صنعاء تدرس قطع علاقتها مع طهران وتهدد بمقاضاة من يستهدف أمنها القومي
آخر تحديث GMT14:25:53
 العرب اليوم -

كشفت عن تفاصيل شحنة الأسلحة الإيرانية المضبوطة في مياهها الإقليمية

صنعاء تدرس قطع علاقتها مع طهران وتهدد بمقاضاة من يستهدف أمنها القومي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صنعاء تدرس قطع علاقتها مع طهران وتهدد بمقاضاة من يستهدف أمنها القومي

صورة بثها التلفزيون اليمني عن شحنة أسلحة

صنعاء ـ علي ربيع تصاعدت، السبت، حدة التوتر السياسي بين اليمن وإيران على خلفية شحنة أسلحة متطورة، قالت السلطات اليمنية إنها اعترضتها، الشهر الماضي، في مياهها الإقليمية، على متن سفينة قادمة من إيران، في حين تحدثت مصادر دبلوماسية يمنية،عن مداولات جارية على طاولة الحكومة بشأن دراسة قرار يقضي بقطع علاقات صنعاء الدبلوماسية مع إيران، ردًا على ما وصفته المصادر بـ "تدخلات طهران في الشأن اليمني، والمتمثل في دعمها لجماعات معارضة بالسلاح والمال، خدمة لأغراضها السياسية في المنطقة"، في الوقت الذي أكد وزير الداخلية اليمني، السبت، في سياق حديثه للإيرانيين، أن بلاده "في حاجة إلى شحنات من الأغذية وليس إلى شحنات السلاح والمتفجرات".
وأوضح وزير الداخلية اليمني، عبدالقادر قحطان، خلال مؤتمر صحافي عقده، السبت، في صنعاء، للكشف عن تفاصيل شحنة الأسلحة الإيرانية التي ضبطتها قوات خفر السواحل اليمنية في الـ23 من كانون الثاني/ يناير الماضي، على متن السفينة "جيهان 1" في المياه الإقليمية لبلاده، أن السفينة كانت قادمة من إيران، وأنها كانت تحمل على متنها صواريخ وأسلحة ومواد شديدة الانفجار، بغرض إدخالها إلى الأراضي اليمنية.
واستهل قحطان حديثه بتهنئة الحكومة والشعب الإيراني بمناسبة العيد الوطني الإيراني، وقال في سياق انتقاده اللاذع لطهران: "إن اليمن بلد مسلم، وإن اليمنيين في حاجة إلى شحنات من الأغذية وليس شحنات من المواد المتفجرة والأسلحة، التي تدمر الأرض والإنسان"، مؤكداً أن شحنة الأسلحة والمتفجرات التي ضبطت على متن السفينة "جيهان1"، "تعد من أخطر الأسلحة لما تحتويه من مواد متفجرة"، وأضاف بالقول: "لو وصلت إلى التجمعات السكانية التي كان مهربوها ينوون إيصالها إليها لأودت بحياة الملايين من أبناء الشعب اليمني المسلم".
من جهته، أكد رئيس جهاز الأمن القومي(المخابرات اليمنية) علي حسن الأحمدي أن اليمن يعاني كثيرًا من عملية تهريب السلاح، مشيراً إلى أن كل شحنات الأسلحة المهربة لليمن لا يمكن أن يتم تهريبها، على حد قوله، بواسطة تجار السلاح، وإنما وراءها جهات حكومية، موضحًا أن شحنة الأسلحة الإيرانية الأخيرة " تضم أسلحة مخصصة للتفجير والتصفية والقتل عن بعد، وتشمل صواريخ أرض جو"، بخلاف غيرها من  الشحنات التي تهرب إلى اليمن، لغرض المتاجرة بالسلاح، والتي عادة ما تحتوى على المسدسات والأسلحة الآلية الخفيفة".
وفي رسالة تهديد واضحة تكشف عن غضب السلطات اليمنية مما تعتبره تصرفًا عدائيًا من قبل طهران، أكد رئيس المخابرات اليمنية أن بلده "سيحتفظ بحقه في الدفاع عن مواطنيه وأراضيه، وسيعمل على مقاضاة أي جهات يثبت تورطها في استهداف أمنه، أو التدخل في شؤونه الداخلية".
وتقدمت الحكومة اليمنية، الخميس، بطلب رسمي إلى لجنة العقوبات في مجلس الأمن الدولي، والخاصة بإيران، للمساعدة في إجراء تحقيق دولي بشأن شحنة الأسلحة الإيرانية التي اعترضتها في مياهها الإقليمية، الشهر الماضي، بناءً على معلومات استخباربة ودعم من البحرية الأميركية.
في السياق نفسه، كشفت وزارة الداخلية اليمنية، السبت، عن تفاصيل رسمية بخصوص شحنة الأسلحة الإيرانية سالفة الذكر، وقالت في بيان لها "إن الأسلحة كانت على من سفينة تحمل اسم "جيهان1" قادمة من إيران، وعلى متنها ثمانية بحارة يمنيين" وأن "قوات خفر السواحل اليمنية وبإسناد من القوات الدولية تمكنت في الـ 23 من كانون الأول/ يناير المنصرم تمكنت من ضبط السفينة عند دخولها المياه الإقليمية اليمنية الشرقية في محافظة المهرة، بعد أن توفرت معلومات لدى الأجهزة الاستخبارية والأمنية بأن السفينة تحمل مواد متفجرة وأسلحة".
وأوضح بيان "الداخلية" اليمنية أن السفينة كانت متجهة إلى السواحل اليمنية لتفريغ حمولتها في نقطة معينة، بالقرب من منطقة قصيعر في محافظة المهرة (جنوب شرقي البلاد)، بغرض تخزينها فيها، ومن ثم نقلها إلى وجهتها في الداخل"، مبينًا أنه تم اقتياد السفينة من قبل خفر السواحل، من موقع ضبطها في محافظة المهرة إلى محافظة عدن (جنوب اليمن).
وأكدت معلومات "الداخلية" اليمنية أن السفينة كانت "محملة بحوالي 73 طنًا من مادة الديزل ونحو 40 طناً من الأسلحة والقذائف والمتفجرات، حيث يوجد بالسفينة سبع فتحات منها ست فتحات تحتوي على كمية الديزل، والسابعة تحتوي على كمية من الماء، وفي أحد خزانات الديزل عثر على قناة ضيقة توصل إلى الخزانات التي وضعت الأسلحة داخلها، وهي أربعة خزانات منفصلة عن خزانات الديزل، ومغطاة بصفائح حديدية يصعب اكتشافها".
وقال بيان "الداخلية" اليمنية "إن الدوريات العمانية كانت أوقفت السفينة في المياه الإقليمية العمانية للاشتباه فيها، ولكنها لم تكتشف مخابئ السلاح" موضحًا أن من يصعد إلى السفينة يعتقد بأنها عبارة عن صهريج لنقل الديزل، وأن المعلومات الاستخبارية الدقيقة عن هذه الأسلحة هي التي أدت إلى اكتشافها".
وأوضح أن الشحنة كانت تشتمل على مسحوق المادة المتفجرة (RDX) بكمية 2660 كجم ، ومسحوق مواد متفجرة "سوربيتول" بكمية 1250 كجم، وأكياس تحتوي على (16716) قالبا بداخلها المادة "C4" شديدة الانفجار، وصناديق تحتوي على عشرين صاروخ "أرض جو" صناعة إيرانية، وصناديق تحتوي على 18 صاروخ "كاتيوشا" صناعة إيرانية، و100 قاذف "آر بي جي" و316 ألف طلقة آلي عيار 62ر7 ، و( 12495) طلقة ذخيرة "دوشكا" عيار 7ر12، و(124080) طلقة ذخيرة تشيكي عيار 62ر7 ".
كما احتوت شحنة الأسلحة المضبوطة على عشرات من النواظير الليلية والليزرية، وعلى كمية كبيرة من مواد تجهيزات صناعة العبوات الناسفة (أجهزة تفجير – مؤقت تفجير – فيوزات – مواصلات – كابلات)، بالإضافة إلى 50 منظومة تفجير "دوائر كهربائية" , و200 وحدة تحكم بالتفجير عن بعد ، و310 جهاز تعريفي للمتفجرات، و132 توصيلة للأجهزة المفجرة ، و186 جهاز من أجهزة التفجيرالنافذة" .
ووفي حين لم تكشف المصادر اليمنية عن الجهة التي كانت الأسلحة الإيرانية في طريقها إليها،أكدت أن الأجهزة الأمنية تواصل التحقيق مع طاقم السفينة بشأن مصير شحنات سابقة من نفس المصدر دخلت إلى البلاد في شهر أيار/مايو من العام 2012، موضحة أن ضبط الشحنة جاء عقب عمليات ضبط سابقة لشحنات أسلحة ومعدات تصنيع للأسلحة والمتفجرات أثناء محاولة إدخالها إلى الأراضي اليمنية.
وعلى الصعيد ذاته، أكدت مصادر دبلوماسية يمنية في صنعاء لـ"العرب اليوم" فضلت عدم التصريح باسمها، أن مداولات تجري على طاولة الحكومة اليمنية، لتدارس قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، احتجاجاً على ما وصفته المصادر"بالتدخلات الإيرانية المستمرة في الشأن اليمني، وتبني طهران دعم جماعات معارضة بالمال والسلاح" في إشارة منها إلى جماعة الحوثي (الشيعية) شمال اليمن، وبعض فصائل "الحراك الجنوبي" المطالبة بالانفصال واستعادة دولة جنوب اليمن، التي كانت قائمة قبل 1990، فيما شنت الصحف الرسمية اليمنية، السبت، على صدر صفحاتها الأولى، هجوماً غير مسبوق علي إيران، مطالبةً إياها بالكف عن التدخل في شؤون اليمن.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صنعاء تدرس قطع علاقتها مع طهران وتهدد بمقاضاة من يستهدف أمنها القومي صنعاء تدرس قطع علاقتها مع طهران وتهدد بمقاضاة من يستهدف أمنها القومي



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 07:34 2021 الإثنين ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات
 العرب اليوم - صيحات جمالية عالمية من وحي النجمات

GMT 08:03 2021 الجمعة ,26 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن
 العرب اليوم - أفضل خمس معالم سياحية لا بدّ من زيارتها في الأردن

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab