صحيفة عبرية تؤكد تقدم محادثات التهدئة بين إسرائيل وحماس بوساطة تركية ومصرية
آخر تحديث GMT02:10:43
 العرب اليوم -

علي واكد يكشف عن بنود "صفقة بلير" تتضمن هدنة 8 سنوات مقابل منفذ بحري

صحيفة عبرية تؤكد تقدم محادثات التهدئة بين إسرائيل و"حماس" بوساطة تركية ومصرية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صحيفة عبرية تؤكد تقدم محادثات التهدئة بين إسرائيل و"حماس" بوساطة تركية ومصرية

مشاورات الحكومة الإسرائيلية
غزة ـ محمد حبيب

ذكرت صحيفة "هآرتس"، اليوم الأثنين، نقلًا عن مصادر تركية، تقدم المحادثات الجارية بين إسرائيل وحركة "حماس"، بوساطة تركية ومصرية، حول اتفاق تهدئة طويلة الأمد بين الجانبين، تشمل رفع الحصار عن قطاع غزة.

وأوضحت المصادر، أنه خلال "لقاء مغلق" عقد الأسبوع الماضي بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ورئيس المكتب السياسي لحماس، خالد مشعل، جرى بحث إمكانية إقامة ميناء في قطاع غزة، وفتح معبر بحري لميناء في شمال قبرص، وهي المنطقة الخاضعة لتركيا في الجزيرة، لكي تجري فيه إجراءات التفتيش الأمني.

وكانت جريدة "الرسالة" التي تصدر في قطاع غزة، نقلت الأحد عن مستشار رئيس الوزراء التركي البروفيسور ياسين أقطاي ونائب رئيس حزب "العدالة والتنمية"، أن غزة تتجه نحو اتفاق شامل في قضية رفع الحصار وفتح المعابر والتوصل إلى اتفاق تهدئة مع الاحتلال.

وقال أقطاي إنه جرى أثناء زيارة مشعل إلى أنقرة، مناقشة جهود الأخيرة في مباحثات التهدئة مع إسرائيل، بالإضافة إلى تعهدات تركية جديدة تتعلق بقطاع غزة.

وأضاف في حوار نشرته جريدة "الرسالة" الأثنين أن "زيارة قيادة حماس لتركيا جاءت للتشاور بشأن عدد من القضايا، أهمها التطورات الحاصلة في المحادثات التركية (الإسرائيلية) حول الخلاف الذي نشب بعد حادثة أسطول الحرية، والبحث في جهود التهدئة بين حماس والاحتلال".

وأكد أن المفاوضات بين تركيا والاحتلال بشأن جريمة مرمرة وصلت إلى مرحلة متقدمة، متوقعًا اقتراب الوصول إلى حل خلال الفترة القريبة المقبلة.

وتتحدث أنباء عن أن وفدًا رفيع المستوى من "حماس"، يضم إسماعيل هنية وفوزي برهوم وخليل الحية، سيتوجه إلى القاهرة الثلاثاء، من أجل البحث مع رئيس المخابرات المصرية تحسين العلاقات بين الجانبين، وتدعم السعودية ودول خليجية الجهود الرامية إلى التوصل إلى اتفاق تهدئة وإبعاد "حماس" عن التأثير الإيراني.

واعتبرت "هآرتس" أنه في حال التوصل إلى اتفاق، غير مباشر، بين إسرائيل و"حماس" فإنه سينطوي على تناقض يتمثل بأنه في إطار "الجبهة الإسرائيلية – العربية ضد إيران ستضطر إسرائيل إلى تبني إستراتيجية سياسية تربط الاتفاق مع "حماس" بتحسين علاقاتها مع تركيا من دون المس بعلاقاتها مع مصر".

وأضافت الصحيفة أن حكومة إسرائيل تعتبر أن اتفاق كهذا "لا يتطلب منها وقف البناء في المستوطنات أو الانسحاب من المناطق (المحتلة – أي الضفة الغربية)" وأن لهذا الأمر عدة أفضليات، بينها التحرر من الضغوط الدولية لرفع الحصار عن غزة، وتخفيف الضغوط الاقتصادية التي تهدد بانفجار في القطاع.

ورأت الصحيفة الإسرائيلية أن الخاسرين الأساسيين من اتفاق كهذا قد يكونوا الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، وقيادة حركة فتح، "لأن تطوير اقتصادي للقطاع تحت قيادة حماس يعني الانفصال عن القطاع".

وكشف الكاتب الصحافي العربي في إسرائيل علي واكد، تفاصيل بنود الاتفاق الذي توصلت إليه حماس وإسرائيل في الساعات الماضية برعاية المبعوث للرباعية السابق، رئيس الحكومة البريطانية الأسبق توني بلير.

وقال واكد إن أهم بنود الاتفاق: موافقة إسرائيل على إنشاء منفذ بحري تحت مراقبتها لتسهيل حركة أبناء القطاع، ورفع الحصار بشكل كامل عن غزة، والسماح لآلاف العمال بالتنقل بين قطاع غزة وإسرائيل، وتوقف "حماس" عن حفر الأنفاق على الحدود، وعن إطلاق الصواريخ، # وأخيرًا قبول تهدئة بين الجانبين تمتد 8 سنوات على الأقل.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحيفة عبرية تؤكد تقدم محادثات التهدئة بين إسرائيل وحماس بوساطة تركية ومصرية صحيفة عبرية تؤكد تقدم محادثات التهدئة بين إسرائيل وحماس بوساطة تركية ومصرية



بلقيس تتألق في صيحة الجمبسوت وتخطف الأنظار

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 12:34 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة
 العرب اليوم - نصائح لتنسيق إكسسوارات عيد الأضحى بكل أناقة

GMT 21:39 2024 الأحد ,16 حزيران / يونيو

عندما تضعها إلى جوار بعضها

GMT 17:22 2024 الأحد ,16 حزيران / يونيو

هزة أرضية قوية تضرب البيرو

GMT 12:33 2024 الأحد ,16 حزيران / يونيو

حركة الشحن عبر البحر الأحمر انخفضت 90%

GMT 17:27 2024 الأحد ,16 حزيران / يونيو

يسِّروا

GMT 03:12 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

وقوع 4 هزات أرضية في جورجيا في يوم واحد

GMT 07:16 2024 الإثنين ,17 حزيران / يونيو

أميركا والهرب من السؤال الإيراني الصعب…
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2023 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab