محمد لوكال أوَّل مسؤول حكومي يُستَمَع إليه مِن قِبل النيابة العامَّة
آخر تحديث GMT21:50:53
 العرب اليوم -

غادرَ المحكمة حُرًّا دون أن يُدلي بأيّ تصريح للصحافيين

محمد لوكال أوَّل مسؤول حكومي يُستَمَع إليه مِن قِبل النيابة العامَّة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - محمد لوكال أوَّل مسؤول حكومي يُستَمَع إليه مِن قِبل النيابة العامَّة

وزير المال الجزائري محمد لوكال
الجزائر ـ سناء سعداوي

غادر وزير المال الجزائري محمد لوكال، الاثنين، قاعة المحكمة حرّاً، بعد استماع النيابة لأقواله بشأن قضايا مرتبطة، خصوصاً بـ«تبديد» أموال عامة، كما أفاد التلفزيون الوطني.

والوزير لوكال هو أول مسؤول حكومي يتم الاستماع إليه من قبل القضاء منذ إعلان فتح التحقيقات عبر وسائل الإعلام حول قضايا الفساد، في خضم حركة احتجاجية غير مسبوقة تندد بالعلاقات المشبوهة بين السلطة ورجال الأعمال الأقوياء.

وخرج لوكال، الذي شغل منصب محافظ البنك المركزي من 2016 حتى تعيينه في الحكومة، من قاعة محكمة سيدي أمحمد بوسط العاصمة، دون أن يدلي بتصريح، واستقل سيارة سوداء غادرت المكان بسرعة فائقة.

ومنذ بداية حركة الاحتجاجات في 22 فبراير (شباط)، يندد المتظاهرون، الذين لا يزالون يطالبون برحيل «النظام» الحاكم، بالعلاقات المشبوهة بين رئاسة بوتفليقة ومجموعة رجال أعمال محيطين به جمعوا ثرواتهم بفضل عقود عامة ضخمة.

اقرأ أيضا:

البرلمان الجزائري يُعين عبد القادر بن صالح رئيسًا مؤقتًا للبلاد

ويواجه قائمة من رموز السلطة ورجال أعمال نافذين سلسلة اتهامات بالتربح والكسب غير المشروع في قضايا فساد، أدت لاعتقال عدد منهم.

وبدأت تلك الحملة، في مطلع أبريل (نيسان) الحالي، باعتقال الرئيس السابق لمنتدى رجال الأعمال، علي حدّاد، وهو رجل أعمال ثري مقرّب من عائلة بوتفليقة، وذلك أثناء محاولته مغادرة الجزائر إلى تونس برّاً. وهو حالياً رهن الحبس المؤقت.

كما يوجد رهن الحبس المؤقت ثلاثة رجال أعمال هم كريم ونوح طارق ورضا كونيناف، وهم أشقاء من عائلة مقربة من بوتفليقة.

كما أعاد القضاء فتح ملف الفساد في مجموعة «سوناطراك» للنفط والغاز المملوكة للدولة باستدعاء وزير النفط الأسبق شكيب خليل، للتحقيق معه.

وكان خليل ملاحق في الجزائر في قضايا فساد، بينما غادر إلى الولايات المتحدة الأميركية بين 2013 و2016، وعاد بعد أن توقفت ملاحقته.

من جهة أخرى يوجد يسعد ربراب، المدير التنفيذي لمجموعة «سيفيتال»، وصاحب أكبر ثروة في البلاد، في الحبس أيضاً، وهو المعروف بعلاقاته المتوترة مع الرئاسة في عهد بوتفليقة.

وأثار سجنه الشكوك لدى المحتجين حول الأهداف الحقيقية لفتح هذه التحقيقات.

وأورد التلفزيون الوطني، في شريط إخباري، أن لوكال «يمثل في هذه الأثناء أمام وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي أمحمد» في العاصمة، مضيفاً أن «المعني يواجه تهماً تتعلق بقضايا تبديد المال العام وامتيازات غير مشروعة».

وتجمع نحو 10 أشخاص أمام المحكمة، وهم يردّدون «كليتو البلاد يالسراقين» (أكلتم أموال البلد أيها اللصوص)، وهو من شعارات المظاهرات الحاشدة وغير المسبوقة التي تشهدها الجزائر منذ 22 فبراير، والتي دفعت الرئيس عبد العزيز بوتفليقة إلى الاستقالة في 2 أبريل.

وكان القضاء أعلن في 20 أبريل أنه استدعى لوكال ورئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى، من دون أن يوضح ما إذا كان يريد الاستماع إليهما كشاهدين أم مشتبه بهما.

واستجوب القضاء، (الاثنين) أيضاً، المدير العام للأمن الوطني السابق عبد الغني هامل، الذي كان يتمتع بنفوذ كبير وأقيل في يونيو (حزيران) 2018، مع ابنه في محكمة تيبازة على بعد 60 كيلومتراً غرب العاصمة في قضايا أخرى، حسب التلفزيون الحكومي.

لكن وكالة الأنباء الجزائرية أكدت أن «المدير العام السابق للأمن الوطني اللواء هامل دخل بمفرده»، مشيرة إلى أنه غادر المحكمة «دون أن توجه له أي تهمة».

ويواجه هامل وابنه «تهماً تتعلق بأنشطة غير مشروعة واستغلال النفوذ ونهب العقار واستغلال الوظيفة»، حسب شريط تلفزيوني آخر.

وفي المساء ذكر التلفزيون الوطني أن اللواء هامل تم استدعاؤه ليمثل أمام قاضي التحقيق لدى محكمة سيدي أمحمد يوم الخميس، في قضية أخرى تتعلق بمحاولة إدخال كمية قياسية من الكوكايين (700 كلغ) نهاية مايو (أيار) 2018 في ميناء وهران (400 كلم غرب العاصمة) قبل أن يصادرها الجيش في عرض البحر.

وانتقد هامل التحقيقات في هذا الملف، وأطلق تصريحه في 26 يونيو: «من يريد أن يحارب الفساد عليه أن يكون نظيفاً»، وهو الذي كلفه الإقالة من منصبه في اليوم نفسه، حسب وسائل الإعلام الجزائرية.

قد يهمك أيضا:

البرلمان الجزائري يجتمع الثلاثاء للمصادقة على شغور منصب رئيس الجمهورية

الجيش الجزائري يُخطط لاستبعاد 3 رموز لبوتفليقة ويقترح "بن بيتور" لإدارة البلاد

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

محمد لوكال أوَّل مسؤول حكومي يُستَمَع إليه مِن قِبل النيابة العامَّة محمد لوكال أوَّل مسؤول حكومي يُستَمَع إليه مِن قِبل النيابة العامَّة



بلقيس تخطف الأنظار بأناقة استثنائية في "الجمبسوت"

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 08:17 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفضل فساتين السهرة الخريفية من وحي النجمات

GMT 06:10 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر
 العرب اليوم - أفضل الأماكن السياحية التي يمكن زيارتها في مصر

GMT 06:32 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل
 العرب اليوم - ألوان تجلب الطاقة الإيجابية في المنزل

GMT 14:06 2022 الأحد ,02 تشرين الأول / أكتوبر

لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
 العرب اليوم - لبيد يُشيد بمسودة اتفاق ترسيم الحدود البحرية مع لبنان
 العرب اليوم - بي بي سي تُقرّر إغلاق إذاعتها العربية بعد 84 عاماً

GMT 08:50 2022 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022
 العرب اليوم - تنسيق السراويل باللون البني لخريف 2022

GMT 07:40 2022 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية
 العرب اليوم - أجمل الأماكن السياحية في مودينا الإيطالية

GMT 06:20 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري
 العرب اليوم - عناصر فخمة لتكسية جدران المنزل العصري

GMT 14:46 2022 السبت ,01 تشرين الأول / أكتوبر

بايدن يصف بوتين ب "المتهوّر" ويقول إن تهديداته لن تخيفنا
 العرب اليوم - بايدن يصف بوتين ب "المتهوّر" ويقول إن تهديداته لن تخيفنا

GMT 07:09 2022 الأربعاء ,05 كانون الثاني / يناير

نبات شقائق النعمان يُسهم في علاج مرض الملاريا

GMT 06:31 2022 الخميس ,08 أيلول / سبتمبر

وجبات خفيفة تُزيد من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء

GMT 02:57 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

إصابة أميركي بفيروس جدري القرود بعد تطعيمه باللقاح

GMT 03:13 2022 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

السبانخ تحمي من الخرف

GMT 21:09 2019 الجمعة ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

مصر بطلًا لكأس الأمم الأفريقية للشباب تحت 23 عامًا

GMT 01:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أعراض وأسباب وعلاج اكتئاب الاضطراب العاطفي الموسمي

GMT 19:07 2022 الأربعاء ,21 أيلول / سبتمبر

متخصصون يكشفون طرقا سريعة لعلاج تلف الكبد

GMT 12:09 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

تعرف على إيجابيات وسلبيات إضافة الأنظمة الذكيّة للسيارات

GMT 02:24 2017 الأحد ,01 كانون الثاني / يناير

ماغي فرح تطرح أبرز توقّعاتها لمواليد الأبراج لعام 2017

GMT 02:10 2016 الخميس ,29 أيلول / سبتمبر

مارلين مونرو كانت على علاقة عاطفية ببوبي كنيدي

GMT 23:03 2021 السبت ,25 أيلول / سبتمبر

تفاصيل خطوات مصر نحو "الثورة الصناعية الرابعة"

GMT 16:01 2019 الجمعة ,27 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على المواصفات التي يتميز بها برج الجدي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab