اتفاق أولي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تحرير الأموال والمفاوضات
آخر تحديث GMT11:21:08
 العرب اليوم -

وسط جهود داخلية لاستمرار الحوار من أجل المصالحة الوطنية

اتفاق أولي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تحرير الأموال والمفاوضات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - اتفاق أولي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تحرير الأموال والمفاوضات

الرئيس الفلسطيني محمود عباس
القدس_العرب اليوم

في محاولة لبث رسالة إيجابية لحركتي «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، يقول فيها إن إعادة العلاقات مع إسرائيل لا يعني التخلي عن فكرة المصالحة، التقى الرئيس الفلسطيني، محمود عباس (أبو مازن)، مع وفد حركة «فتح»، بقيادة عضوي اللجنة المركزية جبريل رجوب وروحي فتوح، ووجههم لمواصلة الحوار من أجل المصالحة الوطنية.وقال عباس الذي يرأس حركة «فتح» إن خيار إنهاء الانقسام وبناء الشراكة هو خيار استراتيجي لا رجعة عنه بالنسبة لحركة «فتح» وأطرها. وشدد على أن حركته ملتزمة بكل التفاهمات التي تحققت في حوارات إسطنبول والدوحة وبيروت ودمشق والقاهرة، ومخرجات اجتماع الأمناء العامين للفصائل، وتفاهمات إسطنبول بين حركتي «فتح» و«حماس»، التي صادقت عليها فصائل العمل الوطني كافة.

وكان وفدا المفاوضات الإسرائيلي والفلسطيني قد اجتمعا أمس (الجمعة)، واتفقا على تحرير أموال الضرائب الفلسطينية المحتجزة في إسرائيل، وعقد جلسة تنسيق أمني موسعة غداً (الأحد). وقد هاجمت حركتا «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، وغيرهما من الفصائل الفلسطينية المعارضة، بشدة قرار السلطة استئناف العلاقات مع إسرائيل، واعتبروه نقضاً لقرارات الفصائل، ومساساً بجهود المصالحة. وقد رفض عباس ذلك بشدة، وقال إن المفاوضات مع إسرائيل تأتي لتسوية قضايا تمس الحياة اليومية للمواطن الفلسطيني.

وحرص عباس على تمييز دور مصر في الدفع نحو المصالحة، فعبر عن تقديره لموقف الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجمهورية مصر العربية، لرعايتهم وجهدهم غير المسبوق في رعاية المصالحة الفلسطينية. وفي الوقت نفسه، أكد عباس التزامه غير المشروط ببناء الشراكة الوطنية من خلال الانتخابات بالتمثيل النسبي الكامل للمجلس التشريعي، ثم الانتخابات الرئاسية، ثم انتخابات المجلس الوطني، بالتتالي والترابط وفقاً للقانون. وقال إن «مسار بناء الشراكة من خلال الحوار الوطني الشامل والثنائي خيارنا الأول، ولا يتأثر بأي تحولات إقليمية أو دولية».

وطلب عباس من اللواء رجوب وفتوح، وغيرهما من أعضاء وفد الحركة، مواصلة الحوار الوطني الشامل والثنائي على قاعدة ما اتفق عليه. كما دعا عباس فصائل العمل الوطني، وفي مقدمتها «حماس»، إلى أن تغلب مصلحة الوطن على أي مصلحة أخرى، حيث إن هذا المسار هو الوحيد الذي يحقق تجسيد السيادة والاستقلال على أرض دولة فلسطين، وعاصمتها القدس.وقال عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح» وزير الشؤون المدنية، حسين الشيخ، الذي يدير المفاوضات مع إسرائيل، في تصريح له أمس (الجمعة)، إن إنجاز المصالحة هو خيار الاستراتيجي لحركة فتح. وكتب في منشور عبر حسابه على موقع «تويتر»: «الخيار الاستراتيجي لحركة فتح، فيما يتعلق بالوضع الداخلي، هو إنجاز المصالحة الوطنية الفلسطينية، والاستمرار في الحوار الوطني».

قد يهمك أيضا:

محمود عباس يعزي بشار الأسد بوفاة وزير الخارجية وليد المعلم

الرئيس اللبناني يُبلغ "اليونيفيل" بضرورة تصحيح "الخط الأزرق"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

اتفاق أولي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تحرير الأموال والمفاوضات اتفاق أولي بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على تحرير الأموال والمفاوضات



بعدما خطفن الأنظار بأناقتهنّ وفساتينهن الفخمة والراقية

أبرز إطلالات النجمات في افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

القاهرة - العرب اليوم

GMT 00:25 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

"واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - "واحة ليوا الطبيعية" الوجهة الأفضل لعشاق الاستجمام
 العرب اليوم - أبرز الأفكار لتوظيف "البوف" في ديكورات المنزل تعرّفي عليها

GMT 02:53 2020 الجمعة ,04 كانون الأول / ديسمبر

المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز
 العرب اليوم - المبعوث الأممي لليمن يستنكر الوضع الإنساني في تعز

GMT 01:48 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"رولز رويس" تُعلن عن 3 موديلات خاصة بألوان النيون الصارخة

GMT 01:53 2020 الإثنين ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

"هوندا" اليابانية تكشف النقاب عن دراجتها النارية الجديدة

GMT 04:05 2020 الأحد ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تراجُع دعم المواد البترولية في مصر بنحو 77%

GMT 15:27 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

مكلارين تنشر لقطات تشويقية لطرازها المرتقب Artura

GMT 14:58 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

كاديلاك في مأزق بسبب طراز CT4

GMT 04:04 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أبرز المعلومات عن قفازات القيادة الواقية من الشمس للسيدات

GMT 04:47 2020 الجمعة ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على "أقدم" السيارات الرياضية على مستوى العالم

GMT 15:13 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة تثبيت وتحديث خرائط GPS على شاشة السيارة

GMT 18:14 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

أودي S4 الجديدة تشعل المنافسة في سوق سيارات السيدان

GMT 02:47 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 مناطق سياحية في المكسيك لقضاء عطلة على الشاطئ

GMT 19:05 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

هيونداي تختبر hyundai bayon الجديدة كليًا استعدادًا لطرحها

GMT 18:24 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

رينو تطرح سيارة اقتصادية أنيقة ورخيصة الثمن

GMT 18:32 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

بيجو تتحدى ميتسوبيشي بواحدة من أكثر السيارات تطورا وأناقة

GMT 18:41 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

سعر أول سيارة كهربائية روسية 13 ألف دولار

GMT 18:47 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

هيونداي تعلن عن واحدة من أجمل سياراتها لهذا العام

GMT 18:59 2020 الأربعاء ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

طرق للعناية بمقاعد وفرش السيارة من الداخل وكيفية الحفاظ عليها

GMT 00:53 2020 الأربعاء ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

إطلالات مايا دياب باللون الأبيض ساحرة وجريئة تعرفي عليها

GMT 02:15 2020 الثلاثاء ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

فستان الزفاف ينقذ خط "هوت كوتور" في "زمن كورونا"
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab