ميدان الغياري في صلاح الدين ساحة جديدة للاعتصام ضد الحكومة العراقية
آخر تحديث GMT12:33:22
 العرب اليوم -

متظاهروا الأنبار يستعدون لتظاهرات الجمعة ويؤكدون "تحمل مفاجأة للمالكي"

"ميدان الغياري" في صلاح الدين ساحة جديدة للاعتصام ضد الحكومة العراقية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "ميدان الغياري" في صلاح الدين ساحة جديدة للاعتصام ضد الحكومة العراقية

جانب من تظاهرات الأنبار المعارضة للحكومة العراقية

بغداد ـ جعفر النصراوي افتتح المئات من أهالي قضاء الضلوعية التابع لصلاح الدين، الخميس، ميدانا جديدا للاعتصام وأطلقوا عليه اسم "ميدان الغيارى"، مؤكدين استمرارهم في الاعتصام تضامنا مع باقي مدن العراق حتى تتحقق  جميع المطالب فيما اعلن متظاهروا الانبار اعدادهم العدة لجمعة لاتراجع والتي ستتضمن استعراضا لكراديس المعتصمين بدون اسلحة .
وقال المتحدث باسم ميدان الاعتصام  ضامن السامرائي ل العرب اليوم  ان "صلاتنا يوم الجمعة ستحمل عنوان (لا تراجع)"، مضيفا ان "الأهالي قرروا ومنذ اليوم البدء باعتصام مفتوح لمساندة باقي ميادين الاعتصام والمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين ورفع الظلم عن العراقيين".
واكد السامرائي ان "المئات من أهالي الضلوعية يتقدمهم شيوخ ووجهاء ورجال دين توافدوا معلنين رغبتهم في المشاركة في الاعتصام"، مبينا أنه "تم بناء سرادقين يتسع كل واحد منهما لأكثر من 400 معتصم"، لافتا إلى أن "شيوخ العشائر فضلوا ان يفتتح كل شيخ سرادقا خاصا في نفس الميدان لسهولة الإشراف والتنسيق مع اللجنة العليا التي ستتولى إدامة التواصل مع باقي ميادين الاعتصام في مدن صلاح الدين والأنبار ونينوى لتوحيد الموقف" .
من جانبه قال إمام وخطيب جامع البخاري اكبر جوامع القضاء  الشيخ بابان عبدالله إن "زخم التظاهرات والاعتصامات في حالة تزايد خصوصا بعد تراجع الثقة بلجان الحكومة وتعهداتها"، مؤكدا ان "هذا ما دفعنا الى رفع شعار(لا تخادع)، في الأسبوع الماضي واليوم نبدأ اعتصامنا بميدان(الغيارى) وسنصلي  الجمعة المقبلة تحت شعار(لا تراجع)".
وكان إمام وخطيب جمعة "لا تخادع" في قضاء الضلوعية التابع لصلاح الدين، بابان عبد الله دعا، الجمعة الماضية، إلى الاستنفار وعدم التراجع عن التمسك بساحات الاعتصام، معتبرا ذلك بابا من أبواب "الرباط"، فيما اكد انعدام ثقة المتظاهرين في الحكومة ودعا إلى "تقديم الزكاة لمساندة المعتصمين".
و أعلنت اللجان الشعبية لتنسيق التظاهرات في الانبار انها تستعد لتظاهرات مليونية يوم غد تحت اسم جمعة (لا تراجع)، ولفتت إلى أن تظاهرات الغد تأتي لتأكيد رفض الحلول "الترقيعية" لمطالب المتظاهرين، مؤكدة أنها "ستحمل مفاجأة لحكومة المالكي".
وقال الشيخ سعيد اللافي مسؤول اللجان ل العرب اليوم  إلى أن "هذه الجمعة ستحمل مفاجأة كبيرة في اتخاذ قرار حاسم بشأن المطالب قد ترهب حكومة المالكي"، مبينا أن "جمعة لا تراجع، هي رسالة جديدة وتحذير أخير للحكومة بالإسراع للاستجابة فوراً إلى جميع المطالب".
واضافت اللجان ان التدريبات تجري على قدم وساق من اجل تنظيم استعراض لكراديس المتظاهرين يعقب صلاة الجمعة مشابه لاستعراضات الجيش الا انها ستخلوا من حمل السلاح
وتشهد محافظات الأنبار وصلاح الدين ونينوى وكركوك منذ الـ(21 من كانون الأول 2012) المنصرم، تظاهرات يشارك فيها عشرات الآلاف وجاءت على خلفية اعتقال عناصر من حماية وزير المالية القيادي في القائمة العراقية رافع العيساوي، وذلك تنديداً بسياسة رئيس الحكومة نوري المالكي، والمطالبة بوقف الانتهاكات ضد المعتقلين والمعتقلات والاعتقالات العشوائية عبر وشايات المخبر السري، وإطلاق سراحهم، وإلغاء قانوني المساءلة والعدالة ومكافحة الإرهاب، وتشريع قانون العفو العام، وتعديل مسار العملية السياسية وإنهاء سياسة الإقصاء والتهميش وتحقيق التوازن في مؤسسات الدول.
وعلى إثر التظاهرات قرر رئيس مجلس الوزراء نوري المالكي في الثامن من كانون الثاني (2013)، تشكيل لجنة برئاسة نائب لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني، وعضوية وزراء العدل والدفاع وحقوق الإنسان والبلديات والأشغال العامة عادل مهودر (عن التيار الصدري) والموارد المائية والدولة لشؤون مجلس النواب والأمين العام لمجلس الوزراء ووكيل وزارة الداخلية، تتولى تسلم الطلبات المشروعة من المتظاهرين مباشرة من خلال وفود تمثلهم وترفع توصياتها إلى مجلس الوزراء.
 وأجرت اللجنة اجتماعات عديدة مع ممثلين عن المتظاهرين كما زارت بعض المحافظة وأعلنت الثلاثاء (22 كانون الثاني 2013)، أن قراراته أثمرت عن التوصية بإفراج عن أكثر من (880) معتقلا، وتقاعد نحو (28500) من موظفي النظام السابق الذين شملوا بقانون المساءلة والعدالة.
 إلا أن هذه الإجراءات لم تلق ترحيبا من المتظاهرين الذين عدوها مجرد "مماطلة وتسويف" من الحكومة مؤكدين أن تلك القرارات متحركة وقابلة للتغيير ويمكن الرجوع عنها في أي وقت، مؤكدين إصرارهم على الاعتصام والتظاهر لحين تغيير سياسة الحكم في البلاد.
لكن إصرار المتظاهرين على رفض حلول الحكومة دفع ائتلاف دولة القانون إلى التهديد بالشارع الشيعي للرد على مطالب المتظاهرين، إذ أكد القيادي في ائتلاف دولة القانون حسن السنيد أن "دولا إقليمية تقف وراء ما يجري في بعض المحافظات من تظاهرات، وان العراقيين يدركون جيدا ذلك"، وشدد على انه "مهما بلغت الضغوط فإننا لن نصوت على أي قانون يطلق يد الإرهابيين لقتل العراقيين مرة أخرى، مهددا بأن الأكثرية الصامتة من العراقيين (الشيعة) ستقول كلمتها إزاء هذه المطالب غير المشروعة والتي تمهد للعنف الطائفي في حال استمرارها.
وكان ائتلاف دولة القانون سير تظاهرات بشكل متقطع على مدى الأسبوعين الماضيين في بغداد ومحافظات الوسط والجنوب مناوئة للتظاهرات في المناطق السنية وتؤيد الحكومة لكن تلك التظاهرات قوبلت برفض من قبل الأحزاب الشيعية نفسها، خصوصا التيار الصدري وحزب المؤتمر الوطني اللذان وصفا تلك التظاهرات بانها "مدفوعة الثمن" واتهموا حزب رئيس الحكومة باستغلال مؤسسات الدولة ومنتسبيها في تلك التظاهرات خصوصا وان وزير المصالحة الوطنية عامر الخزاعي كان قاد تظاهرة مؤيدة للمالكي علنا في (13 كانون الثاني 2013) بمنطقة الجادرية في بغداد.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميدان الغياري في صلاح الدين ساحة جديدة للاعتصام ضد الحكومة العراقية ميدان الغياري في صلاح الدين ساحة جديدة للاعتصام ضد الحكومة العراقية



شذى حسون تحبس الأنفاس بإطلالة كلاسيكية في كليبها الجديد

بغداد - العرب اليوم

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 09:31 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي
 العرب اليوم - وجهات سياحية في الشارقة بمناسبة اليوم الوطني الإماراتي

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 18:42 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية
 العرب اليوم - تبون يُجدد تمسك الجزائر بمبادرة السلام العربية

GMT 03:05 2021 الثلاثاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"
 العرب اليوم - عماد الدين أديب ينال جائزة "شخصية العام الإعلامية"

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 15:44 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج الديك..أناني في حالة تأهب دائمة ويحارب بشجاعة

GMT 17:08 2017 الأحد ,15 تشرين الأول / أكتوبر

الأقمشة الدافئة عنوان ديكور 2018 المودرن والكلاسيك

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 08:44 2019 الأربعاء ,24 تموز / يوليو

سما المصري تواجه المتحرشين بالكيك-بوكسينغ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab