مراكز حقوقية ترصد ارتكاب أنصار التيارات الإسلامية تجاوزات في عدة محافظات
آخر تحديث GMT21:41:23
 العرب اليوم -

اشتباكات في سوهاج ومقتل وإصابة 3 في أسيوط و50 دورية لتأمين الإسكندرية

مراكز حقوقية ترصد ارتكاب أنصار "التيارات الإسلامية" تجاوزات في عدة محافظات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مراكز حقوقية ترصد ارتكاب أنصار "التيارات الإسلامية" تجاوزات في عدة محافظات

مواطنون يدلون بأصواتهم في بني سويف

القاهرة، الإسكندرية، شمال سيناء، الأقصر ـ أكرم علي، هيثم محمد، يسري محمد، محمد العديسي أكدت اللجنة العليا للانتخابات أن عملية فرز نتائج الاستفتاء على الدستور المصري، الذي بدأ التصويت عليه السبت، سوف "تُجرى فور الانتهاء من التصويت"، فيما أعلنت غرفة العمليات الرئيسية، التي دشنتها حركة "6 أبريل" للمراقبة، أنه تم رصد حالتي انتهاك في منطقة عابدين في القاهرة، ومدرسة "الاستقلال" في طنطا، بينما أفادت غرفة عمليات المراقبة، بتأخر فتح اللجان في 6 محافظات، بينما لقي شخص حتفه في أسيوط، وأصيب اثنان أثناء الاستفتاء، إثر تبادل إطلاق ناري بين عائلتين في مركز منفلوط، ووقعت اشتباكات بين 5 ناخبين وبعض أفراد الجيش في محافظة سوهاج، في حين رصدت مراكز حقوقية قيام ممثلي التيارات الإسلامية بارتكاب تجاوزات في عدة لحان.
وفي الإسكندرية فتحت لجان الاستفتاء، بعد ساعات من وقوع اشتباكات دامية بين المؤيدين والمعارضين للدستور.وعلي الرغم من بدء توافد عشرات المواطنين على الاقتراع إلا أن عددًا كبيرًا من اللجان لم تفتح أبوابها في المواعيد المحددة، مثل لجنة مدرسة "ابن سيناء" في منطقة السيوف نظرًا لتأخر وصول القضاة إليها. ويدلي  أكثر من 3 ملايين مواطن سكندري بأصواتهم على مستوي 17 لجنه عامة و692 لجنه فرعية في مختلف أنحاء الإسكندرية.
ومن ناحيته، قال مدير مباحث الإسكندرية، اللواء ناصر العبد، إنه "تم تخصيص 50 دورية أمن تجوب الشوارع لتأمين عملية الاستفتاء"، موضحًا أن "كافة الدوريات تتمركز حول اللجان ذات الكثافة العالية من الناخبين، لضمان سير العملية في مناخ أمن"، نافيًا ما نقلته بعض وسائل الإعلام عن غلق أحد اللجان الانتخابية في منطقة العامرية بسبب نشوب اشتباكات، مؤكدًا أن "جميع اللجان تعمل بانتظام".
ورصدت منظمات المجتمع المدني ومراكز حقوق الإنسان، رفض القضاة، دخول المراقبين في مدارس: نبوية موسى في منطقة محرم بك، وإسماعيل فهمي، وقايتباي في الجمرك، بالإضافة إلى قيام المنتمين إلى التيار الإسلامي بـ"الدعاية في محيط اللجان بالمخالفة للقانون"، وظهور أعمال عنف وبلطجة وقيام أعضاء حزب "النور" السلفي بمنع عدد من الإعلاميين والصحافيين من ممارسة أعمالهم في متابعة الاستفتاء، وعدم وجود حبر فسفوري مع استمرار التصويت.
وذكر تقرير صادر عن الحملة الشعبية لدعم مطالب التغيير"لازم"، قيام أعضاء من حزب "الحرية والعدالة" بالجلوس إلى جوار القاضي رئيس "لجنة مدرسة أرض رولن" في منطقة العوايد في اللجنة الفرعية رقم 7، والتحدث أمام الناخبين لـ"تحفيزهم على التصويت بنعم"، بالإضافة إلى "وجود مكتب وجهاز كمبيوتر أمام المدرسة لتسهيل حصول الناخبين على أماكن تصويتهم"، والدعوة للتصويت بـ"نعم"، وسماح القاضي في اللجنة رقم 14 بمدرسة "العلم والإيمان" في منطقة شودتس بالتصويت على بطاقات غير مختومة.
وواصل الناخبون توافدهم على اللجان رغم الظروف الجوية الباردة وهطول بعض الأمطار، فيما خصصت مديرية الصحة في الإسكندرية 8 مستشفيات لاستقبال الحالات الطارئة، إضافة إلى 46 مركز إسعاف مجهز بعربات عناية مركزة وإسعاف و5 عربات مجهزة عناية مركزة للدفع بها عند الحاجة، كما تم إعداد 31 نقطة إطفاء بعدد 46 عربة متعددة الأغراض، إضافة إلى رفع درجة الاستعداد في المرافق الخدمية.
وقامت القوات البحرية بإذاعة بعض الأغاني الوطنية في عدة سيارات تجوب شوارع المحافظة لدعوة المواطنين إلى النزول والمشاركة في الاستفتاء، كما شهدت الساعات الأولى من اليوم إقبالا كبيرا في مناطق الجمرك والعطارين وسيدي جابر والورديان وكرموز وغيط العنب،
وفيما كثفت القوات البحرية بالتعاون مع قوات الجيش ومديرية أمن الإسكندرية تواجدها خارج اللجان، هاجم مسلحون مدرسة "غيث جمعة" في منطقة العامرية، مساء الجمعة، واحتكوا بالقوات البحرية وطلبوا منهم مغادرة اللجان بدعوى إلغاء الاستفتاء، وتم التعامل مع الموقف.
وقال نائب محافظ الإسكندرية الدكتور حسن البرنس:" المحافظة تتابع جميع الشكاوى والمشاكل التي يواجهها الناخبون أثناء الإدلاء بأصواتهم، إلى جانب الدور التنسيقي"،مشيرًا إلى تلقى غرفة عمليات المحافظة شكوى صباحًا بوجود أربع لجان لم يتمكن القضاة من الوصول إليها، فتم إخطار اللجنة العليا للانتخابات للتعامل مع الموقف.
وأشار إلى أن "القضاة الذين يشرفوا على عملية التصويت، لهم كامل السلطة في إطار المدرسة، كما أن لديهم الحق في التوقيع على بطاقات الاستفتاء التي قد يجدها الناخبون غير مختومة".
وفي لجان شمال سيناء، تباين الإقبال على التصويت، باستثناء تزايد الإعداد بشكل ملحوظ على لجنتين في العريش هما "آل ياسر" و"عايش الأسمر"، لارتفاع الكتلة التصويتية بهما، فيما شهدت مدينة بئر العبد إقبالاً متوسطًا، بينما قلت الأعداد بشكل ملحوظ في الشيخ زويد ورفح.
ولم تسجل غرف العمليات حتى الساعة الـ12 بالتوقيت المحلي، أي خروقات لعمليات التصويت، حيث فتحت جميع اللجان أبوابها في موعدها. واستقبل مطار العريش الدولي الجمعة طائرة خاصة تقل 63 قاضيًا من المشرفين على الاستفتاء، كما وصل 33 آخرين عن طريق البر، بخلاف القضاة المشاركين من شمال سيناء.
ومن داخل المحافظة قال موسى أبو عياد، مدير مدرسة من رفح:"نزلت اليوم لأقول نعم للدستور، فالرافضين لن يوافقوا عليه حتى لو أعيد من جديد.. هم عاوزين فوضى مش دستور.. أحنا عايزين نقول نعم لاستقرار البلد".
في السياق ذاته، يقول تيسير برهوم، من أهالي رفح:" هذه التجربة ديمقراطية، ونزلت اليوم لمعايشتها"، فيما قال سامي محمد حسن، من أمام لجنة رفح الابتدائية:" ليس مهمًا أن تقول نعم أو لا، لكن المهم أن ندلي بأصواتنا".
ويقول رباع نصير: "نزولي للاستفتاء يعني (نعم) للاستقرار.. أنا لا أريد البلبلة في البلد، نريد مؤسسات منتخبة بالكامل، ونزولي اليوم واجب ديني، لان الإسلام يطالبني أن أكون ايجابيًا".
وقال المحافظ اللواء سيد عبد الفتاح حرحور:" إنه تم بدء العمل في جميع اللجان على مستوى مراكز ومدن وقرى المحافظة"، مشيرا إلى أن "الشرطة والقوات المسلحة تؤمن اللجان من الخارج".
 وأضاف أنه "تم تشكيل غرفة عمليات مركزية في ديوان عام المحافظة يشارك فيها مندوبون عن مديرية الأمن والحماية المدنية لتلقى أية شكاوى من قبل المواطنين، ومتابعة جميع اللجان العامة والفرعية وحل أية مشكلة في الحال".
وتشهد جميع اللجان هدوءًا تامًا، ولا يزال الإقبال محدودًا، ولم تتلق غرفة العمليات أي بلاغات أو إخطارات بوجود مشاكل تعوق العملية الانتخابية حتى الآن. ومن المتوقع أن يزداد الإقبال بعد الظهر، بفعل تحركات القوى السياسية سواء الرافضة أو المؤيدة.
وتضم  محافظة شمال سيناء 11 لجنة عامة ، و75 مركزًا انتخابيًا ، بها 96 لجنة فرعية تضم 290 صندوقًا على مستوى المحافظة، ويبلغ عدد الأصوات المقيدة بها 215 ألف و 66 صوتًا.
وفي محافظة جنوب سيناء، لوحظ إقبال من الرجال على التصويت، على عكس السيدات، وفي شرم الشيخ شهدت "مدرسة جيل أكتوبر" في هضبة أم السيد إقبالا كثيفا من قبل المواطنين وظهرت الصفوف واضحة أمام اللجان، وتكرر المشهد  في لجنة "مدرسة على مبارك الابتدائية"، التي تراصت فيها طوابير المواطنين بشكل كبير داخل وخارج اللجان.
وعلى عكس المتوقع شهدت لجان السيدات إقبالاً ضعيفا في الساعات الأولى، ومن المتوقع أن يزداد الإقبال في الساعات المقبلة، خاصة أن السبت هو إجازة رسمية
وفى سانت كاترين، تأخر فتح اللجان لمدة ساعة نتيجة فقدان الحبر السري، ورفض القاضي فتح اللجنة إلا بعد إحضاره، وبعد ساعة تم العثور عليه في الفندق.
ومن ناحية التأمين شهدت اللجان وجودا مكثفا لقوات الجيش والشرطة التي انتشرت داخل وخارج اللجان، فيما كان هناك تدقيق من قبل القضاة والأمن في هويات المواطنين، إلى جانب التفتيش بدقة عن طريق جهاز كشف المفرقعات.
وفي محافظة أسوان( جنوب مصر)، شهدت لجان الاستفتاء، وعددها 230، إقبالاً متوسطًا حتى قبيل الظهر، فيما لوحظ تواجد العشرات أمام اللجان من كبار السن، الذين حرصوا على المشاركة. ولم ترصد غرفة العمليات الخاصة بديوان عام المحافظة أي انتهاكات أو تجاوزات ولم تتلق شكاوى من الناخبين.
 وعاد محافظ أسوان المستقيل اللواء مصطفى السيد لممارسة مهام عمله صباح السبت،  ومتابعة عملية الاستفتاء بعد نحو 52 يومًا من تقديمه استقالته ومغادرته المحافظة.
وشهدت اللجان خلال الساعتين الماضيتين، إقبالا كبيرًا من الناخبين، خاصة في مراكز ومدن شمال المحافظة. وظهرت الطوابير أمام اللجان، في مدينة ومركز ادفو شمال أسوان، خاصة لكبار السن الذين اكتظت بهم اللجان .
ومنعت قوات الأمن المكلفة بتأمين الاستفتاء  نشطاء في مدن كوم امبو، وأسوان، ودراو،  من توزيع منشورات رافضة للدستور لعدم التأثير على الناخبين.
وأفادت غرفة عمليات المراقبة، بتأخر فتح اللجان في 6 محافظات، فيما لقي شخص حتفه في أسيوط، وأصيب اثنان أثناء الاستفتاء، إثر تبادل إطلاق ناري بين عائلتين في مركز منفلوط، بينما وقعت اشتباكات بين 5 ناخبين وبعض أفراد الجيش في محافظة سوهاج.
وتوقع قاضي لجنة "مدرسة التوفيقية" في منطقة روض الفرج محمد الصياد، أن يتم مدّ باب التصويت على الدستور حتى التاسعة مساءً، بسبب توافد المواطنين وازدحامهم أمام اللجان.
وقال الصياد لـ "العرب اليم" إنه حرص على "تقديم كافة التسهيلات للناخبين من كبار السن، والتأكد من توقيعهم أمام أسمائهم في الكشوف".
وبدأت غرف عمليات مراقبة الانتخابات التابعة لمنظمة حقوق الإنسان رصد تأخر فتح لجان الاستفتاء على الدستور بمختلف المحافظات.
وقال المدير التنفيذي لغرفة عمليات المراقبة، طارق زغلول:" إن أغلب التجاوزات التي تم رصدها حتى الآن هي فتح أبواب اللجان متأخرة عن موعدها في معظم المحافظات، وتخطت الساعة الـ9 في بعض اللجان، ومن المحافظات التي رصدت بها المنظمة تأخر فتح أبواب اللجان عن الثامنة صباحا، هي الغربية والشرقية، والقاهرة، وأسيوط، والإسكندرية، والدقهلية".
وعلى الصعيد الميداني أكد شهود عيان لـ "العرب اليوم" أن منطقة محلة البرج في مدينة المحلة الكبرى التابعة لمحافظة الغربية، شهدت مشاجرة بين مجموعة من البلطجية استخدمت فيها الأسلحة النارية بالقرب من منطقة تضم العديد من لجان الاستفتاء على الدستور الجديد، والمكتظة بالسكان، الأمر الذي أصاب المواطنين أثناء إدلائهم بأصواتهم بحالة من الرعب الشديد.
وتلقى اللواء حاتم عثمان مدير أمن الغربية، إخطارا من العقيد هيثم عطا رئيس فرق البحث بالمحلة وسمنود، بورود بلاغات من أهالي المنطقة المشار إليها.
وما زالت القوات المسلحة تؤمِّن مقار لجان الاستفتاء في ذات المنطقة حفاظًا على أرواح المواطنين، وكشف شهود العيان عن وقوع إصابات على خلفية إطلاق الأعيرة النارية.
وفي أسيوط لقي شخص حتفه، وأصيب اثنان، في مدرسة الهلال الأحمر، خلال الاستفتاء، إثر تبادل إطلاق ناري بين عائلتين في مركز منفلوط، بسبب خصومة ثأرية بين العائلتين، وأدى ذلك إلى تأخير فتح اللجنة.
وفي سوهاج، وقعت اشتباكات بين 5 ناخبين وبعض أفراد الجيش أمام المدرسة الثانوية الصناعية بنات، بسبب سوء التنظيم، وحضرت بعض قوات الشرطة وأغلقت اللجنة بعد القبض على المشتركين في الاشتباكات واحتجازهم داخل المدرسة، في حين وقف الناخبون أمام المدرسة منتظرين انتهاء المشكلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مراكز حقوقية ترصد ارتكاب أنصار التيارات الإسلامية تجاوزات في عدة محافظات مراكز حقوقية ترصد ارتكاب أنصار التيارات الإسلامية تجاوزات في عدة محافظات



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab