مواجهات وقصف متبادل بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي شرقي أبين
آخر تحديث GMT23:30:36
 العرب اليوم -

بعد آلية قدمتها السعودية لتسريع تنفيذ "اتفاق الرياض"

مواجهات وقصف متبادل بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي شرقي "أبين"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مواجهات وقصف متبادل بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي شرقي "أبين"

الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية
عدن - العرب اليوم

تجددت المواجهات، يوم الجمعة، بين الجيش اليمني التابع للحكومة الشرعية، وقوات المجلس الانتقالي الجنوبي، في محافظة أبين جنوبي اليمن، بعد يومين من إعلان السعودية موافقة الحكومة اليمنية والمجلس على آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، وفي هذا الصدد أفاد مصدر عسكري يمني، بأن مواجهات تدور بين قوة من الجيش وأخرى تابعة للمجلس الانتقالي، في جبهة الطرية شرق مديرية زنجبار مركز محافظة أبين.

وأضاف أن المواجهات التي تشهد قصفا متبادلا، اندلعت إثر هجوم شنه الجيش اليمني على مواقع قوات للمجلس، مشيرا إلى سماع أصوات الاشتباكات والقصف إلى مناطق في مديريتي خنفر وزنجبار، حيث تأتي المواجهات بعد إعلان السعودية، الأربعاء الماضي، موافقة الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، على آلية قدمتها المملكة لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع في 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وتضمنت الآلية استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، وإعلان الأخير التخلي عن الإدارة الذاتية، وتعيين محافظ ومدير أمن لمحافظة عدن، وتكليف رئيس الوزراء اليمني لتشكيل حكومة كفاءات سياسية خلال 30 يوما.

وتبع إعلان السعودية تفاصيل آلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض، صدور بيان من المجلس الانتقالي الجنوبي تضمن تخليه عن قراره الإدارة الذاتية للمحافظات الجنوبية، الصادر في 25 أبريل/ نيسان الماضي، وأعقبه إصدار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قرارات رئاسية، تضمنت تكليف رئيس الوزراء اليمني د.معين عبد الملك، بتشكيل حكومة جديدة وفقا للآلية السعودية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

كما تضمنت القرارات، تعيين الأمين العام لهيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي أحمد حامد لملس، محافظا لمحافظة عدن، وتعيين العميد محمد أحمد الحامدي، مديرا عاما لشرطة محافظة عدن، حيث كانت القوات السعودية العاملة ضمن التحالف العربي، نشرت في 24 حزيران/يونيو الماضي، لجان لمراقبة وقف إطلاق النار بين الجيش اليمني، وقوات المجلس الانتقالي، على خطوط التماس بينهما في مديرية خنفر شرق مديرية زنجبار، بعد تصاعد القتال بين الطرفين، وسقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوفهما.

قد يهمك ايضا:

قائد القيادة المركزية الأميركية يعلن أن الهجمات الإيرانية تراجعت بعد تدخلنا في المنطقة

مارك إسبر يُوجِّه تحذيرًا شديد اللهجة لإيران بعدم تنفيذ أيِّ هجمات تُهدِّد استقرار واشنطن

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مواجهات وقصف متبادل بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي شرقي أبين مواجهات وقصف متبادل بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي شرقي أبين



ارتدت حذاءً أبيض لضمان الراحة أثناء التنقل

أحدث إطلالات جينيفر لوبيز بالقناع نفسه بطريقتين مختلفتين

واشنطن - العرب اليوم

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 09:53 2018 الجمعة ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 22:09 2018 الإثنين ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

5 طرق لإغراء الزوج قبل البدء في ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:15 2020 الجمعة ,24 تموز / يوليو

نقش حناء ناعم لعروس 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab