نتنياهو يضغط على أوباما للخروج بمكاسب من الاتفاق النووي الإيراني
آخر تحديث GMT00:48:01
 العرب اليوم -

تتسع الفجوة بين واشنطن وتل أبيب بسبب القضية الفلسطينية

نتنياهو يضغط على أوباما للخروج بمكاسب من الاتفاق النووي الإيراني

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نتنياهو يضغط على أوباما للخروج بمكاسب من الاتفاق النووي الإيراني

لقاء سابق بين بنيامين نتنياهو وباراك أوباما
واشنطن ـ يوسف مكي

استغرقت الأمور يومين فقط بالنسبة إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما لإجراء اتصال هاتفي برئيس الوزراء "الإسرائيلي" بنيامين نتنياهو، بعد الانتخابات الإسرائيلية في 17 آذار/ مارس الماضي، وكانت التهاني مصحوبة بتعليق أميركي على خطاب حملته الانتخابية.

ولكن استغرق الأمر نحو ساعتين للاتصال بنتنياهو بعد إعلان الاتفاق النووي الإيراني، هذه المرة حاضر رئيس الوزراء "الإسرائيلي" الصفقة الأميركية الناشئة والتي من شأنها أن تهدد بقاء "دولته".

ودعا حساب البيت الأبيض لدعوة تصالحية واعدًا بالمزيد من المشاورات والتعاون الأمني مع "إسرائيل" والبقاء على يقظة لمواجهة التهديدات الإيرانية.

كانت العلاقة بين أوباما ونتنياهو والشعبين الأميركي و"الإسرائيلي" غير متكافئة؛ فالولايات المتحدة هي القوة العظمى الوحيدة في العالم و"إسرائيل" الدولة الصغيرة المتقلبة في المنطقة، ومع تأكيد أوباما على أمن "إسرائيل"، فإن موقف نتياهو الآن قوي لتقويض اتفاق إيران النووي، وتوقيع مبادرة سياسية خارجية نظيرة لبلاده.

وتحارب "إسرائيل" بشراسة الصفقة النووية، لاسيما في الكونغرس، وبالتالي ستكون هناك آثار واسعة النطاق للتحالفات المتوترة وعملية السلام في الشرق الأوسط.

ومن جانبه، ذكر مستشار الأمن القومي "الإسرائيلي" السابق جيورا إيلاند: من المفارقات فقط سبب هذه الصفقة هو أن الأميركيين يحاولون تعويض "إسرائيل" بطريقة أو بأخرى، ولو توقفنا عن قتال هذه الصفقة، يجب علينا استغلالها بطريقة ذكية، مضيفًا أن أوباما هرع لمكالمة نتنياهو وكان لطيفًا معه قدر المستطاع.

السيد إيلاند واحد من بين المحللين "الإسرائيليين" الذين أكدوا ضرورة تعزيز إجراءات التحقق في الصفقة وتوضيح عواقب انتهاك إيران لها، حيث أشار: إذا اختار نتنياهو هذا الخيار، فهذا يعني على الأقل يمكننا الحصول على بعض المزايا الأخرى من الوضع بدلاً من الاستمرار في توجيه اللوم والتقويض، فقد حان الوقت لإجراء إعادة تقييم حقيقي بشأن ما يتعلق بالعلاقة بين أميركا و"إسرائيل".

وتتسع الفجوة بين الولايات المتحدة و"إسرائيل" بسبب القضايا الإيرانية والفلسطينية، كما أن فرنسا تخطط الأسبوع المقبل لتقديم مشروع قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن إقامة دولة فلسطينية، وليس من الصعب تخيل أن أوباما يمنع نتنياهو من التقليل من حجم الكابيتول هيل.

وفي الوقت ذاته على نتنياهو الاجتماع مع الائتلاف الحاكم الجديد بشأن اتفاق إيران النووي، الذي وضع كقوة جديدة خلف فكرة تشكيل حكومة جديدة موحدة مع اليسار الوسط المنافس، وهو ربما شيء قد تفضله واشنطن.

ويرى المعارضون للصفقة في الولايات المتحدة و"إسرائيل" أن تدخل إيران في سورية والعراق وأخيرًا اليمن يعد أحد أسباب عدم الثقة بها، إذ لفتت مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات إلى أن الصفقة مزيد من العدوان الإيراني في المنطقة وتشجع خصوم إيران على تطوير قدراتهم النووية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نتنياهو يضغط على أوباما للخروج بمكاسب من الاتفاق النووي الإيراني نتنياهو يضغط على أوباما للخروج بمكاسب من الاتفاق النووي الإيراني



النجمات اللبنانيات بتصاميم فساتين عصرية مُميزة

بيروت ـ العرب اليوم

GMT 14:17 2024 الثلاثاء ,16 تموز / يوليو

يوفنتوس يكشف عن قميصه الجديد فى الموسم المقبل

GMT 04:37 2024 الأربعاء ,17 تموز / يوليو

هزة أرضية بقوة 4.6 تضرب جنوب غرب إيران
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab