روسيا تجلي رعاياها والأسد يقول ان الاضطرابات لا تعني توتر البلاد كلها
آخر تحديث GMT21:39:04
 العرب اليوم -

انفجار في دمشق وحصار لريفها وسقوط المزيد من الضحايا

روسيا تجلي رعاياها والأسد يقول ان الاضطرابات لا تعني توتر البلاد كلها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - روسيا تجلي رعاياها والأسد يقول ان الاضطرابات لا تعني توتر البلاد كلها

عناصر من الجيش السوري الحر

دمشق ـ جورج الشامي، وكالات حصدت الاشتباكات العنيفة في سورية 92 قتيلا ، الإثنين، في وقت افادت شبكة اخبار الشام عن انفجار وقع في العاصمة دمشق استهدف بناء تابعا لقوات أمنية حكومية في معضمية الشام ، وسط تأكيد لجان التنسيق مقتل 132 شخصا، الأحد، في المناطق السورية الساخنة. في هذه الاثناء استمر حصار القوات الحكومية لبلدة بيت سحم بريف دمشق لليوم 55 على التوالي بالتزامن مع قصف بالمدفعية وقذائف الهاون يستهدف الأحياء السكنية مع انقطاع تام للتيار الكهربائي والماء والاتصالات ونقص شديد بالمستلزمات الطبية والغذائية حسب ناشطين معارضين.
وقصف الطيران الحربي بلدتي حمورية وعربين في ريف دمشق بالقنابل الفراغية كما قتل في منطقة اللطامنة في ريف حماة الشمالي شخص واحد وجرح العشرات جراء إلقاء الحوامات براميل متفجرة عليها.
من جهتها الوكالة السورية للأنباء سانا تحدثت عن تنفيذ "وحدات من الجيش عمليات نوعية عدة في مزارع دوما وحرستا وحجيرة والذيابية وعقربا بريف دمشق أسفرت عن وقوع قتلى ومصابين في صفوف الإرهابيين وتدمير أوكارهم وأدواتهم الإجرامية".
وأضافت الوكالة أنه تم التصدي "لمجموعة إرهابية حاولت الاعتداء على قلعة بصرى الشام في ريف درعا وأوقعت جميع أفرادها بين قتيل ومصاب.
وفي تطور لافت ، قررت روسيا إرسال طائرتين إلى بيروت لإجلاء أكثر من 100 من رعاياها بسورية.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الطوارئ الروسية "بناء على أوامر من قيادة الاتحاد الروسي سترسل وزارة الطوارئ طائرتين إلى بيروت كي يمكن لكل من يرغب من الروس أن يغادر سورية."
ومع تاكيد طهران ان الرئيس السوري بشار الاسد هو خط احمر بالنسبة اليها ، اعتبر الاسد ان الاضطرابات التي تشهدها بعض المناطق في بلاده لا تعني توتر الأوضاع في سورية کلها، مشدداً علی أن دمشق تجاوزت أکثر الاشتباكات تعقیداً، ویعیش الشعب السوري أوضاعا أفضل بكثير من السابق.
واضاف الأسد في مقابلة خاصة لوكالة (نسیم) الإيرانية الإثنين، ان المعركة هي "معرکة إرادات" بالدرجة الأولی، و"الطرف المقابل لدیه الإرادة لتدمیر البلد"، مضیفاً، "بدأوا بدرعا وانتقلوا إلى حمص ودخلوا إلى دمشق وحلب ودیر الزور واللاذقیة، ومعارکنا معهم من أعقد المعارك تكتيكياً وتقنیاً واستراتیجیاً، ومع ذلك سنحقق نجاحات کبیرة في هذا المجال".
واشار إلى أن الكل یتمنى أن یكون الإنجاز والحسم خلال أسابیع وأیام وساعات و"هذا کلام غیر منطقي، نحن نخوض معرکة إقلیمیة وعالمیة، فلا بد من وقت لحسمها، نحن نتقدّم إلى الأمام، الوضع عملیاً هو أفضل ولكن لم یتم الحسم، وهو بحاجة الى وقت".
وعن موقف سورية من مواقف دول الجوار في الأزمة السوریة، قال الأسد إن بعض دول الجوار تقف مع سورية "لكن ربما لا تستطیع أن تسیطر على تهریب الإمدادات اللوجستیة للإرهابیین، وبعض الدول نأت بنفسها وبعض الدول تساهم في هذه العملیة، ولكن علینا أن نفرّق.. ما نریده نحن من هذه الدول.. وعن أي شيء نبحث، علاقة أم خلاف مع الدولة أو الشعب"، وأضاف أنه على سبیل المثال فموقف دولة ترکیا معروف، "هي تتحمّل مسؤولیة مباشرة عن الدماء التي نزفت وسُفكت في سورية".
وأشار إلى الوضع في حمص، قائلاً، إننا لا نستطیع أن نفصل الوضع هناك عن باقي الوضع في البلد، فالقوات المسلّحة السوریة عندما تخوض معارك في داخل المدن فعلیها أن تأخذ بالاعتبار شیئین؛ أولاً الحرص على الأرواح، وثانياً الحرص على الممتلكات، مشيراً الى أنه إذا أرادت القوات أن تستخدم کل قوتها بما فیها الناریة تستطیع أن تسحق مناطق واسعة، لکن هذا مرفوض ولا یحقق النتائج المرجوة.
وحول وجود القوات المسلّحة داخل المدن السوریة، قال إن "مهمة الجیش والقوات المسلّحة هي حمایة الوطن، والحمایة لا تعني فقط من الخارج، بل الحمایة من الداخل أیضاً، ومن الشعب السوري مَن ینفذ مخططات تجسّسیة أو خارجیة أو یتحرك مع العدو، فعلینا أن نواجهه"، مضیفاً أن هذا لا یتنافى مع "منطق المقاومة، بل بالعكس نحن نتبنّى فكرة المقاومة کعقیدة وکسیاسة".
وكان الرئيس السوري بشّار الأسد طرح في 6 كانون الثاني/يناير الجاري،، في أول خطاب يلقيه منذ نحو 7 أشهر، مبادرة لحل الأزمة في سورية تستثني حَمَلة السلاح وتقوم على وقف إطلاق النار وعقد مؤتمر حوار شامل للوصول إلى ميثاق وطني ودستور جديد تتشكل على أساسه حكومة جديدة وتجري انتخابات برلمانية.
وفي تحرك المعارضة ، أرجأ الائتلاف الوطني السوري عملية تشكيل حكومة موقتة إلى ما بعد الحصول على ضمانات بدعهما والاعتراف بها، وذلك بعد دراسة اقتراحات ومداولات تقرر بعدها تشكيل لجنة لإجراء المشاورات مع قوى الثورة والمعارضة والجيش الحر والدول الصديقة والشقيقة، لاستكشاف الآراء حول تشكيل الحكومة الموقتة، وتعد اللجنة تقريرها خلال عشرة أيام وتقدمه للهيئة العامة لمناقشته واتخاذ القرار المناسب، وتتكون اللجنة من ستة أشخاص؛ هم جورج صبرة، ومعاذ الخطيب، وأحمد سيد يوسف، وبرهان غليون، وأحمد عاصي الجربا، ومصطفي الصباغ.
وقال وزير الخارجية الفرنسية لوران فابيوس إن زعماء المعارضة السورية سيلتقون في باريس  الشهر الجاري، وجدد فابيوس مطالبته برحيل الأسد في وقتٍ تستمر فيه اجتماعاتُ المعارضة السورية في اسطنبول لاختيار حكومة المنفى.
 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

روسيا تجلي رعاياها والأسد يقول ان الاضطرابات لا تعني توتر البلاد كلها روسيا تجلي رعاياها والأسد يقول ان الاضطرابات لا تعني توتر البلاد كلها



GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 19:20 2021 الثلاثاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام
 العرب اليوم - أردوغان يؤكد أن شعوب الخليج إخوة لتركيا ويجمعهم الاحترام

GMT 15:40 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات
 العرب اليوم - أفكار مكياج جذاب وخفيف من وحي النجمات

GMT 15:15 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة
 العرب اليوم - لاوس وجهة سياحية مُناسبة للباحثين عن إجازة هادئة

GMT 09:50 2021 الإثنين ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا
 العرب اليوم - ديكور عيد الميلاد في منزلك من وحي ستيفاني صليبا

GMT 02:18 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

تويوتا تكشف عن RAV4 موديل 2019 في هذا الموعد

GMT 06:32 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

ميشال بارنييه يوضح شروط خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

GMT 15:53 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

"نفسنة" غادة عبد الرازق وسُمية الخشاب تتسبب في كارثة فنية

GMT 01:01 2015 الخميس ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس إس 600" سيارة تستحق القيادة وتحيي علامة "مايباخ"

GMT 10:59 2019 الجمعة ,25 كانون الثاني / يناير

شرطة دبي تبحث مع نظيرتها الفرنسية التنسيق الأمني

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

موعد مباراة نادي الهلال وأحد في الدوري السعودي

GMT 14:51 2018 الأربعاء ,05 أيلول / سبتمبر

"ديكورات ورود" رائعة ومميزة لتزيين حوائط منزلك

GMT 01:02 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

5 نصائح مهمة تساعدك في الحصول على أظافر جميلة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab