هربا من هذا القصف والعشوائي غير المبرر، خاصة أن هذه العمليات سبقها قصف ليلي عنيف على الأحياء السكنية المكتظة بالسكان في حيس.

قد يهمك أيضًا

ميليشيات الحوثي تُغلق 22 متجرًا وتطرد 18 أسرة من صنعاء القديمة

الحوثيون يعلنون استهداف مركز قيادة للتحالف العربي في نجران

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

قصفٌ عشوائي لميليشيات الحوثي على مناطق التماس في محافظة الحديدة قصفٌ عشوائي لميليشيات الحوثي على مناطق التماس في محافظة الحديدة



بعد أن اختارت أجمل صيحات الموضة المنتظرة والموقعة بلمساتها

فيكتوريا بيكهام تفاجئ الجمهور برشاقتها في إطلالة مختلفة

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 02:41 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

"طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"
 العرب اليوم - "طيران الإمارات" تجمع عدد من الجنسيات في "رحلة تاريخية"

GMT 02:51 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط
 العرب اليوم - اصنعي بنفسك عازل حراري في خمس دقائق فقط باستخدام الخيط

GMT 04:29 2019 الإثنين ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب
 العرب اليوم - طرد مذيع بـ"راديو 710 كنيس" الأميركي بعد انتقاده ترامب

GMT 16:26 2019 الجمعة ,18 تشرين الأول / أكتوبر

آبل تحذر من تعطل هواتف آيفون القديمة حال عدم تحديثها فورا

GMT 00:27 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أعراض مرض "الوسواس القهري"

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

محمود محيي الدين يؤكد أن الركود العالمي "مسألة وقت"

GMT 18:48 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبل تعاني من تباطؤ إيرادات قسم الخدمات بالشركة

GMT 17:56 2018 السبت ,10 آذار/ مارس

الجنة تحت أقدام النساء

GMT 08:33 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع كونراد رانغالي آيلاند في جزر المالديف

GMT 02:05 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مطعم أوليا يتربع على عرش المأكولات الشرقية في دبي

GMT 06:55 2018 السبت ,05 أيار / مايو

عشر ماحيات للذنوب.. بإذن الله

GMT 18:50 2018 الأربعاء ,24 كانون الثاني / يناير

ميا خليفة تتلقى ضربة موجعة على صدرها من ثاندر روزا

GMT 04:02 2015 الثلاثاء ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

الشتاء يهدد اللاجئين في أوروبا بعد رحلات محفوفة بالمخاطر
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab