الجيش الليبي يُسقِط طائرة درون تركية وروسيا تدعم الجهود الأممية لإنهاء الصراع
آخر تحديث GMT17:58:46
 العرب اليوم -

ساد هدوء نسبي بعد ليلة من القصف الجوي المتبادل بمختلف محاور القتال في طرابلس

الجيش الليبي يُسقِط طائرة "درون" تركية وروسيا تدعم الجهود الأممية لإنهاء الصراع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الجيش الليبي يُسقِط طائرة "درون" تركية وروسيا تدعم الجهود الأممية لإنهاء الصراع

قوات الجيش الليبي
طرابلس - فاطمه سعداوي

لاحقت مقاتلات سلاح الجو الليبي، طائرة تركية مسيّرة قامت بالإغارة على قوات الجيش الليبي وأسقطتها أثناء هبوطها في المدرج الذي خرجت منه بقاعدة معيتيقة وتحديدا بالقرب من الدشم العسكرية. فيما ساد هدوء نسبي بعد ليلة من القصف الجوي المتبادل في مختلف محاور القتال الذي دخل شهره الثالث على التوالي من دون توقف في العاصمة الليبية طرابلس، بين قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر والقوات الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وذلك رغم دعوات روسية وأممية للحوار.

وكان الجيش الوطني الليبي أعلن، السبت الماضي، عن إصابة طائرة تركية بدون طيار "درون" فوق مدينة غريان، التي تبعد 80 كيلومترا جنوبي العاصمة طرابلس، بعد استهدافها عدد من الأحياء السكنية بشكل عشوائي.

ويتهم الجيش الليبي الجانب التركي بالتدخل بالأزمة الليبية من خلال دعم الميليشيات المسلحة. ونشر الجيش الليبي مقطعا مصورا يظهر ضباطا أتراكا يدربون أفرادا من ميليشيات طرابلس على كيفية استخدام الآليات التي وصلت من تركيا عبر ميناء طرابلس.

اقرأ ايضا : 

مقتل شرطييْن وجنديين خلال هجمات في طرابلس اللبنانية

ووفقا للجيش، وصل عدد من ضباط الجيش التركي إلى طرابلس لتكوين غرفة عمليات عسكرية لتدريب الميليشيات المسلحة والجماعات الإرهابية القادمة من خارج ليبيا، عبر تركيا، على المدرعات والأسلحة المهربة من أنقرة.

وعلى الصعيد، ساد الأربعاء، هدوء نسبي بعد ليلة من القصف الجوي المتبادل في مختلف محاور القتال الذي دخل شهره الثالث على التوالي من دون توقف في العاصمة الليبية طرابلس، بين قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر والقوات الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فائز السراج، وذلك رغم دعوات روسية وأممية للحوار.

وقالت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا "إن رئيسها غسان سلامة الذي يزور موسكو حاليًا ناقش مع نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف آخر التطورات في ليبيا ومداولات مجلس الأمن" ، مشيرة إلى أن الطرفين أكدا على ضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية.

وأوضحت البعثة أنَّ سلامة أطلع وزير الخارجية الروسي على مبادرات بعثة الأمم المتحدة الهادفة لإنهاء القتال. ونقلت البعثة الأممية عن لافروف إعرابه عن دعمه الكامل لجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة، وتأكيده على ضرورة وقف القتال واستئناف المسار السياسي.

وميدانياً، قالت عملية "بركان الغضب" التي تشنها قوات حكومة السراج إنها عززت مواقعها في محور المطار بطرابلس، ودمّرت دبابة وآليتين مسلحتين بمضاد طيران 23، مشيرة في بيان لها إلى أنها سيطرت أيضًا على ثلاث آليات مسلحة تابعة لقوات الجيش الوطني.

كما أعلنت في سياق مختلف عن اعتقال 16 مصريًا داخل المياه الإقليمية الليبية، إثر دورية مشتركة لها مع قوة حماية وتأمين سرت المنبثقة عن عملية "البنيان المرصوص" التابعة للمنطقة العسكرية الوسطى، وبعدما ادعت أن وجود هؤلاء كان مخالفًا للقانون الدولي، وانتهاكًا للسيادة الليبية، أكدت تسليمهم للجهات المختصة لاستكمال الإجراءات القانونية.

وفي المقابل، قالت مصادر عسكرية في الجيش الوطني "إنه قصف عبر سلسلة ضربات جوية تمركزات للميلشيات الموالية لحكومة السراج في مناطق خلة الفرجان والكريمية وطريق المطار جنوب طرابلس".

ولا يزال القتال يتمحور حول مطار طرابلس الدولي القديم المغلق منذ نحو 5 سنوات، حيث قال اللواء فوزي المنصوري قائد محور عين زارة التابع لـ"الجيش الوطني" إن ميليشيات حكومة السراج تسعى دون جدوى للسيطرة على المطار باعتباره رمزًا سياسيًا، في إشارة إلى رغبة هذه الميليشيات في تحقيق انتصار ميداني ومعنوي".

وقام مشايخ وأعيان قبائل المنطقة الغربية للمرة الأولى منذ بدء القتال بزيارة غير مسبوقة لمحاور القتال وغرفة عمليات «طوفان الكرامة»، وضعتها شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني.

وفي بيان لها، في إطار دعم قوات الجيش في معاركها لتحرير العاصمة من مجموعات الحشد الميليشياوي، ومن تحالف معهم من المجموعات الإرهابية، في إشارة للقوات التابعة للقوات الموالية لحكومة السراج.

ونعى المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة التابعة للجيش الوطني أحد مقاتليه الذي توفي في معارك طرابلس، بعدما قاتل في صفوف الجيش على مدى السنوات الماضية في مختلف المعارك التي خاضها لتحرير مدينتي بنغازي ودرنة في شرق البلاد، وأيضاً في مدن الجنوب.

وقال المركز في بيان له "إن المقاتل "صلاح القماطي" كان من أوائل الرجال الذين انتفضوا ملبين نداء الكرامة، ووّجهوا بالرصاص وهو يعبر عن رأيه من قبل الميليشيات، فغادر بيته وشارعه ومنطقته والتحق بميادين الوغى والقتال، مشيراً إلى أنه كان يبعث البهجة في وسط لهبة النيران.

وبدت السلطات المحلية في الجنوب الليبي عاجزة عن احتواء آثار كارثة الفيضانات التي اجتاحت مدينة غات، في أقصى جنوب غربي البلاد، قرب الحدود مع الجزائر، والتي أسفرت عن مصرع 3 أشخاص، وتسجيل عدد من المفقودين.

ووجه المجلس البلدي للمدينة الذي أعلن مدينة غات "بلدية منكوبة" نداء استغاثة لكافة الليبيين والمنظمات المحلية والدولية لتقديم المساعدة العاجلة لأهالي غات بعد الفيضانات، التي اجتاحت البلدية، لافتًا إلى أن الفيضانات تسببت في "وفاة عدد من الضحايا"، دون تحديد عددهم، بالإضافة لـ"خسائر كبيرة في الممتلكات العامة والخاصة، وانقطاع الاتصالات والكهرباء عن معظم مناطق بلدية غات".

وقال فرع الهلال الأحمر الليبي في المدينة المتاخمة للحدود مع الجزائر "إن 600 شخص يؤويهم حالياً مخيم للنازحين، مع تزايد أعداد الذين يتم إجلائهم من حي الشركة الصينية، حيث ما زالت بعض العائلات عالقة"، مشيرًا إلى إجلاء 45 عائلة بمحلة تنجرابين، ليتم إيوائهم بمخيم آخر للنازحين في المنطقة التي وصفها بأنها "الأكثر ضرراً بغرق أغلب المنازل بها".

ونقلت وكالة "شينخوا" الصينية عن محمد إدريس، وهو طبيب في مستشفى غات العام، إن المستشفى تسلم جثث 3 أشخاص قضوا جراء الفيضانات، لكنه أوضح في المقابل أن العدد مرشح للزيادة نظراً لوجود مفقودين.

وقررت حكومة السراج تخصيص مبلغ 10 ملايين دينار ليبي لمعالجة أوضاع مدينة غات المنكوبة جراء الفيضانات. وأعلنت الحكومة المؤقتة التي يترأسها عبد الله الثني في شرق ليبيا عن تسيير شاحنات تحمل مواد إغاثة عاجلة إلى بلدية غات.

وقال سالم الحصادي مسؤول الإعلام في الحكومة "إنها باشرت قاعدة بيانات عن الأسر المتضررة والنازحة.

من جهة أخرى، أعلن خفر السواحل التابع لحكومة السراج إنقاذ 92 مهاجرًا غير شرعي، معظمهم أفارقة، قبالة السواحل الليبية. وقال في بيان له "إن إحدى دورياته تمكنت أول من أمس من إنقاذ قارب مطاطي على متنه 92 مهاجراً غير شرعي، شمال مدينة قره بوللي السياحية، على بعد 55 كلم شرق طرابلس"، مشيرًا إلى أن المهاجرين 77 رجلاً و11 امرأة و4 أطفال من جنسيات أفريقية مختلفة، وبينهم اثنان من بنغلاديش".

وبحسب البيان، فقد تم نقل المهاجرين إلى قاعدة طرابلس البحرية، ومن ثم تسليمهم إلى مركز إيواء تابع لجهاز مكافحة الهجرة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الجيش الليبي يخترق دفاعات حكومة الوفاق جنوب العاصمة طرابلس

الجيش الليبي يُسقِط طائرة مُسيرة تركية استهدفت مناطق في طرابلس

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الجيش الليبي يُسقِط طائرة درون تركية وروسيا تدعم الجهود الأممية لإنهاء الصراع الجيش الليبي يُسقِط طائرة درون تركية وروسيا تدعم الجهود الأممية لإنهاء الصراع



البدلات الضخمة صيحة كانت وما تزال رائدة في مشهد الموضة

تعرف على الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 04:56 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 20:45 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تكشف عن " Alpina XD4" الجديدة

GMT 21:01 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

أحدث جلسة تصوير للفنانة رانيا يوسف

GMT 16:31 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"الإماراتي لكتب اليافعين" يدعم إصدار 3 كتب صامتة

GMT 19:22 2018 الجمعة ,13 تموز / يوليو

رحمة حسن "التسريب بعد الفشل"

GMT 04:31 2015 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

القرود تتناول اللحوم للمرة الأولى في جزيرة "بورينو"

GMT 07:13 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عائشة بن أحمد في تايلاند لتصوير "ألف ليلة وليلة"

GMT 04:54 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الضباب يغطي مدينة "سيدني ويؤجل رحلات جوية

GMT 08:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

انجذاب النساء للرجل مَفتول العضلات "موضة مُستحدثة"

GMT 03:36 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

لاغارد تُناشد المُجتمع الدولي دعم "الأردن"

GMT 08:24 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حل تقني للعثور على هاتفك الضائع في وضع"الصامت

GMT 06:37 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أماكن مُصمَّمة لتجلب لك الهدوء الداخلي رغم غرابة بعضها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab