استشهاد العشرات في غارة إسرائيلية على مخيم للنازحين في خان يونس جنوبي القطاع
آخر تحديث GMT13:44:58
 العرب اليوم -

استشهاد العشرات في غارة إسرائيلية على مخيم للنازحين في خان يونس جنوبي القطاع

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - استشهاد العشرات في غارة إسرائيلية على مخيم للنازحين في خان يونس جنوبي القطاع

غارات واسعة على قطاع غزة
غزة ـ العرب اليوم

استشهد 29 فلسطينياً على الأقل مساء الثلاثاء خلال غارة إسرائيلية استهدفت خياماً للنازحين خارج مدرسة في بلدة عبسان شرقي خان يونس جنوبي القطاع، حسبما أعلن المكتب الإعلامي للحكومة في غزة. وكشفت مصادر طبية في مستشفى الناصر بخان يونس - بحسب فرانس برس - أن غارة جوية إسرائيلية، استهدفت مساء الثلاثاء بوابة مدرسة العودة بعبسان شرق خان يونس، بالإضافة إلى مدارس أخرى تؤوي نازحين، مما أدى لاستشهاد أكثر من 20 شخصاً.

يأتي هذا في الوقت الذي يستمر فيه القتال العنيف في غزة، حيث توغلت الدبابات الإسرائيلية في قلب المدينة، الثلاثاء، في اليوم الثاني من الهجوم العسكري المتصاعد الذي بدأ ليل الأحد/الاثنين.

ودعا مسؤول السياسية الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل لضرورة "التوصل إلى وقف لإطلاق النار فورا لراحة مئات المدنيين وتحرير جميع الرهائن وتقديم المساعدات الإنسانية".
"هجوم عنيف"

وأعلن المكتب الإعلامي لحكومة حماس في قطاع غزة، الثلاثاء، ارتفاع حصيلة شهداء القصف الإسرائيلي، على سوق النصيرات وسط القطاع، إلى 17 شهيدا بينهم 14 طفلا وامرأة.

وعمقت الدبابات الإسرائيلية توغلها في بعض أحياء مدينة غزة، بما في ذلك الشجاعية وصبرا وتل الهوى، حيث أفاد سكان، يوم الاثنين، عن وقوع بعض من أعنف المعارك منذ بدء الحرب.

وكانت إسرائيل قد أمرت السكان بالخروج من بعض أحياء غزة، الاثنين، بعد ليلة من القصف المكثف.

وأظهرت لقطات جرى تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي، الثلاثاء عائلات مكدسة على عربات تجرها الحمير وشاحنات مكدسة بالأغراض تتسابق في شوارع مدينة غزة، للفرار من المناطق الخاضعة لأوامر الإخلاء الإسرائيلية.

ومدد الجيش الإسرائيلي أمر الإخلاء لجزء كبير من مدينة غزة، ما دفع آلاف السكان إلى الفرار.

وقالت حركة حماس إن الهجوم الجديد يهدف على ما يبدو إلى "إخراج المحادثات عن مسارها"، ودعت الوسطاء إلى كبح جماح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ونقلت حماس عن إسماعيل هنية قوله إن الهجوم "قد يعيد عملية التفاوض إلى المربع الأول. وسيتحمل نتنياهو وجيشه المسؤولية الكاملة عن انهيار هذا المسار".

وقال سكان إن أحياء مدينة غزة تعرضت للقصف طوال ليل الأحد/ الاثنين وحتى الساعات الأولى من صباح يوم الاثنين. وأضافوا أن عدة مبانٍ متعددة الطوابق دُمّرت.

وقالت خدمة الطوارئ المدنية في غزة إنها تعتقد أن عشرات الأشخاص استشهدوا ، لكن فرق الطوارئ لم تتمكن من الوصول إليهم بسبب الهجمات المستمرة.

وقالت وزارة الصحة في غزة، في تحديث يوم الاثنين، إن ما لا يقل عن 38 ألفاً و 193 فلسطينياً استشهدوا، وأُصيب ما يقرب من 88 ألفاً آخرين منذ بدء الحرب قبل نحو تسعة أشهر. وأضافت الوزارة في بيان "إن 40 فلسطينياً استشهدوا خلال الـ 24 ساعة الماضية".

شهادات ممن تعرضوا للقصف

وقال رجل من سكان حي التفاح لبرنامج غزة اليوم من بي بي سي: "مع تقدم الاسرائيليين في أحياء غزة، لم يكن أمامنا خيار سوى الهروب إلى ساحة الشوا، حيث فعلوا مرة أخرى ما قاموا به أول أمس وبدأوا القصف مرة أخرى، فهربنا إلى منطقة مسجد فلسطين. لم نعد نعرف إلى أين نذهب بعد ذلك؟"

وأضاف قائلاً: "أخلى الأهالي أحياء الدرج والتفاح والسدرة. نزحوا دون وجهة محددة نلجأ إليها. لقد نزّحنا أكثر من مرة وعدنا إلى نفس الأماكن من جديد.. ولم يعد هناك مكان نحتمي فيه.. نحن في خسارة كبيرة.. ولم نعد نعرف إلى أين نتجه. على كل حال الحمد لله".

وقالت امرأة: "منذ الأمس ونحن في معاناة كبيرة. لم ننام مثل بقية الناس، ولم تتوقف القذائف عن السقوط على رؤوسنا طوال الليل. عندما خرجنا من مدرسة الدرج، ظلت المروحيات تستهدفنا بالصواريخ. عندما اتجهنا نحو حي النصر، واصلت الطائرات المقاتلة إمطارنا بالقذائف.. أطفالنا لا يستطيعون النوم بسبب الرعب والخوف. لقد فقدنا الأمل تماماً ولم نعد قادرين على تحمل المزيد من الجوع والفقر وقلة الراحة وقلة النوم. لقد مات أحباؤنا أمام أعيننا، وتركونا تائهين ومفجوعين.. ضاع كل شيء".

وقال شاب متألماً لمقتل جده بقذيفة أثناء الإخلاء: "أنا من سكان حي التفاح. فجأة أمرنا الجيش بإخلاء المكان. وشهدنا الليلة الماضية قذائف ثقيلة وأحزمة نارية أدت إلى سقوط العديد من الشهداء. وكان من بين الشهداء جدي الذي أصيب بقذيفة. والحمد لله قمنا بدفنه. ونأمل أن تنتهي الحرب قريباً لأننا عانينا كثيراً. نمنا في الشوارع تلك الليلة، وعندما عدنا طلبوا منا المغادرة مرة أخرى.. لكن أين يمكننا أن نذهب؟ عانينا الكثير.. ولا نعرف لمن نشكو؟ بالله عليكم أوقفوا هذه الحرب التي سببت لنا الكثير من العذاب. ولا حول ولا قوة إلا بالله".

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

الأقمار الصناعية تكشف تنفيذ القوات الإسرائيلية عملية هدم جديدة واسعة عند حدود قطاع غزة مع تل أبيب

 

إستمرار المعارك بين الجيش الإسرائيلي وحماس في غزة رغم وجود مؤشرات أولية بالتوصل إلى هدنة جديدة

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استشهاد العشرات في غارة إسرائيلية على مخيم للنازحين في خان يونس جنوبي القطاع استشهاد العشرات في غارة إسرائيلية على مخيم للنازحين في خان يونس جنوبي القطاع



النجمات اللبنانيات بتصاميم فساتين عصرية مُميزة

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 21:52 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

ابتكار طريقة جديدة لتسريع التئام الجروح

GMT 13:08 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

وفاة الفنان تامر ضيائى بعد صراع مع المرض

GMT 22:17 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

إسرائيل قصفت 8 مدارس في غزة خلال 10 أيام

GMT 00:48 2024 الخميس ,18 تموز / يوليو

حريق كبير في مركز تجاري في الصين يوقع 16 قتيلا

GMT 05:38 2024 الخميس ,18 تموز / يوليو

وعي الأشجار

GMT 07:47 2024 الخميس ,18 تموز / يوليو

برشلونة يعلن وفاة حارسه بعد حادث اعتداء مروع

GMT 11:12 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

مبابي لن يشارك في كلاسيكو البداية أمام برشلونة

GMT 22:13 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

سماع دوي انفجارات في العاصمة الأوكرانية كييف

GMT 14:01 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

أفكار ونصائح لتواكبين موضة الصيف في الديكور
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab