تحذيرات مصرية ويونانية وقبرصية من التصعيد التركي الأحادي في شرق المتوسط
آخر تحديث GMT00:55:04
 العرب اليوم -

أكد قادة الدول الثلاث تمسّكهم بتعزيز التعاون ومواجهة التحديات المشتركة

تحذيرات مصرية ويونانية وقبرصية من التصعيد التركي الأحادي في "شرق المتوسط"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تحذيرات مصرية ويونانية وقبرصية من التصعيد التركي الأحادي في "شرق المتوسط"

الرئيس المصري يتوسط نظيره القبرصي (يسار) ورئيس الوزراء اليوناني في القاهرة
القاهرة - العرب اليوم

جدّد قادة مصر، واليونان، وقبرص، تحذيرهم من "التوتر، والتصعيد" في منطقة شرق المتوسط، جراء "التحركات الأحادية" التركية للتنقيب عن مكامن الطاقة أمام سواحل "قبرص الشمالية" التي لا تعترف بها سوى أنقرة، وذلك خلال القمة السابعة من نوعها بين الدول الثلاث والتي استضافتها، القاهرة، أمس الثلاثاء، وقال الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، في مؤتمر صحافي، بحضور نظيره القبرصي، نيكوس أناستاسيادس، رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، إن المحادثات الثلاثية لآلية التعاون، التي بدأت قبل 5 سنوات، ناقشت "التطورات في منطقة شرق المتوسط، وما تشهده من توتر وتصعيد في المواقف، قد ينتج عنهما استقطاب دولي وإقليمي، وذلك بسبب الممارسات أحادية الجانب، التي من شأنها زعزعة الاستقرار في المنطقة كلها، والإضرار بمصالح دول الإقليم".

وعززت مصر واليونان وقبرص، خلال السنوات الماضية، من متانة الروابط السياسية، والاقتصادية، والعسكرية بين بلدانهم، وذلك بموازاة توترات أثارتها تحركات تركيا للتنقيب عن الغاز.

واعتبر السيسي، الذي ترأس أعمال القمة، أن "تحقيق الأمن والاستقرار (شرق المتوسط)، يمثل أولوية استراتيجية بالنسبة لنا جميعا (مصر، واليونان، وقبرص)، تستدعي التكاتف من أجل الحفاظ عليها وتأمينها، ومن دونه لا يمكن أن نجني ثمار آلية التعاون الثلاثي".

بدوره، وجه الرئيس القبرصي، هجومًا مباشرا ضد المحاولات التركية للتنقيب عن الغاز، قبالة سواحل "قبرص الشمالية"، وقال إنها "تصرفات غير مقبولة، تشكل تهديدا لاستقرار الأمن والسلام في منطقة شرق المتوسط"، وواصفا إياها بأنها تُمثل "اعتداءً صارخًا على الحقوق القبرصية والقانون الدولي".

كما أعلن أناستاسيادس أن بلاده بصدد "استخدام الوسائل الدبلوماسية المتاحة لوقف الاعتداءات التركية، لضمان عدم وجود عرقلة لتحقيق السيادة القبرصية"، ومنوهًا بأن التعاون بين مصر واليونان وقبرص "يعتمد في مجال الطاقة على استخراج مواردها، وهو ما يلعب دورا حاسما في التعاون الإقليمي، ويساهم في رخاء واستقرار المنطقة".

وسبق لمصر ودول أخرى منها أميركا فضلًا عن الاتحاد الأوروبي، أن أصدروا بيانات عدة تشير إلى استنكار ما تقوم أنقرة من عمليات تنقيب قبالة سواحل قبرص.

وفي كلمته، قال رئيس وزراء اليونان، كرياكوس ميتسوتاكيس، إن بلاده تدعم "إعادة المفاوضات من أجل توحيد جزيرة قبرص"، ومعربًا عن "إدانة التصرفات غير الشرعية لتركيا بمنطقة المياه الإقليمية في قبرص، والاعتداءات والتصرفات الاستفزازية لأنقرة في بحر إيجه، والتي لا تتناسب مع حسن الجوار".

وفي سياق التعاون الثلاثي، أشار السيسي إلى أنه تم الاتفاق على "العمل على الارتقاء بالتبادل التجاري وزيادة الاستثمارات المشتركة، وتكثيف التفاعلات البرلمانية والشعبية والثقافية بين دولنا، كما أكدنا أهمية تعزيز التنسيق بيننا في مختلف أطر التعاون التي تجمعنا، خصوصًا (منتدى غاز شرق المتوسط)".

وفي يناير (كانون الثاني) الماضي، أسست كل من: (مصر، واليونان، وقبرص، وإيطاليا، والأردن، وفلسطين، وإسرائيل)، "منتدى غاز شرق المتوسط" (EMGF) ومقره القاهرة، وجاء في البيان التأسيسي للمنتدى أنه "بمثابة منظمة دولية تحترم حقوق الأعضاء بشأن مواردها الطبيعية بما يتفق مع مبادئ القانون الدولي"

كما أعلن السيسي عن "التوقيع على عدد من الوثائق والبرامج التنفيذية، بين مصر وقبرص واليونان، في مجال الترويج للاستثمار للأعوام من 2019 إلى 2021. وكذا التوقيع على اتفاق منع الازدواج الضريبي بين مصر وقبرص".

وفيما بدا إشارة ثانية لتركيا، ولكن دون تسميتها، تحدث الرئيس المصري، عن "الإرهاب كظاهرة دولية، تحتاج إلى مضاعفة الجهود الدولية المبذولة لمواجهتها (...) وتجريم ما توفره بعض الدول من دعم مادي وبشري للأعمال الإرهابية، والسماح بعبور ونقل المقاتلين الأجانب عبر أراضيها، لتهديد أمن واستقرار الدول الأخرى، وتوفير حواضن آمنة ونوافذ إعلامية لتلك الجماعات".

وسبق للخارجية المصرية، أن أصدرت بيانًا الشهر الماضي، اتهمت فيه نظام الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، بـ"دعم وإيواء الإرهابيين"، داعية إلى "محاسبته" دوليًا.

وتطرق البيان المشترك للقمة الثلاثية، إلى الشأن السوري، وبعدما "أكد دعم (أطراف القمة) لجهود المبعوث الأممي لسوريا، والحاجة الملحة لاستئناف الحوار، بين جميع أطراف الأزمة السورية تحت مظلة الأمم المتحدة"، نوه إلى "الرفض التام لمحاولات استخدام القوة، واستقطاع جزء من الأراضي السورية، وفرض أمر واقع جديد في المنطقة، فيما يُعد انتهاكًا للأعراف والقوانين الدولية".

قد يهمك أيضًا

عبد الفتاح السيسي يؤكد أن التصعيد شرق البحر المتوسط يضر بمصالح دول الإقليم

قبرص تتحدى أردوغان وتؤكد أن التنقيب مستمر في شرق المتوسط

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تحذيرات مصرية ويونانية وقبرصية من التصعيد التركي الأحادي في شرق المتوسط تحذيرات مصرية ويونانية وقبرصية من التصعيد التركي الأحادي في شرق المتوسط



إليانا ميجليو اختارت فستانًا طويلًا بحمالتين منسدلتين على كتفيها

إطلالات استوائية لنجمات العالم على السجادة الحمراء في مهرجان روما

روما ـ ريتا مهنا

GMT 04:23 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار أزياء خريفية عصرية من نجمات هوليوود
 العرب اليوم - أفكار أزياء خريفية عصرية من نجمات هوليوود

GMT 02:03 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

أبوظبي أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط للمرة الثانية
 العرب اليوم - أبوظبي أفضل وجهة سياحية في الشرق الأوسط للمرة الثانية

GMT 04:32 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

تشكيلة جاشنمال الخريفية ترسم لمسات دافئة على ديكورات منزلك
 العرب اليوم - تشكيلة جاشنمال الخريفية ترسم لمسات دافئة على ديكورات منزلك

GMT 16:09 2019 الإثنين ,21 تشرين الأول / أكتوبر

نقيب محرري الصحافة يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز
 العرب اليوم - نقيب محرري الصحافة يدعو لتسهيل مرور الصحافيين على الحواجز

GMT 04:12 2019 الأحد ,20 تشرين الأول / أكتوبر

10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة
 العرب اليوم - 10 أسباب تضع مانشستر على لائحة وجهاتكم المفضلة

GMT 01:17 2019 السبت ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية
 العرب اليوم - تعرفي على روعة "الجبس المغربي" وامنحي منزلك نكهة عربية

GMT 18:02 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

حقائق تجهلونها عن معقم الأيدي قنبلة موقوتة تهدد صحتكم!

GMT 17:55 2019 الجمعة ,04 تشرين الأول / أكتوبر

هذا ما سيحدث إذا أضفتم برش قشر الليمون إلى أطباقكم

GMT 01:21 2014 الإثنين ,11 آب / أغسطس

لست ابنة منى عبد الغني لكنها زوجة والدي

GMT 15:19 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الأرنب..عاطفي وسطحي ويجيد التعامل مع الناس

GMT 04:43 2017 الثلاثاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

لمى كتكت تبدأ في تصوير مسلسل "عائلة الحاج نعمان"

GMT 05:00 2017 الأحد ,01 تشرين الأول / أكتوبر

دونالد ترامب ينتقد أداء عمدة سان خوان على موقع "تويتر"

GMT 02:58 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

باحثون يكتشفون لغز كيف يمكن أن تطير العناكب

GMT 02:34 2015 الإثنين ,29 حزيران / يونيو

تنظيم توزيع ماء زمزم في المدينة المنورة
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab