رئيس المكسيك الجديد يستغلّ عداءه مع ترامب لمصلحته السياسية
آخر تحديث GMT08:47:11
 العرب اليوم -

لا يختلف فِكره كثيرًا عن رئيس الولايات المتحدة الأميركية

رئيس المكسيك الجديد يستغلّ عداءه مع ترامب لمصلحته السياسية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رئيس المكسيك الجديد يستغلّ عداءه مع ترامب لمصلحته السياسية

أندريس مانويل لوبيز أوبرادور يحيي أنصاره بعد فوزه المذهل في الانتخابات الرئاسية المكسيكية
لندن ـ ماريا طبراني

تمكّن اليسار المكسيكي من إخفاء أجندته المتطرفة مستخدما لغة برغماتية خلال الحملة الانتخابية، إذ وعد باحترام حقوق الملكية والحفاظ على الانضباط المالي، وحماية الديمقراطية، وبعد انتصار أندريس مانويل لوبيز أبرادور، هل بالفعل سيلزم بوعده، فهو اليساري المعجب بهوغو تشافيز، وفيدل كاسترو.

تعهد بالتصدّي لترامب طوال حملته الانتخابية
يوجد شيء واحد أكيد، فالسياسي الذي كان معروفًا بموقفه القومي قبل هذه الحملة بفترة طويلة والذي دافع عن فرض السياسات الاقتصادية والأمنية من الخارج، لن يتراجع عن المواجهة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

كان الخطاب واضحًا طوال الحملة، فقد كان له صدى لدى الناخبين الذين يطالبون برد أكثر قوة من رد الرئيس، إنريكي بينيا نييتو، على وجهة نظر الرئيس الأميركي بأن المهاجرين المكسيكيين هم تجار مخدرات ومغتصبون.

وبعد انتخاب ترامب، قام السيد لوبيز أوبرادور بجولة في البلاد للترويج لكتابه "Listen Up, Trump"، والذي شجب فيه الجدار الحدودي وأدان الجهود الأميركية لاضطهاد العمال المهاجرين، وفي مسيرته الانتخابية الأخيرة الأسبوع الماضي، وعد بأن البلاد لن تكون أبدا تابعة لأي حكومة أجنبية، ولكن الرسالة جاءت مع جرعة من البراغماتية.

الأمور تغيّرت بعد الفوز
وقدّم يد السلام إلى الولايات المتحدة بعد فوزه، حيث في مقابلة قال "ندرك ضرورة الحفاظ على علاقات جيدة مع الولايات المتحدة".

كانت هناك وعود للعمل مع الولايات المتحدة، كما أن آماله في إبرام اتفاقية تجارة حرة جديدة في أميركا الشمالية لزيادة الرواتب المكسيكية تتوافق بشكل جيد مع السيد ترامب، الذي يشعر بالغضب من العمالة الرخيصة التي تقوض العمال الأميركيين، وقد يوقف حتى تدفق المهاجرين عبر الحدود، إذا تمكن من ذلك، بالطبع.

ويعدّ التعامل مع المشاكل الداخلية في المكسيك أمرًا شاقًا، فإن الرجل الذي أُطلق عليه جيرمي كوربين المكسيكي وعد بتحويل المشاكل الاجتماعية التي تعود إلى القرون الماضية، والقضاء على الفقر وتعزيز الأجور من خلال الإنفاق الكبير على برامج الرعاية الاجتماعية، ومع ذلك فهو يخطط لتمويلها كلها دون زيادة الضرائب، وإيجاد المدخرات من خلال معالجة الفساد وحملة تقشف حكومية.

وتعد فكرة جيدة، لكننا رأينا هذا البرنامج النصي من قبل، فعندما لا تكون الحكمة كافية، وعندما تتوافق التوقعات العالية للناخبين مع الواقع، عندما يتباطأ الاقتصاد ويخشى المستثمرون، وعندما تنخفض الاستطلاعات، يسقط الشعوبيون ذوو البشرة الرقيقة البراغماتية، إذ عاجلاً أم آجلاً، سيتخلى لوبيز أوبرادور عن عباءة السياسة المتضخمة، تمامًا مثل منافسه الأميركي عبر الحدود، فهو يعرف قاعدته، ويعرف أي الأزرار يضغط عليها، وكذلك المرحلة المصممة لجولة جديدة من المواجهة، وبالتالي من المؤكد أن الشعوبين يعيشون ويموتون من قبل أعدائهم.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رئيس المكسيك الجديد يستغلّ عداءه مع ترامب لمصلحته السياسية رئيس المكسيك الجديد يستغلّ عداءه مع ترامب لمصلحته السياسية



GMT 20:06 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021
 العرب اليوم - بدل نسائية باللون الأخضر لإطلالة عصرية في صيف 2021

GMT 20:31 2021 الإثنين ,21 حزيران / يونيو

فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور
 العرب اليوم - فخامة الأصفر الخردلي وطابعه الترحيبي في الديكور

GMT 19:10 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021
 العرب اليوم - فساتين صيفية بكتِف واحد من صيحات الموضة لصيف 2021

GMT 19:41 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية
 العرب اليوم - عُطلة صيفية مميزة في جزيرة جوتلاند السويدية

GMT 15:16 2021 الأحد ,20 حزيران / يونيو

أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية
 العرب اليوم - أفكار مميزة ومتعددة لإضاءة الحديقة الخارجية

GMT 14:30 2021 الأربعاء ,16 حزيران / يونيو

تايلاند وجهة سياحية علاجية مميزة وتجارب استثنائية

GMT 06:40 2021 الخميس ,17 حزيران / يونيو

مصرف لبنان المركزي يحض الحكومة على ترشيد الدعم

GMT 15:44 2021 الإثنين ,31 أيار / مايو

رحلة صيفية مرفهة إلى جزر البهاما هذا العام

GMT 14:21 2015 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أسعار سيارة "بيك أب" من شركة "نيسان"

GMT 11:15 2015 الجمعة ,27 آذار/ مارس

تعرفي على أبرز أضرار الإندومي على الحامل

GMT 23:59 2016 الأحد ,19 حزيران / يونيو

فوائد الكابوريا الصحية

GMT 17:53 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد زيت اللافندر لإزالة التوتر العصبي

GMT 13:57 2015 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

حل إدارة التدريب العسكري الجامعي في سورية

GMT 04:58 2020 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

طريقة عمل “تونيك” للشعر لحل جميع مشاكله

GMT 07:31 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

علا غانم تكشف عن علاقتها القوية بالفنانة لشادية

GMT 16:23 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

نواف بن عصاي يبارك لجماهير النادي الأهلي

GMT 02:56 2017 الثلاثاء ,21 شباط / فبراير

سارة بلعمش تكشف عن صناعة تحف من "السيراميك"

GMT 11:07 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

الفلكي التونسي حسن الشارني يتنبأ بتقسيم العراق
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab