ممثلوا حركة النهضة ينسحبون من جلسة الحوار احتجاجاً على اتهامهم باغتيال بلعيد
آخر تحديث GMT02:31:22
 العرب اليوم -

المرزوقي يطالب بدمج السلفيين في النسيج التونسي

ممثلوا حركة النهضة ينسحبون من جلسة الحوار احتجاجاً على اتهامهم باغتيال "بلعيد"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ممثلوا حركة النهضة ينسحبون من جلسة الحوار احتجاجاً على اتهامهم باغتيال "بلعيد"

لرئيس التونسي المنصف المرزوقي

تونس ـ أزهار الجربوعي أكد ا، الخميس، أن بلاده أصبحت مهددة بالإرهاب، داعياً شيوخ السلفية إلى إدانة العنف، وذلك في خطاب ألقاه بمناسبة افتتاحه للجولة الثانية من الحوار الوطني الذي انتظم تحت رعاية الاتحاد العام التونسي للشغل (المنظمة الشغيلة) وقد انسحب ممثلوا حركة النهضة الإسلامية الحاكمة من مؤتمر الحوار، احتجاجاً على اتهامهم بالتورط أخلاقياً وسياسياً في اغتيال شكري بلعيد من قبل الأمين العام الجديد لحزب الوطنيين الديمقراطيين زياد لخضر.
وقال المرزوقي في كلمة ألقاها بمناسبة انطلاق الجولة الثانية من الحوار الوطني تحت إشراف الاتحاد العام التونسي للشغل (كبرى المنظمات النقابية في البلاد)، أن السلفية ظاهرة مجتمعية يجب إدماجها في النسيج الوطني التونسي.
وطالب المنصف المرزوقي زعماء السلفية بإدانة العنف والإرهاب قائلا "أنتظر من شيوخ السلفية في بلادنا إدانة واضحة للإرهاب"، داعياً إلى تحقيق الأمن والوحدة بين أبناء الشعب التونسي بمختلف مكونات وإيديولوجياته للوقوف صفاً واحداً أمام تفاقم ظاهرة التشدد الديني التي قادت البلاد نحو العنف.
وأكد رئيس الجمهورية المنصف المرزوقي على ضرورة تقديم تنازلات للحفاظ على الوحدة الوطنية وبناء الدولة المدنية الديمقراطية.
وقال المنصف المرزوقي، إن التونسيين ينتظرون 3 ضمانات هامة من الحكومة تتلخص في التقليص من ظاهرة الاحتقان السياسي والاجتماعي، الإسراع في إنهاء المرحلة الانتقالية وتوفير أكبر قدر ممكن من الأمن.
وقال زياد الاخضر في خطابه أمام المشاركين في الحوار الوطني،الخميس، "حضرنا الحوار الوطني رغم حضور أطراف سياسية نُحملها كامل المسؤولية السياسية والأخلاقية في اغتيال شكري بلعيد، لأننا نعتبر أن مصلحة تونس وشعبها أكبر من بلعيد والجبهة الشعبية".
من جهته، قال رئيس الحكومة التونسية علي العريض خلال مشاركته في فعاليات الجولة الثانية من الحوار الوطني، "أنه يتوجب على جميع الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني المشاركة في مقاومة الإرهاب"، داعياً إلى مكافحة العنف في الأوساط الإجتماعية والسياسية إلى جانب القضاء على كافة أشكال التمييز في الأوساط الثقافية. في حين أكد رئيس المجلس الوطني التأسيسي التونسي (البرلمان) مصطفى بن جعفر، في انطلاق أشغال الجولة الثانية من الحوار الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل، ضرورة التصدي بكل حزم للإرهاب، مؤكدا أن المسار الديمقراطي على المسار الصحيح.
وقال رئيس المجلس التأسيسي التونسي "قادرون على احترام الرزنامة والانتخابات ستكون قبل نهاية هذه السنة، معلنا أنه سيتم عرض مشروع إحداث محكمة دستورية  في جلسة عامة في شهر  حزيران/يونيو القادم بـ"التأسيسي التونسي".
من جانبه، دعا الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل(المنطمة الشغيلة) حسين العباسي إلى عقد مؤتمر وطني لمقاومة العنف في أقرب الآجال.
وطالب العباسي بتأجيل كل ما من شأنه أن يُفرق وحدة التونسيين والتركيز على ما يُوحد، من ذلك الإجماع على نبذ العنف والتعهد بمقاومة كل من يأتيه ومن يُحرض ويُشجع عليه.
وركز رئيس الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان عبد الستار بن موسى، مداخلته  على ضرورة تجنب الوقوع في فخ معارك وهمية حول الإيمان والكفر، مشدداً على الثورة التونسية قامت من أجل الحرية والكرامة والحق في التنمية وتوزيع الثروة بشكل عادل.
وتأتي الجولة الثانية من الحوار الوطني، بعد اختتام الجولة الأولة منه التي دعا إليها الرئيس التونسي المنصف المرزوقي في قصر الضيافة بقرطاج، بحضور ممثلين عن أحزاب ائتلاف الترويكا الحاكم (النهضة، التكتل، المؤتمر)، إلى جانب أحزاب المعارضة على غرار حركة نداء تونس التي يتزعمها رئيس الحكومة الأسبق الباجي قائد السبسي، إلا أن الجولة الثانية من الحوار قد عرفت حضور أحزاب محسوبة على اليسار من ذلك حزب الوطنيين الديمقراطيين الذي رفض المشاركة في حوار قصر قرطاج.
وقد تُوجت الجولة الأولى من الحوار الوطني بتبني نظام سياسي مزدوج يجمع بين الرئاسي والبرلماني ويوازي بين صلاحيات رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة.
على صعيد اخر، كشف زعيم حزب حركة النهضة الاسلامي الحاكم راشد الغنوشي بأن إمام أحد الجوامع أصدر فتوى تُحلل عملية قتل محافظ الشرطة في منطقة جبل الجلود (أحد ضواحي العاصمة التونسية)بعد أن أخبره القتلة بالجريمة.
وأكد الغنوشي أن نفس الإمام دعا قتلة رجل الأمن إلى إمضاء ليلتهم في الجامع لحمايتهم، مستنكراً صمت التنظيمات الجهادية وعدم إدانتهم لهذه هذه الجريمة .
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت مؤخرا العثور على جثة ضابط أمن تحمل جروحا على مستوى الرقبة بواسطة آلة حادة.
وانتقد الغنوشي وصف زعيم تيار أنصار الشريعة السلفي أبو عياض لرجال الأمن بالطاغوت، معتبراً أن ذلك يعكس "استهتاراً بالدولة"، معتبراً أن "الطاغوت الحقيقي قد هرب من البلاد ، في إشارة إلى الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، مذكراً بأن تونس عاشت ثورة حقيقية لا يجب التغافل عنها أو تشبيه الحكومة الحالية بعهد الاستبداد الذي سبقها.
وندد الغنوشي "بالدعوات المتكررة لقتل المسلمين" وقال :" على الإنسان أن يختار بين العمل في إطار القانون وبين التمرد عليه"، معتبراً أن "أسوأ أنواع العنف ما استظهر باسم المقدس وباسم الدين".
ودعا زعيم حركة النهضة الاسلامية الحاكمة في تونس، تيار أنصار الشريعة السلفي وحميع المواطنين إلى احترام القانون، معتبراً أن ذلك " ليس ذلا أو مهانة وليس تنازلاً عن مبادئ وإنما رعاية للصالح العام في مجتمع منظم".وتابع "لا أحد في دولة القانون فوق القانون".
وشدد زعيم حركة النهضة على أنّ دولة القانون راسخة في تونس "منذ سنين"، مؤكدا أنّ تطبيق القانون في حدّ ذاته على جميع المواطنين مهما كانت اتجهاتهم هو "العدل بعينه".
ودعا زعيم الحزب الحاكم في تونس رابطات حماية الثورة (تنظيم جمعياتي تأسس بعد الثورة لهدف حماية الممتلكات العامة زمن الانفلات الأمني) "للانتظام بشكل قانوني"، حتى لا تتعرض للحل تطبيقا للقانون"، مشددا في الآن نفسه أن الحركة "ضد العنف أي كان مأتاه".
وقد أثارت مواقف راشد الغنوشي، زعيم أكبر حزب إسلامي في تونس الذي اعتلى عرش السلطة بعد فوزه في انتخابات 23 تشرين الأول/أكتوبر 2011، جدلاً واسعاً بسبب ما اعتبره مراقبون ضبابية وازدواجية في خطاب النهضة والغنوشي، الذي رغم تأكيده على مناهضة العنف وعلى تبنيه منهج الإسلام المعتدل، إلا أنه ما انفك يدافع عن روابط حماية الثورة ويصرح بـ"أن السلفيين هم أبناؤنا.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ممثلوا حركة النهضة ينسحبون من جلسة الحوار احتجاجاً على اتهامهم باغتيال بلعيد ممثلوا حركة النهضة ينسحبون من جلسة الحوار احتجاجاً على اتهامهم باغتيال بلعيد



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 07:21 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

وجهات سياحية أوروبية تجذب عشاق الموضة والتسوق
 العرب اليوم - وجهات سياحية أوروبية تجذب عشاق الموضة والتسوق

GMT 13:47 2021 الأحد ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لتجنب الأخطاء في اختيار الستائر للمنزل
 العرب اليوم - أفكار لتجنب الأخطاء في اختيار الستائر للمنزل

GMT 22:52 2015 الثلاثاء ,24 آذار/ مارس

شركة "رنج روفر" تستعد لطرح سيارة "HST" موديل 2016

GMT 20:54 2020 الأحد ,01 آذار/ مارس

لفات طرح عرايس للوجه الدائري

GMT 22:15 2019 الأربعاء ,19 حزيران / يونيو

لماذا أشعر بحرقان خلال ممارسة العلاقة الحميمة؟

GMT 10:26 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

البيجاما لم تعد للنوم بعد ظهورها على النجمة إيرين واسون

GMT 08:59 2017 الأحد ,24 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على أفضل الواجهات التي جذبت السياح في 2017

GMT 12:28 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

تعرفي على 10 أفكار لتصميم ديكور المطبخ
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab