فريق من علماء الآثار السوريين ينقذون آلاف القطع الأثرية من أيدي داعش
آخر تحديث GMT09:41:17
 العرب اليوم -

مأمون عبد الكريم يعتبر أن ما حدث لمدينة تدمر هو وصمة عار للعالم كله

فريق من علماء الآثار السوريين ينقذون آلاف القطع الأثرية من أيدي "داعش"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فريق من علماء الآثار السوريين ينقذون آلاف القطع الأثرية من أيدي "داعش"

البروفسور مأمون عبد الكريم
لندن - كاتيا حداد

تمكّن فريق سوري شجاع من انقاد آلاف القطع الأثرية من النهب والضياع. ووقف مدير الآثار البروفسور مأمون عبد الكريم في الطابق السفلي من المتحف الوطني السوري، محاطا بالتماثيل الرومانية مقطوعة الرأس والمغلقة بأقفال وصناديق التعبئة الخشبية. فبداخل هذا المتحف 100 ألف تمثال وغيرها من المصنوعات اليدوية الأخرى، بما في ذلك المجوهرات والنقود المعدنية التي لا تقدر بثمن ختمها مع تماثيل زنوبيا ملكة تدمر. وقد كانت هذه التماثيل تم إنقاذها من المدينة القديمة قبل ساعات فقط من سيطرة "داعش" عليها العام الماضي.

وبالإضافة إلى أكثر من 300 ألف قطعة من الأثار التاريخية الأخرى تم إنقاذها من جميع أنحاء البلاد، وتم إخفاؤها في غرف خفية تحت الأرض في جميع أنحاء دمشق. وهذه الأثار الأن في مأمن بفضل عملية شجاعة قام بها علماء الآثار السورية والذين قارنهم البعض "برجال الأثار" وهم جيش من رجال الآثار والأكاديميين الذين تحالفوا مع الجنود لإنقاذ الفن الأوروبي من النازيين. وكانت العملية محفوفة بالمخاطر حيث فقد نحو 15 عالمًا من الأكاديميين، وعلماء الآثار وحراس المتحف حياتهم.

وقال عبد الكريم: "نحن سعداء، فقد قمنا بإنقاذ كل هذا ولكن التكلفة كانت عالية". وأضاف "أنا دائما أقول إنني أتعس مدير متحف في العالم." وبعيدا عن عرض القطع الأثرية وجذب الزوار، أعطى عبد الكريم الأوامر بإخفاء المعروضات عندما عين مديرا للآثار في أغسطس/آب 2012. وتابع بالقول: "كانت واحدة من أتعس وأسوأ المهمات في العالم، فلم يكن لدي أي فكرة كيف يمكن حماية مئات الآلاف من الأثار من الحرب والإرهابيين. وإذا لم أكن متفائلا لكنت قد فقدت عقلي.

وفيما تضرر العديد من المواقع التاريخية، فإن إنقاذ التحف كان نجاحًا ملحوظًا. وكان التواصل مع الموظفين في المناطق التي مزقتها الحروب عبر رسائل "واتس أب"، وكانت كذلك تستخدم في إرسال الشاحنات أو الطائرات العسكرية، حتى التفاوض مع المتمردين في المناطق التي لا تخضع لسيطرة الحكومة. وقد احضر فريق عبد الكريم القطع الأثرية من 10 آلاف من المواقع الأثرية ونحو 34 متحفاً. ويقدر عبد الكريم أن 95٪ من القطع الأثرية تم حفظها. وقال إنه لم يكن من السهل البقاء في سورية لحماية الأثار التاريخية. قائلاً: "لم يكن لدي أي فرصة لترك بلدي ولدي طفلان صغيران".

ويدرك أيضا أن البعض قد يعتقد أن الماضي ليس له أولوية بالنظر إلى التكلفة البشرية الرهيبة في الحرب التي قتل فيها نحو 400 آلاف شخص، حيث قال: "أنا أعلم أن حياة الناس هي أكثر أهمية من التراث ولكن لم تكن وظيفتي إنقاذ الناس، بل حفظ ذاكرة البلاد".

وقد وافق على العمل فقط لمدة ستة أشهر أخرى. وفي إحدى هذه العمليات الأولى قام باسترداد 15 ألف قطعة اثريه في المدينة المحاصرة في حمص، والتي وقعت بعد ذلك في يد المتمردين. ولكنه ظل هناك في عام 2013 لنقل القطع المحاصرة في دير الزور على متن طائرة عسكرية، وفي عام 2014 بسبب سقوط الموصل في يد "داعش"، لذا اضطر الى العمل أكثر. ثم بعد ذلك بعام سقطت تدمر.

وفي دمشق، عمل الفريق ليلا ونهارا لتخزين وتصوير كل القطع الأثرية وإخفائها تحت الأرض. وكانت العملية بمثابة مخاطرة كبيرة. حيث قال عبد الكريم: "كنا نمضي الكثير من الليالي بلا نوم!" وتابع: "كيف يمكن أن أنام عندما يكون زملائي وجميع القطع الأثرية في خطر؟"

وتحدث عن الغطاء الإعلامي لعميلة الإنقاذ، قال عبد الكريم:" إن التغطية الإعلامية للخطر الذى تتعرض له العديد من مواقع التراث العالمي دفعت موجة من الغضب للمساعدة من خلال العديد من الجامعات الغربية. وأضاف "هذا أعطاني قوة وسط كل هذه العزلة".

وأعرب عن اعتقاده أن أتعس يوم في حياته كان 21 مايو/أيار 2015، عندما سقطت تدمر. ثم بعد ثلاثة أشهر تلقى اتصالا هاتفيا يبلغه أن صديقه القديم، خالد أسعد، وهو عالم آثار البالغ من العمر 82 عامًا والمعروف باسم "السيد تدمر"، تم قطع رأسه. وقال عبد الكريم، عندما سقطت تدمر قلت لخالد وابنه وليد [الذي تولى من والده رئاسة متحف للآثار] يجب عليك مغادرة المدينة، فأنا متأكد من أنه سوف يسطر عليها "داعش". لكن خالد أجاب: "أنا رجل عجوز، حياتي هي تدمر، فأنا سأبقى هنا، وسوف أموت كذلك هنا."

وكان يخشى عبد الكريم، القبض على كل من الرجلين. حيث بالفعل تم القبض عليهما، وطالب الإرهابيين خالد بان يخبرهم بمكان الكنز. فقد ظنوا إن لديهم طنين من الذهب في تدمر على الرغم من انه لم يكن هناك سوى 200 غرام. وقال خالد لهم: إذا بقيتم هنا لقرون فلن تتمكنوا من العثور على كيلو واحد من الذهب.

وأضاف:" كان بالفعل الفريق نقل كل شيء ذي قيمة إلى دمشق بما في ذلك 400 تمثال والمئات من الأقنعة والقطع النقدية، وأرسلت في ثلاث شاحنات كبيرة خلال ثلاث ساعات فقط قبل اجتياح الإرهابيين لها. ولم تنتهِ مخاوف عبد الكريم. فهو يخشى من أن محاولة استعادة الرقة من "داعش" قد تعرض سور المدينة العباسية القديم للخطر. ويضيف: "إن أكبر مأساة، هي حلب.
ومن المتوقع أن تشن روسيا، حليف الرئيس بشار الأسد، هجومًا شاملًا على شرق حلب بعد انتهاء المهلة المحدد لأخلاء المدنيين و"المتمردين" المدينة، والاختيار بين الانتقال إلى مناطق النظام أو إدلب التي يسيطر عليها المتمردون. ولم يلقى العرض الروسي قبول أحد. ويحذر مسؤولو الأمم المتحدة من أن الناس المحاصرين في الشرق يتضورون جوعًا لنقص الإمدادات الغذائية.

وتسأل بعد الكريم: "ماذا يمكنني أن أفعل؟ " فأنا أعلم في نهاية المطاف الحرب سوف تنتهي وسوف أذهب مع زملائي لنبكي على تراثنا المدمر، فان ما حدث لهذه المدينة هو وصمة عار للعالم كله. إنها واحدة من المدن التاريخية الأكثر أهمية على الأرض، التي أحبها كل سائح جاء اليها. فلماذا يقبل العالم تدميرها؟ "

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فريق من علماء الآثار السوريين ينقذون آلاف القطع الأثرية من أيدي داعش فريق من علماء الآثار السوريين ينقذون آلاف القطع الأثرية من أيدي داعش



اقتصر على حوالي 150 من أفراد العائلة والأصدقاء

سيينا ميلر تخطف الأنظار في حفل زفاف جنيفير لورانس

واشنطن - رولا عبسى

GMT 03:03 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

صيحات أساسية من منصّة "فندي" لخزانتك لموسم ربيع وصيف 2020
 العرب اليوم - صيحات أساسية من منصّة "فندي" لخزانتك لموسم ربيع وصيف 2020

GMT 01:49 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020
 العرب اليوم - إنجلترا الثانية عالميًا كأفضل وجهة سياحية لعام 2020

GMT 04:54 2019 الأربعاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة
 العرب اليوم - غرف نوم بنات في نصائح ديكور مُفصَّلة

GMT 04:00 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة
 العرب اليوم - كيت ميدلتون تختار ملابس من توقيع أفخر العلامات وبأسعار رخيصة

GMT 05:21 2019 الثلاثاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة
 العرب اليوم - أفكار مميزة لديكور تلفزيون مودرن في غرفة المعيشة

GMT 11:07 2017 الإثنين ,17 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 18:23 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

شركة بريطانية تصنع دمى جنسية مستنسخة من نساء حقيقيات

GMT 17:25 2018 الأربعاء ,01 آب / أغسطس

النصر السعودي يتعاقد مع الحارس براد جونز

GMT 09:38 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

أنجيلا ميركل تسخر مما تريده بريطانيا في مؤتمر دافوس

GMT 20:49 2014 الثلاثاء ,16 كانون الأول / ديسمبر

إنشاء مجلس عربي للثروة السمكية في جمعية المنتجين في الجزائر

GMT 01:27 2018 السبت ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

روس يُؤكّد واشنطن تُخطِّط لفرض رسوم على الصين

GMT 20:14 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

وفاة مأمور الأزبكية بعد إصابته بوعكة صحية داخل مكتبه

GMT 14:09 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء عامر تظهر بإطلالة جذابة في مهرجان الإسكندرية
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab