تعهّدات دولية بمساعدة الحكومة السودانية الانتقالية على تنفيذ خطة النهضة الاقتصادية
آخر تحديث GMT23:09:02
 العرب اليوم -
الرئيس عون: أطلب من اللبنانيين أن لا يتصرفوا بشكل سلبي دائما لأن هذا الأمر قد يوصل الى صدام لبناني لبناني وضرب لبنان ونعمل ليلا نهارا لترتيب الأوضاع الرئيس عون ردا على سؤال حول اولى الاجراءات الواجب اتخاذها بعد تشكيل الحكومة: عودة المواطنين الى بيوتهم لتعود دورة الحياة الى طبيعتها ولتعمل الحكومة في الضوء وليس في الظلمة الرئيس عون: نريد مساعدة اللبنانيين من خلال عدم التهافت على سحب الأموال والدولار ليس مفقودا من لبنان الا أن سحبه من الودائع الى البيوت هو المشكلة الرئيس عون: لست خائفا على العهد بل خائف على لبنان والأمم المتحدة والمجتمع الدولي لا يساعدوننا بشيء ولم يشتك أي من السوريين العائدين الى بلادهم من أي شيء الرئيس عون: لا تواصل مباشرا مع الرئيس الأسد وأنا اطلب عودة نازحين سوريين الى بلادهم وجواب المجتمع الدولي هو بشكرنا لاستقبالهم وبالقول ان لا حل لهذا الملف الا بحصول حل سياسي الرئيس عون: أطمئن اللبنانين أن أموالهم مضمونة ولا داعي لسحبها من المصارف ونعمل على معالجة الأزمة الرئيس عون للحراك: فهمنا المشاكل والمطالب ولدينا إستعداد لتصحيح الخطا ولكن لا تدمروا البلد بسلوكياتكم ولا تخربوا لبنان وتستمروا بتطويق السلطات الرسمية الرئيس عون: حزب الله يدافع عن نفسه لأنه موجود والمجتمع الدولي "شو إلو علينا" ولا يمكن أن يفرض علي استبعاد حزب يشكل ثلث الشعب اللبناني الرئيس عون: الحريري متردد في رئاسة الحكومة ولا أعرف اذا لا يزال مترددا لأنه لم يعطني جوابا واذا هناك اسباب خارجية يعرفها أصحاب العلاقة الرئيس عون: مطالب الناس وصلت ونحن مستعدون للتصحيح ولكن لا يجب الاستمرار بذات الطريقة التي يعتمدها الحراك "هيك بيكونوا عم يقضوا على البلد"
أخر الأخبار

اتهم وزير المال قوى “الثورة المضادة” بالمضاربة في العملات وخفض سعر الجنيه

تعهّدات دولية بمساعدة الحكومة السودانية الانتقالية على تنفيذ خطة النهضة الاقتصادية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - تعهّدات دولية بمساعدة الحكومة السودانية الانتقالية على تنفيذ خطة النهضة الاقتصادية

الحكومة السودانية الانتقالية
الخرطوم- العرب اليوم

تعهّد شركاء السودان الدوليون بمساعدة الحكومة الانتقالية في التحدّيات السياسية والاقتصادية التي تواجهها، ودعم خطة النهضة الاقتصادية الشاملة التي تتبناها، فيما اتهم وزير المال قوى “الثورة المضادة” بالمضاربة في العملات، ما أدى لانخفاض سعر صرف الجنيه السوداني بصورة لافتة.

وقالت قوي يوب سون، منسقة الشؤون الإنسانية والتنموية لمنتدى “شركاء السودان”، الذي عقد بالخرطوم أمس، إن أهداف المنتدى الرئيسية مساعدة الحكومة الانتقالية على تحقيق أولوياتها في التنمية والسلام والاستقرار، موضحة أن مهمة المنتدى تنسيق تعهدات المؤسسات الدولية وشركاء السودان لدعم العهد الجديد، ووضع الترتيبات اللازمة لتحقيق الأولويات الحكومية، ضمن خطة التمويل الحكومية.

بدوره، قال وزير المالية السوداني إن حكومته تعول على الشركاء والأصدقاء في دعم “خطة للنهضة الاقتصادية الشاملة”، التي تتبناها حكومته، قصد تنفيذها خلال 10 سنوات، ومساعدته لعبور الفترة الأصعب في تاريخ البلاد.

وكشف البدوي أن حكومته طبعت عملات لشراء السلع الاستراتيجية المدعومة، رغم إدراكها تأثير طباعة العملات على الاقتصاد، وتابع موضحًا: “الطباعة لشراء الذهب ستؤدي لارتفاع معدلات التضخم”، بيد أنه وعد بإصدار سياسات تحد من التضخم بقوله: “نحن بصدد إقرار سياسات مالية جديدة لوضع حد للتضخم، لكنها تحتاج إلى بعض الوقت”.

وأرجع المسؤول البارز الانخفاض اللافت لسعر الجنيه السوداني أمام الدولار الأميركي في الأسواق الموازية إلى ما أسماه “تدخل الثورة المضادة”، ووعد بمعالجة الأمر ووقف تدهور قيمة الجنيه السوداني.

في سياق ذلك، رجح البدوي أن يحصل السودان على منح ومعونات من المؤسسات المالية الدولية، تفتح الباب أمام الاستثمارات الأجنبية، وتحسين الناتج المحلي الإجمالي بنسبة تتراوح بين (12 – 15 في المائة) في موازنة العام 2020. بيد أنه رهن الحصول عليها بالتزام صندوق النقد الدولي وبنك التنمية الأفريقي بوعودهما مساعدة السودان، وذلك من خلال إلغاء متأخرات الديون البالغة 54 مليار دولار وإعفائها كليًا.

وبحسب البدوي، فإن موازنة 2020 تركز على زيادة الإنفاق على التعليم والصحة، وتخصص مبالغ كبيرة لتنمية القطاع الزراعي، ومراجعة الأجور والمرتبات في الدولة، ومعالجة أزمة المواصلات، وتوفير السلع الرئيسية، بما في دقيق الخبز.

وقال البدوي إن وزارته تملك خطة اقتصادية واضحة، تتمثل في استمرار الحوار القومي الداخلي، قبل الذهاب للتباحث مع المؤسسات المالية الدولية والمانحين، انطلاقًا من “أساس وقاعدة قوية”. متعهدًا البدوي بأن تعمل حكومته على وقف “التشوه الاقتصادي”، وإصلاح المؤسسات الإنتاجية التي “حطمتها سياسيات النظام السابق طوال (30) عامًا”، وذلك بالتركيز على 5 أسس، تتمثل في “تحقيق الاستقرار الاقتصادي في القطاع المالي، وبناء السلام، وإنشاء صندوق للتنمية يدعم العملية السياسية، ودعم الاحتياجات الأساسية للمواطنين في مناطق النزاعات، إلى جانب الدعم الإنساني الذي تقدمه منظمات الأمم المتحدة”.

ووفقًا للبدوي، فإن معدلات البطالة تتراوح بين 45 و50 في المائة من السكان، لكنه قال إن الحكومة تعمل على تشجع المبادرات، وتحفز الانخراط في الأعمال، وخاصة في الزراعة للتقليل من نسب البطالة، استنادًا إلى تعهد بنك التنمية الأفريقي بدفع 40 مليون دولار أميركي لتمويل تدريب الشباب على الأعمال.

وأضاف البدوي موضحًا: “نسعى إلى إدماج الاقتصاد السوداني في الاقتصاد العالمي، على الرغم من العقوبات المفروضة على السودان بشأن وجوده في قائمة الدول الراعية للإرهاب... وهذا ما ناقشناه مع أصدقاء السودان على هامش اجتماعات البنك الدولي وصندوق النقد الدولي بواشنطن، وفي بعض الاجتماعات الفردية مع وزارة المالية الأميركية، وقد تلقينا وعودًا برفعها”.

كما كشف البدوي عن تعهد الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية، والصناديق العربية، بتعزيز البنيات الأساسية، وعلى رأسها النقل الجوي، ومشروعات أخرى في مناطق الإنتاج، وفتح أسواق في دول جنوب الصحراء، والاستثمار في مجال البساتين، وتمويل إنتاج الصمغ العربي بواسطة استثمارات أجنبية وعربية.

من جهته، قال سليمان الدبيلو، رئيس مفوضية السلام، إن مهام مفوضيته “تتمثل في متابعة تنفيذ الاتفاقيات التي ينتظر أن توقع بين الحكومة والحركات المسلحة، والعمل على إعمار المناطق المتأثرة بالحرب، ومعالجة قضايا الأراضي والتعايش السلمي وتحقيق العدالة الاجتماعية”. موضحًا أن رؤية المفوضية تقوم على العمل من أجل “سودان سلمي خالٍ من النازحين، أو المجموعات المتمردة قبل حلول 2020... ونحن نعتمد كثيرًا على الشركاء الدوليين في دعم العملية السياسية والإنسانية في البلاد، بعد التوصل إلى اتفاق سلام شامل ينهي الحرب في كل مناطق النزاعات”.

 قد يهمك أيضًا

التحقيق في قضايا إدارية شائكة يدفع مدير الأونروا إلى التنحي

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

تعهّدات دولية بمساعدة الحكومة السودانية الانتقالية على تنفيذ خطة النهضة الاقتصادية تعهّدات دولية بمساعدة الحكومة السودانية الانتقالية على تنفيذ خطة النهضة الاقتصادية



خلال افتتاح الدورة العادية الرابعة للبرلمان الثامن عشر

الملكة رانيا تعكس الأناقة بموضة الفستان البنفسجي

عمان ـ خالد الشاهين

GMT 02:30 2019 الثلاثاء ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

8 وجهات سياحية رخيصة في الشتاء منها دبي وجزر الكناري
 العرب اليوم - 8 وجهات سياحية رخيصة في الشتاء منها دبي وجزر الكناري

GMT 02:49 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

أحلامُ تصدم المشاهدين بإطلالتها العصرية في "ذا فويس"
 العرب اليوم - أحلامُ تصدم المشاهدين بإطلالتها العصرية في "ذا فويس"
 العرب اليوم - انطلاق الرحلات المنخفضة التكلفة بين "باريس" و "ورززات" المغربة

GMT 04:07 2019 الإثنين ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أجمل ديكورات المنزل بـ"المخمل الفاخر" لهذا الشتاء
 العرب اليوم - تعرف على أجمل ديكورات المنزل بـ"المخمل الفاخر" لهذا الشتاء

GMT 20:04 2019 السبت ,12 تشرين الأول / أكتوبر

علماء يأملون خلال عقد اكتشاف كوكب شبيه بالأرض

GMT 06:35 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك نجاحات مميزة خلال هذا الشهر

GMT 07:09 2019 الإثنين ,01 تموز / يوليو

تنتظرك أمور إيجابية خلال هذا الشهر

GMT 01:14 2015 الإثنين ,22 حزيران / يونيو

العثيم مول الدمام يشهد تدشين مشروع "الطرد الخيري"

GMT 13:09 2019 السبت ,05 كانون الثاني / يناير

روغوزين يُعلن أن روسيا بصدد إطلاق أثقل صاروخ فضائي

GMT 11:28 2013 الإثنين ,29 تموز / يوليو

المستشار حاتم بجاتو يعود إلى منصبه في القضاء

GMT 13:28 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

قانون للتواصل الاجتماعي

GMT 21:24 2018 السبت ,23 حزيران / يونيو

التهاب الحلق أبرز الأمراض التي يعالجها الزبيب

GMT 20:49 2018 الثلاثاء ,02 كانون الثاني / يناير

إسعاد يونس تستضيف البابا تواضروس في "صاحبة السعادة".. الأحد
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab