كرامب كارنباور تفوز بزعامة الحزب المسيحي الأقوى في ألمانيا
آخر تحديث GMT14:15:39
 العرب اليوم -

تتبع سياسة أكثر تشددًا تجاه اللاجئين وزواج المثليين

كرامب كارنباور تفوز بزعامة الحزب المسيحي الأقوى في ألمانيا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - كرامب كارنباور تفوز بزعامة الحزب المسيحي الأقوى في ألمانيا

أنغريت كرامب كارنباور مع انجيلا ميركل
برلين - جورج كرم

انتُخبت أنغريت كرامب كارنباور، أمينا عاما للحزب "المسيحي الديمقراطي" الحاكم في ألمانيا، وهي حليف وثيق للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ووقفت أمام الحشود، يوم الاثنين، والذين هتفوا لها بعدما فازت بنسبة حوالي 99% من الأصوات لتصبح الزعيم الجديد للحزب السياسي الأقوى في البلاد، حيث ابتسمت ولوّحت للحاضرين، وتعهدت بالمساعدة على توجيه الحزب والبلاد إلى الأمام.

وكان الأمر مألوفًا من الناحية السياسية، باستثناء شيء واحد وهو أن المرأة التي حصلت على الثناء لم تكن أنجيلا ميركل، ولكن يعد المنصب الذي تشغله كارنباور الآن شغلته ميركل في السابق، وكان نقطة انطلاقة لها وخطوة محتملة لنجاحها.

وتعرضت ميركل للانتقادات طوال فترة حكمها الممتدة منذ 12 عامًا؛ لعدم اختيارها خليفة لها، ولكن أخيرا أعلنت عن المرشح الذي ترى أنه يمزج بين الليبرالية والتحفظ لتوحيد قاعدة الحزب المضطرب، فيما كانت السيدة كارنباور، 55 عاما، حتى الأسبوع الماضي حاكما لولاية سارلاند الغربية الصغيرة، وهي واحدة من الوجوه الجديدة التي أظهرتها ميركل إلى مركز السلطة في برلين، وحتى في الوقت الذي تعمل فيه المستشارة على تصحيح تحالف آخر للحكم لفترة أخرى، فإن صعود الوجه الجديد يقدّم علامة أخرى على أن عهد ميركل يقترب من نهايته، ومسألة من سيخلفها تجاوز مسألة مستقبلها، ويحدد اتجاه الحزب والأمة في الوقت الذي استقطبت فيه سياسية الهجرة للسيدة ميركل كليهما.

وعينت السيدة ميركل، 63 عاما، يوم الأحد بعض أعضاء حزبها الأصغر سنًا لتولي مناصب وزارية في حكومتها المقبلة، بما في ذلك جينز سبان، 37 عاما، واحدة من أشد منتقديها في الهجرة، وجوليا كلوكنر، 45 عاما، وكلاهما من المشرعين المحافظين وينظر إليهم على أنهم خلفاء محتملين، ولكن كرامب كارنباور يُنظر إليها على نطاق واسع بأنها المفضّلة للمستشار، التي سرعان ما فازت بإعادة انتخابها حاكمًا في مارس / آذار، مما ساعد على تحفيز حزبها قبل ستة أشهر من الانتخابات الفيدرالية.

ورفضت كرامب كارينباور، التي سبق أن أطلق عليها اسم "ميني ميركل" من قبل وسائل الإعلام الألمانية، الحديث عن كونها الحاكم المنتظر، أصبحت مسألة خلافة السيدة ميركل مسألة ملحّة بعد خمسة أشهر من ظهور الانتخابات غير الحاسمة والتي دفعت المستشارة للكفاح من أجل بناء حكومة جديدة، بينما أدى الارتفاع السريع لحزب "البديل من أجل ألمانيا" وهو حزب متطرف، تأثر جزئيا بقرار ميركل المثير للانقسام في عام 2015 لفتح حدود ألمانيا لمئات الآلاف من الأشخاص الفارين من الحرب والفوضى في الشرق الأوسط وأفريقيا، إلى تفتت المشهد الحزبي وجعل من الصعب تشكيل ائتلاف حاكم.

ولدى كرامب كارنباور، خبرة في الائتلافات الرائدة في أحزاب الوسط في سارلاند، وتعد سياستها مزيجا من الآراء الليبرالية والوسطية والمحافظة، وقد عبّر العديد من الناخبين عن إعجابهم باختيار ميركل لتحديث حزبها، حيث ابتعدت عن الجذور المسيحية الأكثر تحفظا.

وتعد كارنباور، كاثوليكية رومانية تزوجت وهي في الثانية والعشرون من عمرها، وهي العائل الرئيسي لعائلتها بعدما توقف زوجها عن العمل للمساعدة في تربية أبنائهما الثلاثة، وحتى بعد أن خففت المستشارة من مقاومتها لزواج المثليين، أعربت كرامب عن معارضتها لهذه المسألة، وفي هذا السياق، قال مارك ديبوس، وهو أستاذ العلوم السياسية في جامعة كاليفورنيا "إن العديد من أعضاء الحزب يخشون فقدان الموقف الأكثر تحفظا في الحزب، ويمكنها أن تكون في وضع يسمح لها باستعادة هؤلاء الناخبين الذين يقولون إن الديمقراطيين المسيحيين أصبحوا متحررين جدا".

وفشلت ميركل في أول محاولة لها لتشكيل ائتلاف، مع الحزب الليبرالي والخضر، بسبب موقف ضعف حزبها في الانتخابات منذ الحرب العالمية الثانية، ولم يترك لها ذلك أي خيار سوى أن تجمع اتفاقا مع شركائها القدامى، الديمقراطيون الاشتراكيون، وكانت الصفقة التي عقدتها السيدة ميركل قبل ثلاثة أسابيع، والتي تخضع لموافقة الجذور الشعبية الديمقراطية، لم تتمشى بشكل جيد مع قاعدة حزبها، حيث ذهبت ثلاث وزارات قوية وسلسلة من التنازلات الأخرى إلى الديمقراطيين الاشتراكيين، حيث قال أحد المشرعين المحافظين "ربما نعطيهم المستشارية أيضا".

وبصفتها أمينا عاما، فإن إحدى الوظائف الأولى التي تقوم بها السيدة كرامب كارنباور هي استعادة الهدوء والانضباط في حزب ينقسم بعمق بين أولئك الذين يرغبون في نقله إلى اليمين وأولئك الذين يرغبون في متابعة مسار السيدة ميركل الوسطي، كما سيطلب منها وضع برنامج جديد للحزب، سيحدد لهجة الديمقراطيين المسيحيين لسنوات مقبلة.

ولفتت السيدة ميركل إلى أنها معجبة منذ فترة طويلة بالسيدة كرامب كارنباور، ولكن يقول البعض إنها تراها نموذجا مصغرا لها.

وأيدت كرامب قرار ميركل بفتح الحدود في عام 2015، غير أنها أظهرت نهجا أكثر صرامة في التعامل مع ما يقرب من 7 الآلاف لاجئ وصلوا إلى ولايتها، مما جعلها مثالا وطنيا للبعض، حيث أخضعت الأطفال اللاجئين الذين ليس لديهم وثائق للفحص الطبي لتحديد سنهم، وطالبت بترحيل كل من يرفض التوقيع على طلب اللجوء، وقالت إن اللاجئين الذكور المسلمين الذين رفضوا قبول الطعام من المتطوعات الإناث عليهم أن يبقوا جياع.

وقالت دانيال كيرش، المراسل السياسي الرئيسي لصحيفة "ساربروكر تسايتونغ"، التي تابع حياتها السياسية، إن مواقفها يعكس الحالة المزاجية بين سكان ولايتها البالغ عددهم مليون نسمة، مضيفة "أنها متناغمة جدا مع مزاج الشعب، حيث إنها تقرأ التحولات في الرأي العام بسرعة كبيرة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

كرامب كارنباور تفوز بزعامة الحزب المسيحي الأقوى في ألمانيا كرامب كارنباور تفوز بزعامة الحزب المسيحي الأقوى في ألمانيا



بكلاتش أسود وحذاء ستيليتو بنقشة الأفعى

الملكة ليتيزيا ترفع التحدي بإطلالتها الأخيرة في قمة المناخ

مدريد - لينا العاصي
 العرب اليوم - 177 تصميمًا للحقائب وأزياء من "شانيل" تنتظر العرض في "سوذبيز"

GMT 01:55 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة
 العرب اليوم - معبد "خودالهام" وجهة سياحية هندية فريدة ويضم أنشطة

GMT 00:57 2019 الخميس ,05 كانون الأول / ديسمبر

تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ
 العرب اليوم - تعرفي على الأخطاء الشائعة في تصميمات المطابخ

GMT 02:47 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك
 العرب اليوم - أبرز صيحات البليزر بأسبوع الموضة في نيويورك

GMT 04:21 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها
 العرب اليوم - أبرز 10 أماكن ترفيهية في هامبورغ المانيا قبل زيارتها

GMT 01:01 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك
 العرب اليوم - نصائح وخطوات تساعدك على ترتيب المستودع في بيتك

GMT 19:23 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

شهادة تخرُّج طالب الهندسة المنتحر من أعلى برج القاهرة

GMT 15:52 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

تصريح صادم لـ"هنا الزاهد" بعد زواجها من أحمد فهمي

GMT 09:04 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

وفاة محمد فؤاد تتصدر "غوغل" رغم خروجه من المستشفى

GMT 15:20 2019 الثلاثاء ,03 كانون الأول / ديسمبر

انهيار محمود الليثى فى جنازة شعبان عبد الرحيم

GMT 20:35 2019 الإثنين ,02 كانون الأول / ديسمبر

الموت يخطف الاعلامي الفلسطيني البارز أحمد عبد الرحمن

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 15:25 2019 الخميس ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

هواوي تنشر أول فيديو دعائي لـ matepad pro

GMT 00:30 2018 الخميس ,05 تموز / يوليو

ميزة خارقة بمتصفح كروم 67 الجديد

GMT 14:44 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

كمال الشناوي

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 09:25 2017 السبت ,16 كانون الأول / ديسمبر

طريقة صنع عطر المسك والعفران بطريقة بسيطة

GMT 20:39 2018 الأربعاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

رواية "كل نفس" لنيكولاس سباركس تتصدر أعلى المبيعات

GMT 05:21 2016 الثلاثاء ,03 أيار / مايو

أجمل فساتين الزفاف في جلسة تصوير عروس 2016

GMT 00:43 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

مواصفات برج العقرب وحالته في الحب وكيفية التعامل مع غموضه

GMT 20:18 2014 الأربعاء ,29 تشرين الأول / أكتوبر

البرلمان الجزائري يصادق على موازنة البلاد لعام 2015
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab